امراض واضطرابات

أعراض سرطان الحلق واللسان وأسبابه وطرق علاجه وكيفية الوقاية منه

أعراض سرطان الحلق واللسان وأسبابه وطرق علاجه وكيفية الوقاية منه

أعراض سرطان الحلق واللسان

أولاً أعراض سرطان الحلق

  • فقدان الوزن بشكل كبير.
  • وجود ألم في الأذن.
  • سعال.
  • وجود صعوبة في البلع.
  • وجود تغير في الصوت، مثل عدم التحدث بشكل واضح، أو وجود بحة.
  • وجود تقرح لا يلتئم بسهولة.
  • وجود تكتل

ثانياً أعراض سرطان اللسان

  • وجود ألم في الفك أو الحلق.
  • وجود تصلب في الفك أو اللسان.
  • الشعور بالحرقان المستمر بشكل كبير في اللسان.
  • ظهور تقرحات لا تشفى إطلاقاً على اللسان.
  • وجود التهاب مستمر في الحلق.
  • وجود نزيف دون سبب في اللسان.
  • تنميل وتخدير في اللسان.
  • ظهور كتلة أو ورم على اللسان.
  • وجود مشاكل في الصوت.

أسباب سرطان الحلق

  • في حالة تطور الخلايا الموجودة في الحلق إلى طفرات جينية يحدث سرطان الحلق.
  • تعمل هذه الطفرات على نمو الخلايا السرطانية بشكل كبير يصعب التحكم فيه، إضافة إلى عدم التحكم في فترة استمرارها.
  • بعد مرور فترة زمنية طبيعية لنمو بعض الخلايا الصحية، قد تقوم الخلايا المتراكمة بتشكيل ورم في الحلق.
  • والسبب الرئيسي وراء ظهور سرطان الحلق غير واضح حتى وقتنا هذا، إضافة إلى اكتشاف بعض الأطباء كثير من العوامل التي تعمل على زيادة الإصابة به.

أنواع سرطان الحلق

  • ينطبق مصطلح سرطان الحلق على السرطان الذي يصيب الحلق، حيث يطلق عليه اسم السرطان البلعومي، أو سرطان الحنجرة.
  • من المعروف أن الحنجرة والحلق متصلان بشكل دقيق جداً، حيث يكون مكان الحنجرة أسفل الحلق.
  • تعتبر كثير من أنواع سرطانات الحلق مكونة من نفس الخلايا، ولكن يقوم الكثير باستخدام مصطلحات محددة ومميزة، وذلك حتى يتم تمييز الجزء الذي يظهر فيه سرطان الحلق، ومن بين هذه المصطلحات ما يلي:
  1. السرطان البلعومي الأنفي، حيث يتواجد هذا النوع في البلعوم الأنفي والذي يتم تواجده في جزء من الحلق خلف الأنف.
  2. السرطان الفموي البلعومي، حيث يتواجد هذا النوع في الجزء الفمي من البلعوم، ويتواجد في جزء من الحلق خلف الفم ويكون محتوى على اللوزتين.
  3. سرطان البلعوم السفلي، أو السرطان الحنجري البلعومي، حيث يتواجد هذا الورم في البلعوم السفلي الموجود في أسفل الحلق ويكون فوق القصبة الهوائية والمريء.
  4. السرطان المزماري ويتواجد في الأحبال الصوتية.
  5. سرطان فوق المزمار، حيث يتواجد هذا النوع في الجزء العلوي من الحنجرة، وهو من ضمن أنواع السرطانات التي تؤثر على لسان المزمار، وهو عبارة عن قطعة صغيرة من الغضروف لا تسمح بدخول الطعام إلى القصبة الهوائية.
  6. سرطان تحت المزمار، حيث يوجد هذا النوع في الجزء السفلي من الحنجرة تقريباً أسفل الأحبال الصوتية.

عوامل خطر الإصابة بسرطان الحلق

من ضمن العوامل التي تزيد من إمكانية الإصابة بسرطان الحلق ما يلي:

  • تناول الكحوليات بكميات كبيرة.
  • الإفراط في استخدام التبغ، وهذا يشمل مضغ التبغ أو التدخين.
  • نقص الخضروات والفاكهة في النظام الغذائي.
  • وجود فيروس يتم انتقاله خلال الاتصال الجنسي، حيث يسمى هذا الفيروس الورم الحليمي البشري.
  • الإصابة بمرض الارتداد المعدي للمريء.

الوقاية

حتى وقتنا هذا لا يوجد طريقة قوية وفعالة تعمل على الوقاية من الإصابة بسرطان الحلق، ولكن يمكن الحد من جميع مخاطر الإصابة بسرطان الحلق من خلال ما يلي:

ضرورة الإقلاع عن التدخين أو عدم التدخين نهائيا

  • إذا كنت من النوع المدخن، فقم بالبعد عن التدخين، أما إذا كنت لا تدخن، فلا تفكر نهائياً في خوض هذه التجربة السيئة.
  • عملية الإقلاع عن التدخين تكون صعبة في بداية الأمر، ولكن إذا قمت بطلب المساعدة من أقاربك أو أصدقائك سوف تلاحظ سهولة الأمر.
  • يمكنك أيضاً مناقشة الطبيب المختص عن مخاطر التدخين، أو عن المشاكل التي واجهت كثير من المدخنين.
  • اسأل طبيبك أيضاً عن فوائد الإقلاع عن التدخين نهائياً، أيضاً قم بسؤاله عن بعض الأدوية، أو الأعشاب التي تساعد في البعد عن التدخين.
  • قم بسؤاله عن إمكانية استبدال جميع منتجات النيكوتين بمنتجات أخرى.

