الحمل

أعراض ارتفاع السكر عند الحامل والآثار السلبية الناتجة عن ذلك

أعراض ارتفاع السكر عند الحامل والآثار السلبية الناتجة عن ذلك

يمكن أن يؤثر سكري الحمل على الجنين داخل الرحم إذا لم يتم السيطرة عليه بطريقة صحيحة، وسكري الحمل هو أحد أنواع مرض السكري وقد يصيب حوالي 4-5% من السيدات الحوامل، كما أنه يجعل الجسم غير قادر على حرق الجلوكوز فينتج عنه ارتفاع مستوى السكر في الدم وفي أغلب الأحيان يعود معدل السكر في الدم لطبيعته بعد الولادة.

عادةً يتم تشخيص مرض السكري للسيدات الحوامل خلال الأسبوعين 24-28 من الحمل أي الشهر الخامس أو السادس، ترجع إصابة السيدات بالسكري لعدة أسباب وينتج عنه ظهور بعض الأعراض التي سوف نتحدث عنها بالتفصيل من خلال موقعنا .

أعراض ارتفاع السكر عند الحامل

عادةً يتم اكتشاف وتشخيص مرض السكري بالصدفة من خلال فحص البول الذي يتم إجراءه لأغلب السيدات الحوامل وعند الكشف عن السكر من خلال فحص البول يتم عمل فحص آخر، وعلى الرغم من ذلك يظهر على أغلب السيدات بعض الأعراض التي تدل على وجود سكر حمل ومن أبرز هذه الأعراض:

  • الشعور بالعطش الشديد وشرب كميات كبيرة من الماء.
  • الشعور دائمًا بالحاجة إلى التبول المتكرر.
  • الإرهاق والضعف العام والتعب الجسدي الشديد.
  • الغثيان والاستفراغ بشكل متكرر.
  • الإصابة بالتهابات في مجرى البول والمهبل.
  • التهابات في الجلد.
  • عدم وضوح في الرؤية يصاحبها غباش.
  • حدوث انتفاخ في البطن.
  • إنقاص في الوزن على الرغم من زيادة الشهية وتناول طعام أكثر من الحد الطبيعي.

كيفية تشخيص سكري الحمل

  • لابد من عمل فحوصات خلال الشهر السابع لمعرفة مدى احتمالية ظهور أعراض ارتفاع السكر عند الحامل، فعند ظهور أعراض يجب إعادة الفحص مرة أخرى في الشهر الثامن حتى لو كانت نتيجة الفحص الأولى سلبية.
  • يتم الفحص من خلال شرب محلول يحتوي على سكر مذاب في الماء وعندما يقوم الجسم بامتصاص السكر خلال نص ساعة سيتم أخذ عينة من الدم وفحصها.
  • في حال كانت النتيجة 140 ملجم يجب على المرأة إجراء فحص آخر بصورة أدق، ولابد من أن تكون السيدة صائمة لمدة لا تقل عن 8 ساعات.
  • هذا الفحص يكون للكشف عن مستوى الجلوكوز في الدم كما يوضح قراءات ارتفاع السكر لتجنب حدوث مشاكل للجنين.

أسباب الإصابة بسكري الحمل

  • التغيرات الهرمونية التي تحدث للسيدات أثناء الحمل تجعل بعض السيدات تتعرض إلى ضعف في حرق الجلوكوز في الدم الذي ينتج عنه ارتفاع في مستوى السكر بالدم.
  • أثناء فترة الحمل تفرز المشيمة هرمونات تساعد في الحفاظ على مستوى السكر بالدم لكي تحميها من حدوث هبوط في مستوى السكر، مما يؤدى إلى وقف هرمون الأنسولين.
  • يقوم البنكرياس لدى المرأة الحامل بإفراز كميات كبيرة من الأنسولين أكبر من المعدل الطبيعي وذلك من أجل التغلب على تأثير هرمونات الحمل على مستوى السكر بالدم.
  • من الأسباب الرئيسية أيضًا التي تؤدي إلى أعراض ارتفاع السكر عند الحامل هي زيادة الوزن.
  • مرض السكري مرض وراثي في أغلب الحالات فإذا أصيب أحد أفراد الاسرة بالمرض يمكن أن يكون هذا سبب يساهم في إصابة السيدة الحامل.

بعض العوامل التي تساعد على الإصابة بمرض السكري لدى الحامل

  • الزيادة المفرطة للوزن قبل الحمل.
  • وجود نسبة من السكر في البول.
  • إضعاف قدرة السيدة على تحمل الجلوكوز بسبب ضعف الهرمونات لها.
  • بعض الأسباب الوراثية.
  • إنجاب طفل من قبل وكان وزنه أكثر من 4.5 كيلو جرام.
  • إنجاب المرأة طفل ميت من قبل.
  • إذا أصيبت المرأة بسكر حمل من قبل.
  • في حالة معاناة المرأة من قبل بزيادة سوائل الجنين.

