امراض واضطرابات

آلام البطن عند الاطفال ليلاً وطرق علاجه

آلام البطن عند الأطفال

الإمساك

  • يعد الإمساك من أشهر آلام البطن الخاصة بالأطفال، وينتج (الذي عادة ما يكون مرفق بألم في البطن بشكل عام) عادة بأسباب بسيطة، مثل عند تبديل النظام المعتاد للغذاء لذلك الطفل، أو الذهاب إلى مكان واستعمال مرحاض آخر لم يتعود الطفل على استعماله، ولكن قد تزيد مشكلة الإمساك عند الأطفال، إذ يصبح البراز قاسي جدًا كلما تأخر زمن وجوده بداخل جسم الطفل، مما يجعل عملية التخلص منه صعبة جدًا، وبدوره يجعل دخول الخلاء لقضاء الحاجة بالنسبة للطفل أمر مخيف جدًا.
  • وبالنسبة للقولون الذي تجمع فيه البراز بشكل كبير، قد يصاب بالتمديد مما يمنعه ذلك عن ممارسة عمله بشكل صحيح.
  • ويرى الأهل أنه يجب أن يتم تغوط الطفل مرة يومياً على الأقل، ولكن الأطباء المتخصصين يرون أن النسبة الطبيعية للتغوط لدى الأطفال لا تقل عن ثلاث مرات أسبوعياً.

تشخيص الإمساك طبياً:

في الغالب يتم التشخيص بواسطة التاريخ المرضي للطفل وحسب، لكن قد يطلب الطبيب تحاليل للدم وصور شعاعية وذلك عند وجود شك لدى الطبيب في وجود مشكلة جهازية عامة في الجسم، مثل “هرشبرونغ” الداء الولادي.

العلاج

  • لابد من تأكد ولي الأمر أن طفلها يحصل على ما يكفيه من الفواكه والخضراوات والحبوب الكاملة كل يومياً، مع تناول كمية كافية من الماء. وتعليم الطفل أن يتوجه لدورة المياه عند حاجته للتغوط دون أن يؤجل ذلك نهائياً، وقد تضطر الأم لتعليمهم أن يجلس ليتغوط بعد تناول الطعام سواء في الفطور أو الغداء أو العشاء مدة لا تقل عن 10 دقائق.
  • ولكن عند استمرار الإمساك مدة طويلة تصل إلى أيام أو أسابيع، فإنه اذاً يجب استخدام ملينات البراز الموجودة في الصيدلية أو استخدام الحقن الشرجية لكن يجب حينها رأي الطبيب.

الألم البطني الوظيفي

  • تتكرر شكوى من الأطفال في المدرسة من ألم في منطقة البطن، ويكون هذا الألم متركز أكثر الأوقات حول السرة، وهذه الشكوى تكون من نحن 15 طالب، كما أن الطبيب المعالج في العادة لا يرى عند هؤلاء الطلاب، علامات تشير إلى انسداد هضمي أو التهاب.
  • وتعرف هذه الحالة من آلام البطن عند الأطفال لدى الأطباء بالألم البطني الوظيفي، ويرى الأطباء أنه الم واقعي وحقيقي، ويقولون بأن الأطفال هم أكثر حساسية في حركات الضغط على الأمعاء، التي حدثت من عدة أشياء مختلفة، كالأطعمة ذات البهارات الكثيرة، والمشروبات الغازية، والحالة النفسية السيئة التي لا نقدر أهميتها، ولابد أن نعلم أن أعدادا كبيرة من الأعصاب تتركز في أواخر السبيل الهضمي، وذلك ما جعل العلماء يطلقون على الجهاز الهضمي اسم “الدماغ الثاني”.

تشخيص الألم الباطني الوظيفي

  • ويتأكد الطبيب عند قيامه بعمل تحاليل الدم والبراز والبول للطفل، حينها يؤكد تشخيصه لحالة الطفل، وقد يحتاج الطفل إلي أن يتم فحصه بالأشعة أو عبر الأمواج فوق الصوتية، فإذا تمكن الطبيب حينها أن ينفي وجود مرض عضوي للطفل بعد القيام بكافة الفحوصات اللازمة، فإن الأمر ينتهي إلى هذا التشخيص.

العلاج

  • وهذا المرض لا يستدعي أخذ أية أدوية، بل يُنصح أهل الطفل بمساعدته على أن يعرف الأشياء التي تقوم بإثارة المشكلة عنده ليقوم بتجنبها، والقيام بتسليته بالألعاب ليقوموا بتغيير شعوره وعدم تفكيره بالألم مجدداً.

الجَزْر (القَلس) للمعدة والمريء

  • ذلك نوع آخر من آلام البطن عند الأطفال وتوجد هذه المشكلة عند الأطفال الرضّع خصوصاً، وهي القيام بإرجاع كل ما احتواه المعدة بعد أن ينتهوا من الرضاعة، وغالبًا ما يتم توقفهم عن ذلك عند الثانية من عمرهم، ومع ذلك تعد هذه الشكوى عند من ٢/١٠%من حديثي الولادة، حيث يتم خروج الحامض من معدة الطفل إلى مريئه بسبب عدم قوة المعصرة التي توجد في آخر المريء، ويأتي مع ذلك في العادة ألم في البطن أو سعال لكنه بطني وحاجة ملحة دائما لتنظيف حلقه أو عدم رغبته في الطعام.
    التشخيص
  • وليس صعباً على الطبيب أن يقوم بتشخيص تل الحالة من الحكاية المرضية فقط، وقد يمرر الطبيب أنبوباً دقيقاً إلى المريء، وإبقاؤه مدة أربع وعشرون ساعة ليتم تسجيل الحالة ومدى تكررها مع الطفل.

