امراض واضطرابات

اعراض التصلب اللويحي النفسيه وعلاقته بالعصبية الزائدة

اعراض التصلب اللويحي النفسيه وعلاقته بالعصبية الزائدة

ما هو التصلب اللويحي؟

  • إن التصلب اللويحي أو المتعدد Multiple Sclerosis MS، هو عبارة عن مرض يتسبب في إعاقة لكلاً من المخ والحبل الشوكي والذين يعرفان معًا بالجهاز العصبي المركزي.
  • حيث أن الجهاز المناعي يبدأ في مهاجمة الغشاء الخارجي المحيط بالألياف العصبية، ويتسبب بذلك في حدوث مشاكل في التواصل بين المخ وبقية أعضاء وأجزاء الجسم.
  • وفي النهاية يؤدي ذلك المرض إلى إحداث تدمير وتلف دائم للأعصاب الموجودة في جسم الشخص المصاب.

اعراض التصلب اللويحي Multiple Sclerosis MS النفسية

  • بالإضافة إلى الأعراض الجسمانية التي يعاني منها الأشخاص المصابون بالتصلب اللويحي، فإن المرض ينتج عنه أيضًا أعراضَا نفسية وعاطفية.
  • حيث أن التلف والضرر الذي يحدث للأعصاب والمخ والتي يسببها المرض، ينتج عنه حدوث اضطراب في الحالة النفسية.
  • وكذلك بعض الأدوية التي يستخدمها المصابون لعلاج التصلب اللويحي، مثل الستيروئيدات القشرية  Costicostroids ينتج عنها أثار جانبية تؤثر على الحالة النفسية للمريض.
  • كما يتعرض الأشخاص المصابون بمرض التصلب اللويجي بعدد من التغيرات النفسية، والتي تنتج عن ما يسببه المرض من فقد في أحد أو جميع وظائف الجسم، مع تقييد للوظائف الحيوية.
  • وتتوقف الأعراض النفسية التي يعانيها المصاب على حدة المرض، وكمية ونوع الأعصاب التي تم اصابتها، وتلك الأعراض تختلف في حدتها من شخص لآخر وقد تحدث الأعراض كلها مجتمعة أو بعض منها للشخص الواحد، وتلك الأعراض النفسية هي كالتالي:
  1. حالة من الإنكار والتجاهل والضغط العصبي مع العزلة عن المجتمع.
  2. حالة من الغضب الشديد بسبب العجز الذي يسببه المرض في الجسم.
  3. حالة من القلق واليأس وعدم الرغبة في المشاركة أو القيام بأي أعمال يومية.
  4. الإحساس بالأسى والحزن الشديد على ما فقده الشخص المصاب نتيجة لإصابته بالمرض.
  5. اضطراب في الحالة المزاجية مع نوبات من التوتر والعصبية.
  • عادة ما يكون الاهتمام الأول للكثيرين هو حالتهم الصحية من الناحية الجسدية، ويهملون الاهتمام بصحتهم من الناحية العاطفية، بالرغم من أنها من العناصر الأساسية للصحة العامة.

الاكتئاب والأسى الناتجين عن التصلب اللويحي Multiple Sclerosis MS

  • يعاني الأشخاص المصابون بمرض التصلب اللويحي Multiple Sclerosis MS من الآسى والحزن الشديد على التغيرات الجسدية التي يصابون بها بسبب المرض.
  • وتلك التغيرات التي تبدأ منذ التشخيص للاصابة بالمرض والذي يؤثر سلبًا على حياتهم وثقتهم بأنفسهم.
  • وحتى ما يسببه المرض من تغيرات وفقد، مثل عدم القدرة على العمل، أو السير، أو حتى الاشتراك في أي من الأنشطة الاجتماعية أو الترفيهية.

الاضطراب في الحالة المزاجية كأحد الأعراض التصلب اللويحي النفسية

  • من التغييرات النفسية الشائعة عند الإصابة بمرض التصلب اللويحي Multiple Sclerosis MS حدوث التغيرات في الحالة المزاجية للشخص المصاب.
  • حيث يعاني المصاب بحالات من القلق والعصبية، وتلك الأعراض تحدث كرد فعل لما يواجهه المصاب من الاصابات المحتمل الاصابة بها من فقد وظيفي كالشلل أ, فقد البصر أو غيره نتيجة لتآكل الأعصاب.
  • وتلك التغيرات المزاجية تحتاج إلى عناية طبية وعلاج دوائي مثلها مثل الأعراض الجسدية تمامًا، حيث يمكن التغيرات المزاجية أن تكون سبب الانزعاج والألم للمصاب.

