الصحة النفسية

أسباب نقص الوزن المفاجئ

أسباب نقص الوزن المفاجئ

 

نقص الوزن المفاجئ

يكون نقص الوزن غير المبرر والمفاجئ عادةً مدعاة للقلق، وقد يشير إلى وجود حالة طبية كامنة، وذلك عند فقدان ما يصل إلى 4.5 كغ تقريبًا أو 5% من وزن الجسم خلال فترة زمنية تتراوح بين 6 – 12 شهرًا أو أقل دون وجود سبب معين مع ظهور أعراض أخرى تستدعي القلق، ومن ناحية أخرى فإن خسارة الوزن لا تكون مدعاة للقلق في جميع الحالات، فقد تكون مجرد ردة فعل للجسم للتعرض للإجهاد والضغوطات النفسية، وسنبين في هذا المقال أسباب نقص الوزن المفاجئ وكيفية علاج هذه المشكلة.

الأسباب الممكنة لنقص الوزن المفاجئ

توجد العديد من الأسباب لفقدان الوزن غير المبرر فقد يكون بعضها خطيرًا كأمراض السرطان الشائعة لدى الأشخاص فوق سن الـ 65 عامًا أو قد يكون بسبب التعرض لأمراض معوية أو نفسية، وقد أظهرت دراسة أجريت عام 2018 أن فقدان الوزن غير المقصود كان ثاني أعلى إشارة للتنبؤ بوجود أمراض السرطان، ولكن توجد العديد من الأسباب الأخرى أيضًا والتي تشمل:

  • اضطرابات الغدد الصماء: تتسبب اضطرابات الغدد الصماء مثل فرط نشاط الغدة الدرقية أو قصورها أو مرض السكري بفقدان الوزن غير المبرر.
  • الالتهابات والعدوى: تؤدي الإصابة بالعدوى الفيروسية أو البكتيرية أو الطفيلية؛ مثل فيروس نقص المناعة البشرية والسل وعدوى صمامات القلب بنقص الوزن المفاجئ.
  • أمراض السرطان: قد يكون فقدان الوزن أول علامة على وجود مرض سرطاني مرتبط بالدم أو العقد اللمفاوية أو الأورام الصلبة؛ مثل سرطان الرئة والقولون والمبيض والبنكرياس، كما يمكن أن يتسبب وجود الورم في مرحلة مبكرة أيضًا بفقدان الوزن مثل سرطان الثدي.
  • المشاكل المعوية: تتسبب المشاكل المعوية مثل مرض القرحة الهضمية وأمراض الاضطرابات الهضمية ومرض كرون والتهاب القولون التقرحي والتهاب البنكرياس بفقدان الوزن.
  • مرض الانسداد الرئوي المزمن: ويشمل حالات مثل انتفاخ الرئة والتهاب القصبات والتهاب الشعب الهوائية المزمن.
  • المشاكل المتعلقة بالفم: ويشمل ذلك أمراض اللثة أو تسوس الأسنان أو تقرحات الفم.
  • اضطرابات الأكل: إذ يتسبب فقدان الشهية العصبي والشره المرضي إلى فقدان الوزن، وقد لا يدرك المصابون بهذه الحالات أن فقدان الوزن لديهم ناتج عن حالة مرضية.
  • سوء التغذية: تسبب قلة خيارات الطعام أو قلة الموارد في فقدان الوزن نتيجة عدم الحصول على التغذية الكافية.
  • الظروف النفسية: يشمل ذلك الاكتئاب والقلق مما يتسبب بضعف الشهية والابتعاد عن النشاطات اليومية المعتادة مثل الذهاب للعمل والنوم لفترات طويلة مما يتسبب بفقدان الوزن.
  • بعض الأدوية: قد يكون فقدان الوزن أحد الآثار الجانبية للأدوية التي تسهم بدورها إما بفقدان الوزن مباشرة أو التسبب بفقدان الشهية والغثيان المؤدي إلى فقدان الوزن.
  • الحالات العصبية: ويشمل ذلك مثل مرض الشلل الرعاشي أو الباركنسون ومرض الزهايمر.
  • فقدان العضلات: يمكن أن يؤدي فقدان العضلات أو هزال العضلات إلى فقدان الوزن بصورة غير متوقعة، ويمكن أن يحدث هذا في حال عدم استخدام العضلات لفترة من الوقت، خاصة الأشخاص الذين لا يمارسون الرياضة أو أصحاب الوظائف المكتبية أو طريحي الفراش، بالإضافة إلى أسباب أخرى مثل التعرض للكسور والحروق والسكتة الدماغية وتلف الأعصاب وهشاشة العظام والتهاب المفاصل الروماتيدي.
  • فشل القلب
  • الفشل كلوي
  • التدخين

علاج نقص الوزن المفاجئ

يعتمد علاج فقدان الوزن المفاجئ وغير المبرر على السبب الكامن وراءه، ويحتاج ذلك إلى رؤية التاريخ المرضي للشخص والآداء الجسدي اليومي له، بالإضافة إلى العديد من الإجراءات والفحوصات الأخرى التي قد يحتاج لها الطبيب لتشخيص الحالة ومعرفة السبب وراء فقدان الوزن، وعند تحديد السبب الرئيسي يحدد الطبيب العلاجات المناسبة للتحكم في الأعراض واستعادة الوزن الطبيعي، وفي الحالات الأكثر خطورة مثل أمراض السرطان يحتاج الأمر إلى العديد من الفحوصات والزيارات للطبيب المختص لتحديد مرحلة المرض والبدء بالعلاج، فضلًا عن زيارة الطبيب النفسي الذي يساعد في التخلص من المخاوف العديدة المرتبطة بأمراض السرطان مثل العلاج الكيميائي والإشعاعي والتحكم في الأعراض مثل فقدان الوزن.

السابق
ما هي حبة الخال
التالي
أعراض حصوة الحالب