الصحة النفسية

أفضل علاج لغازات القولون

أفضل علاج لغازات القولون

 

الغازات

يعاني البعض من الانتفاخ الناتج عن امتلاء القناة الهضمية بالهواء أو الغازات وهي حالة تؤثر على كل من الأطفال والبالغين، وهو ما يتسبب بأعراض مزعجة تتمثل بالشعور بالشبع أو الضيق أو التورم في البطن بالإضافة إلى آلام البطن والتجشؤ وأصوات تشبه الغرغرة في البطن، مما يؤثر على الحياة اليومية.

وغالبًا ما تعود أسباب الانتفاخ إلى وجود متلازمة القولون العصبي وهي أحد الاضطرابات المعوية المسببة للألم في البطن والانتفاخ ووجود الأغشية المخاطية في البراز، بالإضافة إلى عدة أعراض أخرى تشمل الإمساك والإسهال، وتعرف هذه الحالة بأنها من الحالات المزمنة وطويلة الأمد والتي يمكن أن تتغير وتتحسن أعراضها مع الوقت أو باستخدام بعض العلاجات المساعدة.

علاج أعراض القولون العصبي

العلاجات الطبيعية للقولون العصبي

نظرًا إلى أن الأسباب المؤدية إلى الإصابة بالقولون العصبي غير معروفة فإن جميع العلاجات المتوفرة تعتمد على تحسين الأعراض للشعور بالراحة واتباع نمط حياة أفضل وذلك بإجراء بعض التغييرات في الأنظمة الغذائية وإدارة الإجهاد، وتشمل إجراءات العلاج المقترحة ما يأتي:

  • إضافة الشوفان إلى النظام الغذائي لتقليل الغازات وانتفاخ البطن.
  • الابتعاد عن الأطعمة المسببة للغازات، مثل: الأطعمة الغنية بالألياف، والغنية بالدهون، والأطعمة الحارة أو المقلية، والمشروبات الغازية، والفاصولياء والعدس، وبعض الخضروات مثل القرنبيط والبروكلي، بالإضافة إلى الخوخ أو عصير الخوخ، والأطعمة التي تحتوي على اللاكتوز بما في ذلك الحليب والجبن ومنتجات الألبان الأخرى.
  • تناول وجبات الطعام جميعها دون تخطي أي منها.
  • الابتعاد عن استخدام القشة لشرب السوائل وتناوُل الطعام ببطء وتجنب مضع العلكة لتجنب ابتلاع الهواء.
  • تجنب شرب الكحول.
  • تناول الوجبات يوميًا بالوقت نفسه.
  • تجنب المشروبات الغازية السكرية.
  • الحد من تناول اصناف الأطعمة المسببة للغازات في البطن، مثل الملفوف والفاصولياء المجففة والعدس.
  • الحد من شرب الشاي والقهوة.
  • الحصول على كميات كافية من الماء بما لا يقل عن ثمانية أكواب يوميًا.
  • تقليل تناول مصادر النشا المقاوم الموجود عادةً في الأطعمة المصنعة وفي بعض البقوليات، وذلك لتسببه بالغازات الناتجة عن صعوبة هضمه في الجهاز الهضمي.
  • استخدام منتجات الألبان الخالية من اللاكتوز في حال وجود مشكلة عدم تحمل اللاكتوز.
  • علاجات الأعشاب المساعدة في التخلص من الغازات والضيق بسرعة وتوفير الراحة؛ إذ إنه توجد العديد من الأعشاب الطاردة للغازات بما في ذلك الزنجبيل المساعد في تحسين الهضم بالإضافة إلى عدة أعشاب أخرى تشمل ما يأتي:
    • البابونج.
    • الشبت.
    • الشمر.
    • الريحان.
    • الكراوية.
    • الكمون.
    • البقدونس.
    • النعناع.
  • الحصول على البروبيوتيك، وهي عبارة عن كائنات حية ميكروبية توجد طبيعيًا في الجهاز الهضمي والمهبل ويُشار إليها باسم البكتيريا الصديقة التي تعزز نظام المناعة الطبيعي، ولا بد من وجود التوازن بين البكتيريا المفيدة والبكتيريا الضارة لمنع حدوث فرط نمو في البكتيريا الضارة المنتجة للغازات، وهو ما يعاني منه الأشخاص المصابون بمتلازمة القولون العصبي.
  • استخدام الفحم النشط الذي يساعد في تقليل الغازات الزائدة والانتفاخ، وعلى عكس الفحم المستخدم في الشواء فإن الفحم النشط يخضع لمعالجة خاصة مما يجعله آمنًا للاستخدام البشري كسائل أو عن طريق الحبوب الدوائية، فيعلق في السوائل داخل الأمعاء مما يقلل من الغاز والانتفاخ والبراز الجاف.

