العناية بالبشرة

التخلص من اثار الكورتيزون على الوجه والبشرة

التخلص من اثار الكورتيزون على الوجه والبشرة

الكورتيزون

  • يعتبر الكورتيزول واحد من أهم الهرمونات التي يتم إنتاجها بواسطة الغدة الدرقية، ولكن التركيبة النهائية لتلك المادة الكيميائية يطلق عليها الكورتيزون.
  • يعتبر الكورتيزول من الهرمونات التي يحتاجها الجسم وبشكل مستمر وذلك لأنه مسئول عن تقلبات الدسم الكربوهيدرات بجانب أنه مثبط قوي للالتهابات، كما أن الكورتيزول ينظم نسبة السكر في الدم ويثبت ضغط الدم.
  • يعمل الكورتيزول كمنبه فإنه يقوم بضبط ميعاد الاستيقاظ والنوم ويحفز طاقة الجسم في أوقات العصبية وحالات التوتر كما يقوم بضبط الجهاز المناعي والتحكم في حركته.
  • يقوم بالتنسيق مع الغدة الكظرية والغدة النخامية لضبط إفراز هرمون الكورتيزول وذلك لأنه عند انخفاض الكورتيزول في الدم تقوم الغدة النخامية بإثارة قشور الغدة الكظرية على إفراز هرمون الكورتيزول.

اضطرابات الكورتيزون

عادة ما يحدث بعض الاضطرابات التي تتحدث لتغير نسبة الكورتيزون في الدم بسبب بعض العوامل، فقد تزداد نسبة الكورتيزون وتلك الحالة تعرف بمتلازمة كوشينغ أو تقل نسبة الكورتيزون وتعرف تلك المرحلة بمتلازمة أديسون، وهما مرحلتان متعاكستان في كل شيء سواء في التعريف أو الأعراض أو العلاج.

داء أديسون

  • يسمى داء أديسون أو متلازمة أديسون وهو عبارة عن نقص الهرمونات التي تفرزها الغدة الكظرية وخاصة الكورتيزول في الدم.
  • من المعروف أن الكورتيزون هو أكثر الهرمونات التي تتأثر باضطرابات الغدة الكظرية وذلك لأن شدة آليات التعامل تضطرب بجانب حدوث انخفاض في نسبة السكر وضغط الدم، ومن أهم أعراض داء أديسون أنه يسبب اضطراب في هرمون الألدوستيرون الذي يقوم بضبط كمية الماء والملح في جسم الإنسان.
  • داء أديسون يسبب قصور وخمول في إنتاج الغدة الكظرية ويعرف ذلك بالخمول الأولي، وأيضا يسبب قصور في الغدة النخامية يطلق عليه الخمول الثانوي.
  • يشكو المريض دائما وخاصة إذا كانت أنثي بالشعور بألم في البطن واضطراب في الدورة الشهرية بجانب تصبغات الجلد وظهور بقع عليه، ويفقد المريض الوزن بشكل كبير بسبب عدم الرغبة في الأكل وفقدان الشهية، والشعور المستمر بالضيق والكآبة وتعب العضلات بشكل قوي.
  • في الغالب يقوم الطبيب بكتابة بعض الأدوية العلاجية للمريض يقوم بتناولها بشكل دائم ومستمر

متلازمة كوشينغ

  • يعتبر أشهر سبب يؤدي إلى الإصابة بمتلازمة كوشينغ أو داء كوشينغ هو الإفراط في تناول الكورتيزون بشكل كبير ولوقت طويل، ويكون ذلك بهدف إما تقليل في نشاط الجهاز المناعي حتى يقبل الجسم استقبال العضو المزروع، أو بهدف معالجة بعض الأمراض التي تحدث في أجهزة المناعة الذاتية.
  • من الممكن أن تكون أورام الغدة الكظرية أو الغدة النخامية هي المسئولة عن زيادة إفراز هرمون الكورتيزون، بجانب أن هناك بعض الأورام الموجودة في البنكرياس أو الرئة والتي قد تسبب الإصابة بمتلازمة كوشينغ.
  • عند الإصابة بداء كوشينغ فإن المريض يصاب بضعف شديد في الأوعية الدموية مما يؤدي إلي الإصابة بالكدمات ويكتسب الوزن بشكل كبير فيصبح وجهه قمري الشكل بجانب ظهور حب شباب مبالغ فيه على الوجه وارتفاع ضغط الدم والشعور بضعف عام في الجسم.
  • وبالنسبة للأطفال فيمكن أن يعانوا من السمنة المفرطة وتوقف هرمون النمو والشعور بارتفاع ضغط الدم بصورة كبيرة.
  • يمكن علاج داء كوشينغ عن طريق تقليل نسبة الكورتيزول الموجود في الدم بجانب أنه يمكن استخدام بعض الأدوية المسئولة عن توقف وتثبيط الغدة النخامية والعدو الكظرية ومنعهم من إنتاج هرمون الكورتيزول.
  • من الممكن أن يصاب الشخص بمرض كوشينغ نتيجة لوجود ورم عنده لذلك لابد من التدخل الجراحي وإزالة الورم ، ويجب المتابعة مع طبيب مختص لضبط نسبة الكورتيزون في الدم والتحكم فيها.