طرق الوقاية من اعراض ارتفاع السكر عند الحامل

فحص الجنين

  • فحص الجنين للاطمئنان على صحته من خلال جهاز تصوير.
  • فحص وزن الطفل والسوائل المحيطة به.
  • فحص نبضات قلب الجنين حيث أن زيادة معدل نبض الجنين من 15 إلى 20 نبضة يكون أكثر من المعدل الطبيعي بالإضافة إلى حركته.

متابعة مستوى السكر في الدم

  • حيث أننا نقوم بقراءة مستوى السكر في الدم من 3 إلى 4 مرات يوميًا من خلال جهاز قياس السكر.
  • المستوى الطبيعي لمعدل سكر المرأة الحامل الصائمة أقل من 105 ملجم و130 ملجم عند تناول الوجبات.

اتباع نظام غذائي صحي

  • الالتزام بتناول 3 وجبات رئيسية مع تناول 3 وجبات خفيفة يوميًا.
  • لابد من أن يكون معدل الكربوهيدرات في الأكل من 40 إلى 45% من مجموع السعرات الحرارية التي تتناولها المرأة الحامل يوميًا.
  • الحرص على تناول أغذية بها ألياف كالخبز وحبة القمح الكاملة والمكرونة.
  • شرب ثماني أكواب من الماء يوميًا.
  • تناول أقل من 40% من الدهون من إجمالي معدل السعرات الحرارية اليومية.
  • يجب الانتباه على حمل الحلوى مع المرأة الحامل في أي مكان تجنبًا لإنقاص مستوى السكر في الدم.

التمارين الرياضية

  • الالتزام بممارسة التمارين الرياضية على الأقل ثلاث مرات أسبوعيًا.
  • الحرص على تناول وجبة خفيفة قبل البدء في ممارسة التمارين الرياضية لتجنب حدوث نقص مستوى السكر.

أعراض نقص مستوى السكر في الدم

  • الشعور بالدوخة بصورة مستمرة.
  • حدوث رعشة في الأطراف.
  • صداع.
  • الشعور بالجوع الشديد.
  • التعرق الشديد.
  • تنميل ووخز في الأطراف.
  • الشعور بعدم التركيز.
  • الشعور بالإرهاق الشديد.

الآثار الجانبية التي تؤثر على الجنين عند حدوث اعراض ارتفاع السكر عند الحامل

يمكن أن يحدث بعض التأثيرات السلبية التي تضر بصحة الجنين عند ارتفاع مستوى السكر ألا وهي:

  • تأثير السكر على الجنين خلال الثلاثة أشهر الأخيرة من فترة الحمل يمكن أن تصيبه بالتشوهات الخلقية في القلب والدماغ.
  • الزيادة الكثيرة في إنتاج الانسولين يمكن أن تُعرض الجنين لزيادة كبيرة في الحجم وينتج عن ذلك صعوبة في خروج الطفل من قنوات الولادة في حالة الولادة الطبيعية.
  • يمكن أن يصيب الطفل هبوط في مستوى السكر نتيجة كمية الأنسولين الكبيرة في جسمه.
  • إصابة الطفل باليرقان وزيادة مستوى الصفار نتيجة ارتفاع معدل السكر من قبل الأم.

الآثار السلبية التي تواجه الطفل في مرحلة ما بعد الولادة

أعراض ارتفاع السكر عند الحامل يمكن أن تصيب الطفل بعدة مضاعفات بعد ولادته ومن هذه المضاعفات:

  • حدوث مقاومة في خلايا الأنسولين لدى الطفل.
  • إصابة الطفل من طفولته بمرض السكري من الدرجة الثانية.
  • تعرض الطفل لمرض السمنة.
  • ضعف بعض وظائف الحركة لديه.
  • خطر الإصابة بالسكتات الدماغية وأمراض القلب.
  • الإصابة بفرط الحركة الشديد أو الكسل الشديد تختلف من حالة لأخرى.
  • الإصابة بمتلازمة التمثيل الغذائي وهي مجموعة من الحالات المرضية كارتفاع ضغط الدم، الدهون الزائدة خاصةً حول منطقة الوسط، ارتفاع مستوى السكر في الدم، التغير في المستوى الطبيعي للدهون الثلاثية والكوليسترول.

وفي نهاية موضوعنا نكون قد تحدثنا عن أعراض ارتفاع السكر عند الحامل وكيفية الوقاية من الإصابة به وطرق تشخيص المرض وعلاجه وذلك لتجنب حدوث أي مضاعفات تؤثر على صحة الجنين والأم.

السابق
كم عدد القارات في العالم ؟ وما هي قارات العالم الحديث والقديم ؟
التالي
كم احتاج من سعره حراريه لفقد 1 كيلو اسبوعيا ؟