الوقاية الصحية

الهاتف المحمول واضراره

الهاتف المحمول واضراره

يعتبر الهاتف أداة اتصال بين الأشخاص، اخترعه العالم بيل، وهو من أحد أسباب تطور الاتصال بين الناس، حيث كان دور الهاتف المحمول بشكل عام هو توفير الوقت واستخدام التكنولوجيا لراحة البشرية، وكان ظهوره يعتبر طفرة في طرق التواصل بين الناس، ولكن وجوده بداية كان يقتصر على فئة معينة من الأشخاص ثم أخذ بالانتشار والتطور شيئاً فشيئاً.

من بعد الهاتف السلكي أصبح هناك الهاتف اللاسلكي ثم الهاتف المحمول، ولكن بالرغم من إيجابية الهاتف إلا أن هناك سلبيات تضر بصحة الإنسان، وسنتحدث في هذه المقالة عن أضرار الهاتف المحمول على صحة الإنسان.

أضرار الهاتف المحمول على صحة الإنسان

  • إحداث مشاكل للرأس، والتي تتمثل بالشعور المستمر بالصداع.
  • الإضرار بصحة القلب والأوعية الدموية، حيث إن الإشعاعات المنبعثة من الهاتف تؤثرعلى كرات الدم الحمراء الحاملة للهيموجلوبين وبالتالي تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب.
  • التسبب بحدوث اضطربات بالجهاز العصبي، كالتأثير على حاسة التذوق.
  • التغيير في مستويات الهرمونات.
  • التأثير على النساء حيث يسبب العقم، كما وأنه يؤثر على صحة المرأة الحامل وجنينها.
  • المعاناة من التخيلات المستمرة، فقد يتخيل الإنسان باهتزاز بهاتفه، حيث يحدث ذلك لكثرة استعماله.
  • التسبب بحوادث السير، والتي تحدث بسبب التهاء السائق بالحديث على الهاتف، وعدم الانتباه إلى الطريق من امامه.
  • زيادة اثقال ومصاريف كاهل المستهلك خصوصاً في الدول التي تحتكر فيها خدمات الجوال، حيث تكون الأسعار عالية جداً مثل مصر،والممكلة العربية السعودية.
  • فقدان السمع، حيث إن الموجات الكهرومغنايسية المنبعثة من الهاتف تؤثر على الأذن بشكل كبير.

أضرار الهاتف المحمول وفوائده

فوائد الهاتف المحمول

إنّ أجهزة الاتصال أجهزة فعالة وتجعل الحياة أسهل؛ إذ تسهل معرفة والوصول إلى مكان أيّ شخص في العالم، حيث يتم عادةً تطوير الهواتف المحمولة الجديدة بشكل مستمر لتلبية جميع احتياجات المستهلكين، إذ أصبح للهواتف العديد من الأدوات متعددة الوظائف؛ والتي قد تكون مفيدة في الحياة اليومية، وفيما يأتي أهم فوائد الهاتف المحمول:

  • الاتصال: وتُعد الوظيفة الأساسية لأيّ هاتف محمول؛ إذ يسمح الهاتف المحمول بالتحدث مع أيّ شخص أثناء تواجده في أيّ مكان في العالم وبالتالي البقاء على تواصل، كما يوّفر الهاتف إمكانية إجراء واستقبال المكالمات والرسائل بسهولة عن طريق الضغط على اسم الشخص في قائمة الاتصال الخاصة بالمتصل؛ مما يلغي الحاجة إلى حفظ الأرقام في دفتر عناوين منفصل.
  • حالات الطوارئ: يمكن أنّ تكون الهواتف المحمولة مهمة في حالات الطوارئ بشكل خاص؛ أيّ عند التعرض لحادث سيارة أو عند الوقوع في ورطة ما، إذ يمكن استخدام الهاتف المحمول للاتصال بـ الطوارئ، كما يمكن أيضًا استخدام وظيفة الكاميرا الموجودة في الهاتف المحمول لالتقاط الصور؛ مما قد يردع أيّ معتدي أو أيّ إنسان يقوم بالمطاردة.
  • التخزين: تعد الهواتف المحمولة مهمة أيضًا لأنّها تسمح بتخزين البيانات، إذ يمكن تخزين الصور، النصوص والصوت على العديد من الهواتف المحمولة، الأمر الذي يتيح إمكانية نقل الملفات إلى أيّ مكان يذهب إليه الشخص، مما يضمن بشكل دائم المستندات المهمة للعمل أو في الحياة الشخصية.
  • وسائل الترفيه: تعتبر الهواتف المحمولة مهمة بسبب ميزات الترفيه التي تضمها، حيث تحتوي الهواتف المحمولة الجديدة على إمكانيات لتشغيل الموسيقى؛ والتي تسمح بتشغيل الموسيقى وتسجيل الصوت، كما يمكن أنّ تتمتع بعض الهواتف بالقدرة على تشغيل الفيديو مما يتيح القدرة على مشاهدة مقاطع أو أفلام أثناء التنقل.
  • التطبيقات: تعمل تطبيقات الهواتف المحمولة على توسيع وظائفها، كما تتوفر بالإضافة إلى ذلك برامج معالجة النصوص، جداول البيانات، الآلات الحاسبة لاستخدامها أثناء التنقل، والمنبه، والتي قد تساعد جميعها على ضمان وزيادة الإنتاجية.

