الصحة النفسية

أدوية نقص فيتامين د

أدوية نقص فيتامين د

فيتامين د

فيتامين د أو ما يُعرف بفيتامين أشعة الشمس، وقد أُطلق عليه هذا الاسم وذلك لأن أشعة الشمس تُعد المصدر الرئيسي لفيتامين د، إذ يصنعه الجسم استجابةً لتعرضه المباشر لأشعة الشمس، ويُعد فيتامين د من الفيتامينات القابلة للذوبان في الدهون، بالإضافة إلى أن فيتامين د من الفيتامينات الهامة للجسم، إذ إن الحصول على كمية كافية من فيتامين د يساعد على التحسين من امتصاص الكالسيوم والفسفور، كما أنه يساعد على تحفيز الجهاز المناعي ووقاية الجسم من الإصابة بالعديد من الأمراض، كما أن له دور مهم في الحفاظ على صحة العظام والأسنان، ومن الجدير بالذكر أن انخفاض مستويات فيتامين د عن الحد الطبيعي يُعرض الشخص لخطر الإصابة بهشاشة العظام وترققها.

أدوية نقص فيتامين د

يُعد فيتامين د من الفيتامينات المهمة لجسم الانسان، ويمكن الحصول على فيتامين د عن طريق استخدام المكملات الغذائية التي تحتوي عليه، كما يُمكن قياس الكمية التي يجب على الشخص تعاطيها بوحدة المايكروغرام أو الوحدة الدولية، وفيما يأتي أهم الجرعات الموصى بها لفيتامين د يوميًا:

  • الأطفال من عمر 0 إلى 12 شهرًا، 10 ميكروغرام يوميًا، أي ما يقارب 400 وحدة دولية، إذ يمكن شراء المكملات التي تحتوي على فيتامين د من الصيدليات، والتي تتوافر على شكل نقط أو قطرات.
  • الأطفال من 1 إلى 18 سنة، 15 ميكروغرام أي ما يقارب 600 وحدة دولية.
  • البالغين حتى عمر ال 70 عام، 15 ميكروغرام يوميًا أي ما يقارب 600 وحدة دولية.
  • البالغين فوق عمر ال 70 عام، 20 ميكروغرام يوميًا أي ما يقارب 800 وحدة دولية.
  • النساء الحوامل والمرضعات، 15 ميكروغرام يوميًا أي ما يقارب 600 وحدة دولية.

أعراض نقص فيتامين د

عادًة ما يسبب نقص فيتامين د مجموعة من الأعراض، ومن أبرزها ما يأتي:

  • التعب والإرهاق، إذ غالبًا ما يرافق نقص فيتامين د الشعور بالتعب والإرهاق، وهو من الأعراض التي يتجاهلها العديد من الأشخاص.
  • الإصابة المستمرة بالمرض، يساعد فيتامين د على تعزيز الجهاز المناعي ومحاربة الفيروسات والبكتيريا التي تسبب المرض، وخاصة نزلات البرد والتهاب الشعب الهوائية والالتهابات الرئوية، لذا فإن نقصه يؤدي إلى مشاكل صحية كثيرة.
  • الاكتئاب، وجدت مجموعة من الدراسات الحديثة وجود علاقة ما بين الاكتئاب والمزاج السيء وبين انخفاض مستوى فيتامين د في الجسم، وخاصة عند الأشخاص الكبار في السن.
  • آلام الظهر والعظام، من الوظائف الرئيسية التي يؤديها بها فيتامين د في الجسم هي زيادة امتصاص الكالسيوم، إذ إن أي نقص أو خلل في مستويات فيتامين د قد يؤدي إلى سوء امتصاص الكالسيوم، مما يجعل الشخص أكثر عرضة للإصابة بالعديد من الأمراض التي تتعلق بالعظام.
  • تساقط الشعر، قد يكون تساقط الشعر عند النساء في الغالب علامة على انخفاض مستويات فيتامين د في الجسم، وقد يكون هناك أسباب أخرى لتساقط الشعر مثل؛ ربط الشعر، أو الإصابة بداء الثعلبة، والذي يُعرف على أنه داء مناعي ذاتي يسبب فقدان حاد للشعر في الجسم وأجزاء أخرى في الجسم.
  • ضعف شفاء الجروح، قد يسبب انخفاض نسبة فيتامين د في الجسم تأخرًا في شفاء الجروح والتئامها بعد التعرض لإصابة أو جراحة أو عدوى.
  • آلام في العضلات، وجدت بعض الدراسات احتمالية الاصابة بآلام العضلات عند الأشخاص الذين يعانون من انخفاض مستويات فيتامين د.

