العلوم الحياتية

الأجسام فوق المؤكسدة

مفهوم الاجسام فوق المؤكسدة:

الإجهاد التأكسدي هو اختلال التوازن بين الجذور الحرة ومضادات الأكسدة في الجسم، حيث أن الجذور الحرة هي جزيئات تحتوي على الأكسجين مع عدد غير متساو من الإلكترونات، إذ يسمح العدد غير المتساوي لهم بالتفاعل بسهولة مع الجزيئات الأخرى، كما يمكن أن تسبب الجذور الحرة سلسلة من التفاعلات الكيميائية في الجسم؛ لأنها تتفاعل بسهولة مع الجزيئات الأخرى، وهذه التفاعلات تسمى الأكسدة، حيث يمكن أن تكون مفيدة أو ضارة، ومضادات الأكسدة هي جزيئات يمكنها التبرع بإلكترون لجذور حرة دون أن تجعل نفسها غير مستقرة، وهذا يتسبب في استقرار الجذور الحرة وتصبح أقل تفاعلًا.

آثار الإجهاد التأكسدي على الجسم:

الأكسدة هي عملية طبيعية وضرورية تحدث في الجسم، ومن ناحية أخرى يحدث الإجهاد التأكسدي عندما يكون هناك عدم توازن بين نشاط الجذور الحرة والنشاط المضاد للأكسدة، إذ عندما تعمل الجذور الحرة بشكل صحيح يمكن أن تساعد في محاربة مسببات الأمراض، إذ أن مسببات الأمراض تؤدي إلى العدوى.

عندما يكون هناك عدد أكبر من الجذور الحرة التي يمكن أن تحافظ عليها مضادات الأكسدة في حالة توازن، يمكن أن تبدأ الجذور الحرة في إلحاق الضرر بالأنسجة الدهنية والحمض النووي والبروتينات في الجسم، حيث إن تشكل البروتينات والدهون والحمض النووي جزءًا كبيرًا من الجسم، لذلك يمكن أن يؤدي الضرر إلى عدد كبير من الأمراض بمرور الوقت وتشمل هذه:

  • داء السكري.
  • تصلب الشرايين، أو تصلب الأوعية الدموية.
  • حالات التهابية.
  • ارتفاع ضغط الدم، والذي يُعرف أيضًا باسم ارتفاع ضغط الدم.
  • مرض قلبي.
  • الأمراض العصبية التنكسية، مثل مرض باركنسون والزهايمر.
  • السرطان.
  • يساهم الإجهاد التأكسدي أيضًا في الشيخوخة.

ينتج كل شخص بعض الجذور الحرة بشكل طبيعي في أجسامهم من خلال عمليات مثل التمارين أو الالتهابات، وهذا أمر طبيعي وجزء من نظام الجسم المعقد للحفاظ على صحته، كما قد تتعرض أيضًا للجذور الحرة في البيئة، وبعض المصادر تشمل:

  • الأوزون.
  • بعض المبيدات والمنظفات.
  • دخان السجائر.
  • إشعاع.
  • التلوث.

وقد يساهم النظام الغذائي الغني بالسكر والدهون والكحول أيضًا في إنتاج الجذور الحرة.

إدارة ومنع الإجهاد التأكسدي:

من المستحيل تجنب التعرض للجذور الحرة والإجهاد التأكسدي تمامًا ومع ذلك، هناك أشياء يمكن القيام بها لتقليل آثار الإجهاد التأكسدي على الجسم، بحيث أن الشيء الرئيسي الذي يمكن القيام به هو زيادة مستويات مضادات الأكسدة وتقليل تكوين الجذور الحرة.

تتمثل إحدى طرق منع الإجهاد التأكسدي في التأكد من الحصول على ما يكفي من مضادات الأكسدة في النظام الغذائي، إذ أن تناول خمس حصص يوميًا من مجموعة متنوعة من الفواكه والخضروات هو أفضل طريقة لتزويد الجسم بما يحتاجه لإنتاج مضادات الأكسدة، وتشمل أمثلة الفواكه والخضروات:

  • التوت.
  • الكرز.
  • الحمضيات.
  • الخوخ.
  • خضروات ذات أوراق داكنة.
  • بروكلي.
  • جزر.
  • طماطم.
  • زيتون.

كما تشمل الأمثلة الأخرى لمصادر مضادات الأكسدة الغذائية ما يلي:

  • السمك والمكسرات.
  • فيتامين هـ.
  • فيتامين سي.
  • الكركم.
  • شاي أخضر.
  • الميلاتونين.
  • بصل.
  • ثوم.
  • قرفة.

كما يمكن لخيارات نمط الحياة الصحية الأخرى أيضًا أن تمنع أو تقلل من الإجهاد التأكسدي، وفيما يلي بعض خيارات نمط الحياة التي ستساعد على ذلك :

1- روتين تمارين منتظم ومعتدل، وقد ارتبط ذلك بارتفاع مستويات مضادات الأكسدة الطبيعية وتقليل الضرر الناجم عن الإجهاد التأكسدي، كما تم ربط التمارين المنتظمة بعمر أطول وتأثيرات أقل للشيخوخة وتقليل خطر الإصابة بالسرطان والأمراض.

2- عدم التدخين، وتجنب التعرض للتدخين السلبي أيضًا.

3- توخى الحذر مع المواد الكيميائية، ويشمل ذلك مواد التنظيف الكيميائية وتجنب التعرض للإشعاع غير الضروري والوعي بالمصادر الأخرى للتعرض الكيميائي مثل المبيدات الحشرية المستخدمة في الطعام أو في البستنة.

