اسلاميات

معنى كلمة رواسي في سورة لقمان

معنى كلمة رواسي في سورة لقمان، من الأمور التي يبحث عنها طلاب العلم وبخاصّة طلاب علم تفسير القرآن الكريم، فو علم واسع جدًا وليس له ختام أو نهاية، ومن سور القرآن الكريم سورة لقمان التي سنتحدث عن تفسير شيء منها في هذا المقال، وهي كلمة رواسي التي وردت في هذه السورة.

سورة لقمان

قبل أن نعرف معنَى كلمةُ رواسِي في سورةِ لقمانْ، سنتحدث عن سورة لقمان وهي السورة السابعة والخمسون في ترتيب النزول سور المصحف الكريم، وقد نزلت قبل سورة سبأ وبعد سورة الصافات، وترتيبها في سور المصحف العثماني هي السورة الواحدة والثلاثون، وتقع في الجزء الواحد والعشرين، كما تأتي قبل سورة السجدة وبعد سورة الروم، كما أنّ سورة لقمان هي سورة مكيّة عدد آياتها أربع وثلاثون آية، وقد جاء عن ابن عباس رضي الله عنه أنّ سورة لقمان نزلت جلّ آياتها في مكة المكرمة، وقد نزلت لأنّ قريش سألت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم عن قصة لقمان الحكيم وابنه، وكان مرادهم من السؤال التعنت واختبار صحة نبوة النبي.

معنى كلمة رواسي في سورة لقمان

في الحديث عن معنَى كلمةُ رواسِي في سورةِ لقمانْ فمعناها هي الجبال العظيمة الثابتة، وقد وردت كلمة رواسي في الآية العاشرة من سورة لقمان وهي في قوله تعالى: “خَلَقَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا ۖ وَأَلْقَىٰ فِي الْأَرْضِ رَوَاسِيَ أَنْ تَمِيدَ بِكُمْ وَبَثَّ فِيهَا مِنْ كُلِّ دَابَّةٍ ۚ وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَنْبَتْنَا فِيهَا مِنْ كُلِّ زَوْجٍ كَرِيمٍ”، وتفسير الآية الكريمة هي أنّ الله تعالى خلق السموات ورفعه بدون عمد، وألقى في الأرض جبالًا عظيمةً ثابتة، وذلك حتى لا تضطرب وتتحرك فتفسد حياة الناس، كما نشر في الأرض الدواب المختلفة وأنزل المطر من السحاب، وأنبت في الأرض من كل زوج نافع بهيج حسن المنظر، والله أعلم.

فضل سورة لقمان

بعد معرفة معنى كلمة رواسي في سور لقمان، سنتحدث عن فضل سورة لقمان، فهي كغيرها من سور القرآن الكريم تعدّ عظيمة وأجرها كبير، وقد احتوت على فوائد كثيرة في الحياة الاجتماعية، ولكن لم يذكر حديث صحيح عن الرسول الكريم صلّى الله عليه وسلّم في السورة الكريمة، ومن فضائلها هي معرفة أن مفاتيح الغيب في علم الله تعالى وحده، وذلك كما جاء في الآية الكريمة: “إِنَّ اللَّهَ عِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْأَرْحَامِ ۖ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَّاذَا تَكْسِبُ غَدًا ۖ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ”، والله تعالى أعلم.

وهكذا نكون قد تحدثنا عن سورة لقمان، وعرفنا معنى كلمة رواسي في سورة لقمان، كما تعرفنا فضل السورة الكريمة، والتي تحدث فيها الله سبحانه أنّ مفاتيح الغيب بيد الله وحده.

السابق
من الاسباب التي تقلل من السهو في الصلاة
التالي
حكم الابتداء بالنافلة اذا اقيمت الصلاة

اترك تعليقاً