أحكام شرعية

حكم الابتداء بالنافلة اذا اقيمت الصلاة

حكم الابتداء بالنافلة اذا اقيمت الصلاة ؟، هو عنوان هذا المقال، ومن المعلوم أنَّ الله -عزَّ وجلَّ- شرع إلى جانب الفريضة اثنا عشر ركعة يتنفل بها المسلم تُسمى بالسنن الرواتب، وقد حثَّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بالمداومة عليها والالتزام بها، لكن لو أقيمت صلاة الفريضة هل يسنُّ افتتاح النافلة أولًا، ولو أقيمت صلاة الفريضة بعد افتتاح النافلة هل يتمُّها أم يقطعها، كلُّ هذه الأسئلة سيتمُ تناولها والإجابة عليها في هذا المقال.

حكم الابتداء بالنافلة اذا اقيمت الصلاة

إذا أُقيمت صلاة الفريضة فلا ينبغي للمسلم في صلاة الجماعة أن يفتتح بصلاة النافلة، وهذا متفقٌ عليه عند أئمة المذاهب الإسلامية الأربعة، الحنفية والمالكية والشافعية والحنابلة، كما أنَّه مذهب بعض السلف، ودليل ذلك قول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “إذا أُقِيمَتِ الصَّلاةُ فلا صَلاةَ إلَّا المَكْتُوبَةُ”، ولعلَّ الحكمة في ذلك أنَّ ما سيفوته مع الإمام عند الافتتاح بالنافلة أفضل مما سيأتي به إذا افتتح بالنافلة، كما أنَّه قد يخشى فوات ركعة.

حكم إتمام النافلة إذا ابتدأ بها ثمَّ أقيمت الصلاة

ينبغي على المسلم أن يتمَّ صلاة النافلة إذا ابتدأ بها ثمَّ أقيمت الصلاة، وإلى ذلك ذهب الشافعية والحنابلة وبعض السلف، ودليلعم في ذلك قول الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَلَا تُبْطِلُوا أَعْمَالَكُمْ}، ووجه الدلالة أنَّ الصلاة عمل فلا ينبغي إبطالها وقطعها، أمَّا الحديث الشريف “إذا أُقِيمَتِ الصَّلاةُ فلا صَلاةَ إلَّا المَكْتُوبَةُ”، فإنَّه محمولٌ على البدئ لا على الاستدامة، ولا بدًّ من التنبيه إلى أنَّه إذا خشي المسلم فوات صلاة الجماعة، فالأولى والأحرى له أن يقطع النافلة.

فضل صلاة النافلة

إنَّ الله -عزَّ وجلَّ- رتب على صلاة النوافل أجرًا عظيمًا وثوابًا كبيرًا، وسيتم فيما يأتي ذكر بعض الأحاديث التي وردت في فضل صلاة النوافل:

  • ما ورد في الحديث القدسي: “إنَّ اللَّهَ قالَ: مَن عادَى لي ولِيًّا فقَدْ آذَنْتُهُ بالحَرْبِ، وما تَقَرَّبَ إلَيَّ عَبْدِي بشيءٍ أحَبَّ إلَيَّ ممَّا افْتَرَضْتُ عليه، وما يَزالُ عَبْدِي يَتَقَرَّبُ إلَيَّ بالنَّوافِلِ حتَّى أُحِبَّهُ، فإذا أحْبَبْتُهُ: كُنْتُ سَمْعَهُ الذي يَسْمَعُ به، وبَصَرَهُ الذي يُبْصِرُ به، ويَدَهُ الَّتي يَبْطِشُ بها، ورِجْلَهُ الَّتي يَمْشِي بها، وإنْ سَأَلَنِي لَأُعْطِيَنَّهُ، ولَئِنِ اسْتَعاذَنِي لَأُعِيذَنَّهُ، وما تَرَدَّدْتُ عن شيءٍ أنا فاعِلُهُ تَرَدُّدِي عن نَفْسِ المُؤْمِنِ، يَكْرَهُ المَوْتَ وأنا أكْرَهُ مَساءَتَهُ”.
  • قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “عليك بكثرةِ السجودِ ، فإنك لا تسجدُ للهِ سجدةً إلا رفعَك اللهُ بها درجةً ، و حطَّ بها عنك خطيئةً”.

حكم الابتداء بالنافلة اذا اقيمت الصلاة ، مقال تمَّ الحديث فيه عن حكم افتتاح الصلالة بالنافلة قبل الفريضة في حال أقيمت الصلاة، وحكم إتمام النافلة إذا أقيمت الصلاة بعد افتتاحها، كما تمَّ ذكر بعض الأحاديث النبوية التي وردت في فضل صلاة النافلة.

السابق
معنى كلمة رواسي في سورة لقمان
التالي
اي من خصائص الاجسام لا يؤثر فيها تغير الحالة

اترك تعليقاً