الضغط العصبي الذي ينتج عن الاصابة بالتصلب اللويحي

  • إن الاصابة بالتصلب اللويحي ينتج عنه الشعور بالضغط العصبي لدى المرضى، وهذا الضغط العصبي عادة ما ينتج عنها عدد من الأعراض الجانبية بالاضافة إلى الأعراض التي يسببها المرض ذاته.
  • التعرض للضغط العصبي لفترات طويلة يتسبب في ضعف الجهاز المناعي لدى المريض، بالاضافة إلى زيادة فرصة الاصابة بأمراض أخرى مثل أمراض القلب والسكر وأيضًا الاكتئاب.

العصبية والتهيج العصبي نتيجة للاصابة بالتصلب اللويحي

  • إن العصبية الشديدة والتهيج العصبي من الأعراض النفسية المصاحبة للاصابة بالتصلب اللوحي، والتي تنتج عن التغيرات السريعة والغير متنبأ بها عن التصلب اللويحي.
  • حتى أن أفراد الأسرة أو العائلة الخاصة بالشخص المصاب بالمرض، عادة ما تشكو من عصبية المريض المتزايدة والغضب الغير مبرر، مع التعرض لنوبات كثيرة من التهيج العصبي.
  • وتلك العصبية والتهيج اللذان هما أحد الأعراض النفسية للتلب اللويحي، قد تزداد في الحدة نتيجة للتغيرات التي تحدث في المخ والأعصاب، بجانب التحديات التي يواجهها المصاب مع تطورات المرض.
  • يجب الاهتمام بعلاج تلك الحالة من التغير النفسي بالأدوية التي تعمل على الحد من تلك النوبات، ومن تلك الأدوية مضادات الاكتئاب، والأدوية التي تعمل على تحسين الحالة المزاجية.

الإصابة بمرض التصلب اللويحي يسبب في حدوث سلوكيات غير ملائمة

  • يصاب عدد من مرضى التصلب اللويحي بعمل سلوكيات غير ملائمة نتيجة لحدوث التطور الغير طبيعي الذي يحدث في المخ.
  • وعادة ما تكون تلك السلوكيات الغير ملائمة خارجة عن سيطرة المريض، أو غير إرادية منه مثل الحكم الخاطئ على الأشياء والذي يرجع سببه إلى ضمور مركز المعرفة في المخ.
  • إن علاج تلك الحالة عادة ما يكون معقدًا، حيث يمكن أن يحتاج الشخص المصاب بالتصلب اللويحي الخضوع للعلاج النفسي، بالاضافة إلى العلاج باستخدام الأدوية التي تعالج الأمراض العصبية.
  • كذلك من الأعراض النفسية التي تصيب المريض هي التعبير أو رد الفعل الكاذب، حيث يُظهر المريض ملامح معاكسة لما يشعر به بالفعل.
  • فقد يحدث أن يضحك المريض فعليًا بينما هو في الحقيقة يشعر بالحزن، أو أن يضحك كرد فعل على أفعال محزنة.
  • ويحدث ذلك الفعل عند مرضى التصلب اللويحي نتيجة لضمور العصب المراكز المسؤولة عن الحركات التعبيرية في المخ.
  • وهذا النوع من الأعراض النفسية عادة ما يكون قابل للعلاج، وذلك من خلال تناول الأدوية الخاصة بالمخ والأعصاب، إلى جانب اللجوء إلى العلاج عن طريق جلسات العلاج النفسي والاستماع لما يشعر به المريض.

تعرفنا فى هذا المقال على معلومات دقيقة عن مرض التصلب اللويحى و اعراض التصلب اللويحي Multiple Sclerosis MS النفسية والاكتئاب والأسى الناتجين عن التصلب اللويحي Multiple Sclerosis MS كما ذكرنا الاضطراب في الحالة المزاجية كأحد الأعراض التصلب اللويحي النفسية والعصبية والتهيج العصبي نتيجة للإصابة بالتصلب اللويحي.

السابق
بقعة حمراء على الثدي أسبابها وأعراضها والتغيرات الناتجة عنه
التالي
فوائد القرفة للرحم والمبايض بشكل خاص ولصحة الجسم بشكل عام