العلوم الحياتية

أنواع حركات الخلية للكائن الحي

أنواع حركات الخلية للكائن الحي

حركة الخلية:

حركة الخلية هي الحركة التي تغطي الحركة الخلوية وآليتها، حيث أن حركة الخلية ظاهرة معقدة ترتبط بشكل أساسي بشبكة الأكتين الموجودة أسفل غشاء الخلية، ويمكن تقسيمها إلى ثلاثة مكونات عامة، بروز الحافة الأمامية للخلية والتصاق الحافة الأمامية والالتصاق في جسم الخلية ومؤخرتها وتقلص الهيكل الخلوي لسحب الخلية للأمام.

كل خطوة من هذه الخطوات مدفوعة بالقوى الفيزيائية الناتجة عن أجزاء فريدة من الهيكل الخلوي، الفيزياء المحددة الكامنة وراء هذه المراحل من حركة الخلية وأصول القوى التي تدفع الحركة، وهناك أنواع مختلفة من حركات الخلايا مثل الحركة الأميبية، الهدبية، الحركة الانزلاقية، السوط، الانجذاب الميكانيكي، الانجذاب الكيميائي وما إلى ذلك، وفي بيولوجيا الخلية يجد البحث والعلاج مجالًا تحت حركات الخلية ويتضمن عمليات تقديم حول التطورات الحديثة والاكتشافات في مجال حركات الخلايا والجوانب المتصلة بها.

تعتبر حركة الخلية عملية معقدة لأنها تحدث تغيرات في ترتيب الخلية، وذلك بإعادة تنظيم الهيكل الخلوي للأكتين وتعديل التصاقات الخلية، ومن أجل الهجرة الاتجاهية للخلايا يجب أن تتلقى الخلايا باستمرار الإشارات البيئية المستقطبة وتنقل الإشارات المستقطبة داخل الخلايا من اتجاه ثابت، والذي يوجه نتوء الحافة الأمامية.

يعد التنظيم الديناميكي للتنشيط الدوري وتعطيل بروتينات G الصغيرة لعائلة (Rho) نتيجة للتداخل بين مسارات إشارات بروتين G الصغيرة مهمًا بشكل خاص لتشكيل وتفكيك الهياكل الرائدة ومع ذلك، فإن الآليات التنظيمية للاتجاه وديناميكيات بروتين G الصغيرة لم يتم فهمها بالكامل.

وجد أن النكتين هو جزيء التصاق الخلية المشبه بالجلوبيولين المناعي، حيث أنه متورط في مجموعة مختلفة من العمليات الخلوية الأساسية بما في ذلك التصاق الخلية والتكاثر، كما أن الحركة والقطبية والبروتينات ذات الصلة مثل جزيء يشبه النكتين 5 ينظم (afadin) الاتجاهية وديناميات بروتين G الصغيرة أثناء حركة الخلية الاتجاهية.

أنواع حركات الخلايا:

الوظائف الخلوية الأساسية في الكائنات متعددة، حيث تعتبر حركة الخلايا وكذلك الالتصاق والتمايز والانتشار والبقاء على قيد الحياة أهم هذه الوظائف، إذ تلعب جزيئات الالتصاق الخلوي (CAMs) بما في ذلك الإنتجرين والكاديرين ومستقبلات عامل النمو مثل مستقبلات عامل النمو المشتق من الصفائح الدموية (PDGF) أدوارًا محورية في هذه الوظائف الخلوية.

بالإضافة إلى الـ (CAMs) ومستقبلات عامل النمو المترجمة على سطح الخلايا، فإن عددًا من جزيئات الإشارات داخل الخلايا والتي يتم التحكم فيها إيجابًا وسلبًا بواسطة المنبهات خارج الخلية من خلال هذه (CAMs) والمستقبلات تشارك أيضًا في تنظيم الوظائف الخلوية.

يتم تبادل المستقبلات والإشارات داخل الخلايا للحفاظ على الوظائف الخلوية، وبالتالي فهي ضرورية ليس فقط للعيش في الخلايا، ولكن أيضًا الكائنات متعددة الخلايا، حيث يؤدي تعطيل الوظائف المنظمة لـ(CAM) والمستقبلات إلى حدوث خلل في الوظائف الخلوية، وقد يؤدي إلى اضطرابات مرضية بل وأكثر خطورة على الحياة لدى الأفراد.

تقوم الخلايا الطبيعية بالحركة والتكاثر وعند التصاقها تشكل تقاطعات خلوية وخلايا، ومن ثم بعد بناء التقاطعات بين الخلايا تقوم بإيقاف حركتها وتكاثرها، إذ تم تحديد هذه الظاهرة منذ أكثر من نصف قرن على أنها تثبيط التلامس لحركة الخلايا وانتشارها.

تقوم الخلايا المتحولة في التحرك والتكاثر باستمرار، وإن قامت بالتلامس مع بعضها البعض وتكون الحركة بشكل غير طبيعي، وبالتالي يتم تعطيل تثبيط التلامس للخلايا المحولة ويؤدي إلى تعزيز غزوها للأنسجة المجاورة المصابة بورم خبيث للأعضاء الأخرى، وعلى الرغم من أن (CAMs) والمستقبلات تعمل بشكل أساسي في حركة الخلايا وانتشارها كما تمت دراسة مساهماتها في حركة الخلايا وتكاثرها على نطاق واسع لفترة طويلة، فإن الآلية الجزيئية لتثبيط التلامس لحركة الخلية والانتشار لم يتم توضيحه بشكل جيد.

يمكن تعريف حركة الخلايا الوسيطة أنها عملية منسقة تبدأ عن طريق تمدد النتوءات للغشاء عند الحافة الأمامية للخلية المرتبطة بالمصفوفة خارج الخلية عن طريق التصاق قوي بإنتجرين، متبوعًا بانكماش النهاية الخلفية والانفصال اللاحق عن المصفوفة خارج الخلية.

تعتبر الخلايا اللحمية المتوسطة مثال عليها، إذ إن حركة ناقضات العظم محدودة أيضًا بالالتصاق القوي بوساطة الإنتجرين بالمصفوفة خارج الخلية، كما تقترن (Integrins) ديناميكيًا بشبكة الأكتين عبر بروتينات المحول داخل الخلايا على سبيل المثال، (Talins وKindlins) التي تربط ذيل بيتا إنتيجرين السيتوبلازمي وتجنيد بروتينات الهيكل الخلوي والإشارة المشاركة في النقل الميكانيكي.

إن الإنتجرين (αV3) المتغاير هو أحد أكثر الإنتجرينات التي يتم التعبير عنها بكثرة في ناقضات العظم الناضجة ويتوسط الالتصاق بشق أرجينين-جليسين-أسبارتيك (RGD) في بروتينات المصفوف خارج الخلية، ولسد الثغرة الامتصاصية بحيث يؤدي النقص الدوائي أو الوراثي في (​​Itgb3) إلى تقليل ارتشاف العظام وزيادة كتلة العظام.

السابق
خلايا الأنف
التالي
ما هو السرد