استخدامات الكورتيزون

يوجد الكثير من الاستخدامات التي لا يمكن حصرها ولكن أهم استخدامات الكورتيزون هي:

  • علاج بعض أنواع السرطان: وذلك لأن الكورتيزون يدخل في الخطة العلاجية للكثير من أنواع السرطان مثل سرطان الغدد الليمفاوية وسرطان الدم وسرطان الورم النقوي المتعدد.
  • تعويض الستيرويدات: حيث يقوم الكورتيزون بتعويض الناقص من الستيرويدات وذلك عند خمول أو قصور الغدة الكظرية.
  • فتح الشهية: يساعد الكورتيزون مرضى السرطان الذين يعانون من فقدان الشهية على فتح الشهية وتناول الطعام.
  • علاج الغثيان: حيث أن الأدوية الكيماوية والعلاج يسبب التقيؤ والغثيان لذلك فإن الكورتيزون يقلل من أعراض الغثيان.
  • علاج الأمراض الجلدية: وذلك لأن الكورتيزون الموضعي يساعد في علاج الحكة واحمرار الجلد والطفح الجلدي والكثير من أنواع الحساسية.
  • علاج أمراض المناعة: حيث يستخدم الكورتيزون لعلاج الكثير من أمراض المناعة الذاتية مثل أمراض الرئة وأمراض الجلد والربو.
  • علاج الحساسية: يمكن استخدامه كرد فعل قوي للمهيجات والمحفزات التي تسبب الحساسية.
  • علاج الالتهابات: يتم استخدام الكورتيزون في علاج الالتهابات فهو يقوم بالقضاء على الالتهابات الموجودة في معظم أجزاء الجسم.

اضرار الكورتيزون على البشرة

عند استخدام الكورتيزون بجرعات كبيرة ولفترة طويلة قد يسبب الكثير من الأضرار والآثار الجانبية على البشرة ومن أهمها:

  • توسع الشعيرات الدموية: وذلك لأن الكورتيزون من الممكن أن يسبب توسع في الشعيرات الدموية بجانب تشقق وجفاف الجلد.
  • ضمور الجلد: من المعروف على الكورتيزون أنه يسبب ضمور في الجلد وخاصة الكورتيزون الموضعي ولكن استخدام الكورتيزون الذي له فعالية كبيرة وقوية يسبب انسداد في مسامات الجلد.
  • السعفة: وذلك لأن استخدام الكورتيزون بكميات كبيرة قد يسبب مرض السعفة وهو عبارة عن مرض جلدي يسبب احمرار الجلد ومن الممكن أن يسبب ظهور طفح جلدي القاعات حمراء، وعندما تصل تلك العدوى إلي أنسجة الجسم الداخلية يعرف المرض حينها باسم ورم ماجوشي وهو التهاب يصيب أنسجة الجسم الداخلية والطبقة الداخلية للبشرة المعروفة بالأدمة.
  • العدوى الوردية: الاستخدام المفرط الكورتيزون من الممكن أن يسبب تحول الطبقة الخارجية للجلد للون الوردي وخاصة على الأنف والجبهة والذقن وغيرها من مناطق الوجه.

التخلص من اثار الكورتيزون على الوجه

تختلف آثار الكورتيزون من شخص لآخر تبعا لاختلاف فترة العلاج وطريقة أخذ الكورتيزون الجرعة المأخوذة، فعند أخذ جرعة صغيرة تظهر آثار جانبية قليلة والعكس عند أخذ جرعة كبيرة ومن أبرز آثار الكورتيزون، وطرق التخلص منها ما يلي:

  • احتباس السوائل: حيث أن الكورتيزون يستخدم لتنظيم كمية الدم والماء والسوائل داخل الجسم، لذلك من الممكن أن يسبب تناوله احتباس السوائل والشعور بارتفاع في ضغط الدم وعند ملاحظة المريض لوجود انتفاخ في أي جزء من جسمه وخاصة قدمه أن يبلغ الطبيب بشكل فوري وعند الوصول لتلك المرحلة قد يصف الطبيب للمريض بتناول المواد المدرة للبول مع اتباع نظام غذائي صحي وتقليل كمية الصوديوم لمنع احتباس السوائل.
  • زيادة الوزن: وذلك لأن الكورتيزون والستيرويدات تقوم بالتأثير على عملية حرق الطعام وخاصة عملية الأيض والتمثيل الغذائي فتقوم بتخزين الدهون داخل الجسم لذلك يزداد وزن المريض، لذلك من الأفضل أن يقوم المريض بتقليل عدد السعرات الحرارية وممارسة التمارين بشكل يومي، كما أنه عند التوقف عن تناول الستيرويدات سيكون من السهل فقدان الوزن في فترة تتراوح بين 6 أشهر إلى سنة.
  • زيادة فرص الإصابة بالعدوى: وذلك لأن طول استخدام الكورتيزون قد يسبب حساسية واحمرار الجلد وبالتالي تزداد نسبة الإصابة بالعدوى بسبب توقف الجهاز المناعي على العمل، ويمكن علاج تلك المشكلة بأخذ التطعيمات السنوية مثل تطعيم الإنفلونزا وتطعيم الجدري وغيرها.

فى نهاية هذا المقال نكون قد تعرفنا على الكورتيزون واضطرابات الكورتيزون وايضا تعرفنا على استخدامات الكورتيزون والتخلص من اثار الكورتيزون على الوجه و اضرار الكورتيزون على البشرة.

السابق
هل الشاي الاخضر ينقص الوزن ؟
التالي
متى يظهر نوع الجنين الذكر