العلاج

  • أما بالنسبة لعلاج آلام البطن عند الأطفال وخصوصاً ارتجاع المريء فهو يتلخص في التقليل من الأطعمة التي تصاعد مشكلة الجزْر، كالأطعمة الدسمة، والمأكولات المقلية، وصلصة الطماطم، والبيتزا، بخاصة إذا كان الرضيع يشعر بالضيق من أكلها، وعدم شرب عصير الفواكه الحامضة، وكافة المشروبات الغازية، إعطاؤه بدلا من ذلك الماء والحليب.
  • وإذا كان الطفل يعاني من السمنة، فيجب عليهم التخفيف من الزون للطفل، فهذا المرض يصيب في الأكثر الأطفال الذين يعانون من بدانة الوزن.
  • قد يعطى الطفل في بعض الحالات أدوية مهبطة لمضخة البروتون، على مدى أشهر معدودة ليعمل على إيقاف تراجع عصارة المعدة على المريء.

متلازمة الأمعاء الهيوجة

  • إذا كان آلام البطن عند الأطفال تأتي معها مع نوبات من الإسهال مرةأو إمساك متكررة، فإن ذلك يكون أن الطفل عنده مشكلة متلازمة الأمعاء الهيوجة، التي هي شائعة بين بعض الأسر المختلفة، وقد وضع الخبراء بعض اللوم على الحساسية الزائدة الناتجة من السبيل الهضمي.
  • لكن الفرق بين هذه المشكلة من آلام البطن عند الأطفال ومشكلة الألم البطني الوظيفي أن الألم البطني الوظيفي يستمر على أكثر الحال أسابيع او بضعة شهور أما في متلازمة الأمعاء الهيوجة فهي تستمر مع الأطفال المصابون بها لنسبة الثلثين حتى نضجهم.

التشخيص لهذه المشكلة

  • يكون اعتماد الأطباء في هذه الحالة عند التشخيص على حركة الأعراض، وأسلوب سيرها وقد يحتاج الطبيب لإجراء تحليل دم وبول وإبراز.

العلاج

  • يقوم الأطباء بإدخال تعديلات على النظام الغذائي الخاص بالطفل، الذي يكون منها منع بعض الكربوهيدرات اللاكتوز سكر الحليب وسكر الفواكه التي تعتبر سبب رئيسي في الأم البطن عند الأطفال وغازات متكررة في البطن، كما يجب على الأم الحذر الشديد في استخدام الأدوية الخاصة بالإسهال والإمساك الموجودة في الصيدلية دون الرجوع إلى الطبيب، ولابد عدم استخدامها إلا عند الضرورة القصوى، وقد يكتب الطبيب للطفل دواء يستعمل كمضاد التشنجات المتعلقة بعضلات الجهاز الهضمي.

التهاب الزائدة الدودية

  • من آلام البطن عند الأطفال والتي تحدث لهم بنسبة أكبر من البالغين هي التهاب الزائدة الدودية، وتحدث المشكلة بسبب انغلاق الفتحة الخاصة بالزائدة الدودية التي تجعلها متصلة بأول القولون.
  • والأعراض الخاصة بالتهاب الزائدة هي آلام البطن عند الأطفال بشكل عام يزيد بشكل عالي، ويكون معه غثيان قد يصل إلى تقيؤ، وارتفاع ملحوظ لدرجة الحرارة، ثم يكون الألم بعد ساعات قليلة متركز في الجهة اليمين أسفل البطن، ويكون شديد جدًا بحيث لا يستطيع الطفل القيام منتصب القامة أو المشي.
    التشخيص
  • يتم بشكل رئيسي من شكوى المريض، يتم ظهوره بوضوح في الفحص الطبي وهو عبارة عن الام شديدة جدًا في البطن، وتكون في الجهة اليمنى من أسفل البطن، ويتم تأكيد الفحص بعمل تحليل دم يظهر نسبة الالتهاب.

العلاج

  • يعتبر أفضل علاج لهذه المشكلة هي استئصال الزائدة، وتعتبر تلك العملية من العمليات الشائعة في العالم.

وفي ختام موضوعنا فقد قدمنا لكم علاج آلام البطن عند الاطفال ليلاً وطرق علاجه ولكن ننصح بأهمية استشارة الطبيب المتخصص عند ملاحظة أي عَرَض من الأعراض التي قد سبق ذكرها في المقال، ونتمنى أن ينال الموضوع رضاكم.

قد يعجبك أيضًا
السابق
علاج التهاب الامعاء عند الاطفال وأبرز أسبابه وأعراضه
التالي
فوائد الزعتر للرحم وللحامل والمرضعة