فوائد فيتامين د

تتعد فوائد فيتامين د لتشمل كافة أعضاء الجسم، وفيما يأتي أهم فوائد فيتامين د:

  • يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتات الدماغية.
  • يقلل من خطر الإصابة بالنوع الأول والنوع الثاني من مرض السكري.
  • يساعد على الوقاية من أنواع معينة من السرطانات مثل؛ سرطان الثدي، وسرطان القولون، وسرطان المستقيم، وسرطان المبيض، وسرطان البروستاتا.
  • يقلل من خطر الإصابة بالاكتئاب.
  • يقلل من خطر الإصابة بالعديد من أمراض المناعة الذاتية مثل؛ التهاب المفاصل، والتصلب المتعدد، وأمراض الغدة الدرقية، وأمراض الأمعاء؛ مثل؛ مرض كرون والصدفية.
  • يقلل من احتمالية الإصابة بالزهايمر والخرف.
  • يحمي من الإصابة بالالتهابات التنفسية، مثل؛ البرد والإنفلونزا.
  • يقلل من خطر الاصابة بأمراض العظام أو هشاشتها، وخاصةً عند النساء اللواتي وصلن إلى سن اليأس.

أسباب نقص فيتامين د

تختلف أسباب نقص فيتامين د من شخص لآخر، وذلك تبعًا لنظام الحياة المتبع، وفيما يأتي أهم أسباب نقص فيتامين د:

  • عدم قدرة الجسم على امتصاص فيتامين د من الأمعاء، وينتج ذلك عن الإصابة ببعض الاضطرابات الهضمية مثل؛ مرض كرون، ومتلازمة التليف الكيسي.
  • عدم القدرة على معالجة فيتامين د، وينتج ذلك عن الإصابة بأمراض الكبد والكلى، إذ يوجد في الكبد والكلى إنزيمات مهمة تساعد على تحويل فيتامين د من الجلد أثناء التعرض لأشعة الشمس إلى الشكل البيولوجي النشط الذي يستفيد منه الجسم.
  • عدم التعرض الكافي لأشعة الشمس.
  • عدم تناول كمية كافية من الأطعمة التي تحتوي على فيتامين د.

مضاعفات نقص فيتامين د

قد يتسبب انخفاض مستوى فيتامين د في الجسم بالعديد من المضاعفات أهمها ما يلي:

  • انخفاض نسبة الكالسيوم في الدم.
  • انخفاض نسبة الفوسفات في الدم.
  • تليين العظام خلال مرحلة الطفولة أو ما يدعى بالكُساح.
  • تليين العظام عند البالغين أو ما يدعى بهشاشة العظام.
  • ارتفاع نسبة هرمون الغدة الدرقية.

مصادر غنية بفيتامين د

كما ذكرنا في السابق عن مدى أهمية فيتامين د للجسم وعن ضرورة الحصول عليه، وأن المصدر الرئيسي لفيتامين د هو أشعة الشمس، ومن الممكن اللجوء إلى المكملات الغذائية لتعويض النقص منه في الجسم، ومن الجدير بالذكر أنه يوجد بعض الأطعمة التي تحتوي على نسبة مرتفعة من فيتامين د، ومن أبرزها ما يأتي:

  • صفار البيض.
  • الأسماك الدهنية؛ كسمك التونة والماكريل والسلمون.
  • كبد البقر.
  • الجبن.
  • عصير البرتقال.
  • حليب الصويا والحبوب وبعض منتجات الألبان.
السابق
تأثير المصارف الإسلامية الحديثة على العلاقات التمويلية
التالي
ما سبب تعرق الجسم