4- الواعي البيئي، حيث تساعد المبادرات الصديقة للبيئة مثل مشاركة السيارات في تقليل إنتاج الجذور الحرة  وللمجتمع.

5- استخدام  واقي من الشمس، حيث يمنع الواقي من الشمس الضرر الناتج عن الأشعة فوق البنفسجية للبشرة.

6- عدم تناول الكحول.

7- الحصول على قسط كافي من النوم، حيث أن النوم الكافي مهم جدًا للحفاظ على التوازن في جميع أنظمة الجسم، إذ تتأثر وظيفة الدماغ وإنتاج الهرمونات ومضادات الأكسدة وتوازن الجذور الحرة ومجموعة من الأشياء الأخرى بالنوم.

8- تجنب الإفراط في الأكل، إذ أظهرت الدراسات أن الإفراط في تناول الطعام والأكل المستمر يبقيان جسمك في حالة من الإجهاد التأكسدي أكثر مما إذا تم  تناول الطعام على فترات متباعدة بشكل مناسب وتناول كميات صغيرة أو معتدلة.

الوجبات الجاهزة:

في حين أن الجذور الحرة ومضادات الأكسدة هي جزء من الأداء الطبيعي والصحي للجسم ،يحدث الإجهاد التأكسدي عندما تكون الجذور الحرة ومضادات الأكسدة غير متوازنة، كما يمكن أن يتسبب الإجهاد التأكسدي في تلف العديد من الأنسجة، مما قد يؤدي إلى عدد من الأمراض بمرور الوقت.

في حين أنه لا يمكن تجنب التعرض للجذور الحرة تمامًا يمكن اتخاذ خيارات نمط الحياة فيما يتعلق بالنظام الغذائي والتمارين الرياضية والبيئة للمساعدة في الحفاظ على توازن الجسم ومنع الضرر والأمراض.

ما هي مضادات الأكسدة؟

مضادات الأكسدة هي جزيئات تحارب الجذور الحرة في الجسم، حيث أن الجذور الحرة هي مركبات يمكن أن تسبب ضررًا إذا أصبحت مستوياتها عالية جدًا في الجسم، إذ إنها مرتبطة بأمراض متعددة بما في ذلك مرض السكري وأمراض القلب والسرطان، كما يمتلك الجسم دفاعاته المضادة للأكسدة للحفاظ على الجذور الحرة تحت السيطرة.

ومع ذلك توجد مضادات الأكسدة أيضًا في الطعام، خاصة في الفواكه والخضروات والأطعمة الكاملة الأخرى ذات الأصل النباتي العديد من الفيتامينات، مثل فيتامينات E و C، وتعتبر من مضادات الأكسدة الفعالة، كما تلعب المواد الحافظة المضادة للأكسدة أيضًا دورًا مهمًا في إنتاج الغذاء من خلال زيادة مدة الصلاحية.

كيف تعمل الجذور الحرة:

تتشكل الجذور الحرة باستمرار في الجسم، بدون مضادات الأكسدة وقد تسبب الجذور الحرة ضررًا خطيرًا بسرعة كبيرة، مما يؤدي في النهاية إلى الوفاة، ومع ذلك فإن الجذور الحرة تؤدي أيضًا وظائف مهمة ضرورية للصحة، على سبيل المثال تستخدم الخلايا المناعية الجذور الحرة لمحاربة الالتهابات.

نتيجة لذلك يحتاج الجسم إلى الحفاظ على توازن معين بين الجذور الحرة ومضادات الأكسدة، وعندما يفوق عدد الجذور الحرة عدد مضادات الأكسدة، حيث يمكن أن يؤدي ذلك إلى حالة تسمى الإجهاد التأكسدي، كما يمكن أن يؤدي الإجهاد التأكسدي المطول إلى إتلاف الحمض النووي والجزيئات المهمة الأخرى في الجسم، وفي بعض الأحيان يؤدي إلى موت الخلايا.

يؤدي تلف الحمض النووي إلى زيادة خطر الإصابة بالسرطان وقد افترض بعض العلماء أنه يلعب دورًا محوريًا في عملية الشيخوخة، إذ من المعروف أن العديد من عوامل نمط الحياة والتوتر والعوامل البيئية تعزز تكوين الجذور الحرة المفرط والإجهاد التأكسدي بما في ذلك:

  • تلوث الهواء.
  • دخان السجائر.
  • تناول الكحول.
  • السموم.
  • ارتفاع مستويات السكر في الدم.
  • تناول كميات كبيرة من الأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة.
  • الإشعاع بما في ذلك حمامات الشمس المفرطة.
  • الالتهابات البكتيرية أو الفطرية أو الفيروسية.
  • الإفراط في تناول الحديد أو المغنيسيوم أو النحاس أو الزنك.
  • كمية كبيرة جدًا أو قليلة جدًا من الأكسجين في الجسم.
  • تمرين مكثف وطويل الأمد مما يؤدي إلى تلف الأنسجة.
  • الإفراط في تناول مضادات الأكسدة مثل فيتامين ج وفيتامين هـ.
  • نقص مضادات الأكسدة.
  • كما يؤدي الإجهاد التأكسدي المطول إلى زيادة خطر حدوث نتائج صحية سلبية مثل أمراض القلب والأوعية الدموية وأنواع معينة من السرطان.
السابق
دجاج باكي
التالي
دجاج شابو الياباني