تناول الكحول باعتدال، في حالة تناولك له

  • إذا قمت باختيار تناول نوع معين من الكحوليات، أو تناول جميع أنواعها، فعليك بتناولها بشكل منتظم.
  • الكمية المسموحة للأشخاص البالغين من النساء والرجال حتى سن 65 عاماً هو كأس واحد في اليوم.
  • أما الأشخاص تحت سن 65 يمكنهم تناول كأسين في اليوم، ولكن هذا الأمر للرجال فقط دون النساء.

ضرورة اختيار نظام غذائي صحي يكون غني بالخضروات والفواكه

  • عند تقليل كمية تناول الخضروات والفاكهة، قد يعمل هذا الأمر على تقليل أنواع كثيرة جداً من الفيتامينات المضادة للأكسدة التي تفيد الجسم.
  • هذا الأمر يجعل الفرد معرض لخطر الإصابة بسرطان الحلق، لذلك يجب على الجميع تناول أنواع مختلفة وألوان مختلفة من الخضروات والفاكهة.

قم بحماية نفسك من العدوى التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي

  • كثير من أنواع سرطان الحلق تكون ناتجة عن عدوى تم انتقالها من خلال الاتصال الجنسي.
  • يستطيع الشخص التقليل من خطر الإصابة بهذه العدوى عن طريق البعد عن كثرة عدد شركاء العمليات الجنسية، إضافة إلى ضرورة استخدام واقي ذكري في كل مرة تقوم فيها بممارسة الجنس.
  • يستطيع الجميع استخدام لقاح متخصص للعدوى التي تم انتقالها من خلال الاتصال الجنسي، حيث يتوفر هذا اللقاح للنساء والرجال.

أسباب سرطان اللسان

لم يستطيع أي باحث حتى الآن معرفة سبب واضح وصريح لسرطان اللسان، ولكن يقول البعض أن هناك مجموعة من العوامل التي تعمل على زيادة فرص الإصابة بسرطان اللسان، ومن بين هذه العوامل ما يلي:

  • الجينات والوراثة.
  • إصابة قديمة بإحدى أنواع السرطانات.
  • تناول الكحوليات بشكل غير طبيعي.
  • مضغ التبغ.
  • التدخين.
  • عدم العناية بالفم.
  • تناول الوجبات السريعة.
  • عدم تناول الخضروات والفاكهة.
  • التعرض لبعض أنواع المواد الكيميائية الضارة، مثل الاسبست.
  • إصابة الشخص بفيروس الورم الحليمي البشري.

تشخيص وعلاج سرطان اللسان

  • يقوم الطبيب المختص بتشخيص المريض عن طريق فحص اللسان بدرجة قريبة جداً، إضافة إلى فحص عدد من العقد الليمفاوية حتى يتم تسجيل أي تغير حدث في حجمها.
  • يقوم الطبيب بأخذ خزعة من الشخص المريض، إضافة إلى طلب الطبيب بالقيام ببعض الفحوصات الإشعاعية المهمة.
  • بالنسبة لعلاج الشخص المريض، عند تشخيص الحالة بسرطان اللسان في مرحلة مبكرة، فيدل هذا على وجود فرصة شفاء كاملة من سرطان اللسان، ولكن العلاج يختلف باختلاف حالة كل مريض، ومن بعض العلاجات ما يلي:
  1. اللجوء للعلاج الكيميائي.
  2. اللجوء للعلاج الإشعاعي.
  3. اللجوء للعلاج الطبيعي، وذلك حتى يقوم المريض بتحريك لسانه بصورة طبيعية، إضافة إلى قدرته على الكلام والأكل بصورة طبيعية.
  4. اللجوء إلى الجراحة حتى يتم استئصال النسيج المصاب من اللسان، أو استئصال أي عقد ليمفاوية قد تكون مصابة.

الوقاية من سرطان اللسان

يستطيع الجميع الحد من الإصابة بسرطان اللسان والوقاية منه من خلال اتباع بعض العادات اليومية الصحية، ومنها:

  • ضرورة البعد عن التدخين.
  • ضرورة تجنب ممارسة الجنس الفموي.
  • البعد عن تناول الكحوليات.
  • ضرورة الحصول على بعض اللقاحات حتى نتجنب فيروس الحليمي البشري.
  • ضرورة العناية بالفم، إضافة إلى زيارة طبيب الأسنان بشكل مستمر.

لقد قمنا في هذه المقالة بالتعرف على أعراض سرطان الحلق واللسان، وأسباب سرطان الحلق، وأنواع سرطان الحلق، وعوامل خطر الإصابة بسرطان الحلق، وأسباب سرطان اللسان، وتشخيص وعلاج سرطان اللسان، والوقاية من سرطان اللسان.

السابق
أشياء تنزل الدورة في نفس اليوم من أعشاب ونباتات إلى أدوية وعقاقير
التالي
علاج الكحة الناشفة وقت النوم وأسبابها ونصائح للوقاية منها