العلاجات الدوائية للقولون العصبي

يمكن لبعض العلاجات الدوائية أن تخفف من الأعراض المزمنة لحالات القولون العصبي، إذ يُصاب البعض بأعراض شديدة ومستمرة تؤثر على حياة الفرد اليومية، وفيما يأتي أكثر العلاجات الدوائية شيوعًا:

  • الأدوية المضادة للتشنج للتقليل من التقلصات وآلام البطن من خلال استرخاء العضلات في الأمعاء.
  • المسهلات المساعدة في علاج الإمساك.
  • الأدوية المضادة للإحساس بالإسهال وتشمل اللوبراميد الذي يبطئ تقلص العضلات المعوية.
  • مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات المستخدمة في تخفيف ألم البطن والتشنجات الناتجة عن الحالات النفسية.

أعراض غازات القولون

يواجه الأشخاص المصابون بمتلازمة القولون العصبي عدة أعراض بسبب تراكم الغازات في البطن، وتؤثر هذه الأعراض في الحالات الشديدة والمزمنة على النشاطات اليومية، وتشمل ما يأتي:

  • التجشؤ: وهو ما ينتج عن بلع الهواء أو شرب المشروبات الغازية.
  • الانتفاخ: أي انتفاخ البطن الناتج عن وجود الغازات في القناة الهضمية بسبب النظام الغذائي وعملية الهضم، وقد تتسبب عوامل أخرى بالانتفاخ أيضًا.
  • الألم في البطن وعدم الراحة: يسبب تراكم الغازات الألم في البطن وعدم الراحة وغالبًا ما يشعر المريض بالتحسن فور التخلص من الغازات وعادةً ما يذهب هذا الألم عند التخلص منها.

توجد عدة أعراض شائعة للقولون العصبي تصيب البعض ولكنها تختلف في شدتها من شخص لآخر وقد تظهر جميعها أو البعض منها وتؤثر على أعضاء دون أخرى من الجسم، ويمكن أن تتفاقم عند تناول أي من الأطعمة المحفزة لتراكم الغازات أو أصناف معينة من الطعام وتستمر غالبًا من يومين إلى أربعة أيام ومن ثم تبدأ بالتحسن تدريجيًا، وتشمل ما يأتي: :

  • تغييرات في طبيعة الأمعاء وتكرار الإمساك والإسهال.
  • الشعور بألم وتشنج في البطن.
  • عدم القدرة على إفراغ الأمعاء بالكامل عند الذهاب إلى الحمام.
  • الغازات الزائدة.
  • ظهور الأغشية المخاطية في البراز.
  • الحاجة الملحة والمفاجئة لاستخدام الحمام.
  • تورم البطن أو انتفاخه.
  • الصداع.
  • آلام المفاصل والعضلات.
  • رائحة الفم الكريهة.
  • التعب المستمر.
  • عدم انتظام دورات الحيض عند النساء.

أسباب أخرى لتراكم الغازات

قد يكون تراكم الغازات من الأمور الشائعة وغالبًا ما تكون مؤقتة، وتوجد حالات قد يكون الانتفاخ والغازات مؤشرًا إلى وجود:

  • حساسية اللاكتوز: وهي الحالة التي تصيب الأشخاص الذين لا تستطيع أمعاؤهم هضم اللاكتوز وهو السكر الموجود في الحليب ومنتجات الألبان الأخرى، مما يسبب الغازات والانتفاخ.
  • سرطان القولون: قد تكون الغازات الزائدة في حالات نادرة من أعراض الإصابة بسرطان القولون، ومن الجيد إجراء الفحوصات اللازمة لذلك.
  • اضطرابات الجهاز الهضمي العلوي: تنتج الغازات أحيانًا نتيجة وجود اضطراب في الجهاز الهضمي العلوي، مما يسبّب التجشؤ المتكرر، ومن هذه الاضطرابات القرحة الهضمية والارتداد المريئي (GERD).
  • العمليات الجراحية في البطن: تسبب بعض العمليات الجراحية التي تُجرى في البطن الغازات مثل عملية الفتق، ولكن من المهم استشارة الطبيب وإخباره بالأعراض فور ملاحظتها بعد العملية لتلقي العلاج المناسب.
السابق
في اي يوم تكون البويضة جاهزة للتلقيح
التالي
أسباب كثرة البلغم في الحلق