أضرار الهاتف المحمول

عند الحديث عن الهاتف المحمول لا بدّ من الحديث عن أضرار الهاتف المحمول وفوائده؛ فمع امتلاك الهاتف المحمول لفوائد لا حصر لها في القدرة على التواصل في أيّ وقت وفي أيّ مكان تقريبًا، إلا أنّها تمتلك من جهة أخرى العديد من الأضرار التي غالبًا ما يتم التغاضي عنها أو إهمالها وتغطيها مجموعة قوية من الإرشارات التحذيرية والصافرات في جميع الأجهزة الجديدة، وفيما يأتي أهم أضرار الهاتف المحمول:

  • الآثار الصحية السلبية: بعد عدة سنوات وجدال طويل حول الهواتف المحمولة وآثارها الصحية السلبية المحتملة؛ تم الادعاء بأن الهواتف المحمولة تسبب السرطان، العقم والتشوهات الخلقية ومجموعة من المشاكل الجسدية الأخرى الضارة بشكل كبير، إلا أنّه وفي عام 2011 وبعد العديد من الدراسات؛ قامت منظمة الصحة العالمية بإدراج الهواتف المحمولة بأنّ لها خطر سرطاني محتمل على الإنسان، دون العثور على أدلة قاطعة على ذلك.
  • الإلهاء: عيب كبير لامتلاك الهاتف المحمول هو أنّ الجهاز يُلهي، إذ أنّ كثير من الناس يغفلون عن محيطهم لأنّ تركيزهم ينصب بشكل كامل على الهاتف، وهذا يمثل مشكلة أكبر عندما يستخدم الناس الهاتف أثناء القيادة أو عند أداء مهام أخرى تتطلب تركيزًا أكبر.
  • إلحاق الضرر بالعينين: يُعد استخدام الهواتف الذكية لوقت كبير مُضر بالعينين بشكل سيء للغاية، فعلى الرغم من أنّ التأثير لا يكون فوري إلا أنّ عواقبه بعيدة المدى؛ فإنّ وصول الإنسان بعد سن معين ينخفض عنده الإبصار بشكل كبير.
  • زيادة مستوى التوتر: تسبب الهواتف المحمولة التوتر بطرق وأشكال عديدة، فعندما يعتاد المرء على الهاتف المحمول فإنّه يعتمد أيضًا عليه ببطء، ويصبح من الصعب عليه جدًا تركه ولو لفترة زمنية قصيرة، كما يبدأ الإنسان بالقلق والتوتر عندما تبدأ بطارية الهاتف المحمول في النفاذ، وبالإضافة إلى ذلك فقد أظهرت الأبحاث الجديدة أنّ الأشخاص يشعرون بالقلق عندما يتعذر عليهم الرد على المكالمات أو على الرسائل بمجرد رؤية شاشة الهاتف المحمول الخاصة بهم تضيء، سواء كانوا في اجتماع أو محاضرة.
  • يعيق عملية التفكير: نظرًا لأنّ الإنترنت، أجهزة الكمبيوتر والهواتف المحمولة احتلت مكانًا مهمًا في الحياة اليومية، فأصبح الاعتماد عليها كبير جدًا، إذ أنّ كلما أراد أيّ شخص القيام بأيّ شيء فإنّ جوجل هو أول خيار متاح له، مثلًا عندما يريد أيّ شخص كتابة شيئًا ما فإنّه يبحث عن المعلومات بشكل مباشر على جوجل وبذلك يكون العمل قد انتهى؛ الأمر الذي أعاق عملية التفكير الطبيعية واستخدام الذكاء الشخصي.

 

أضرار الهاتف المحمول على العين

بالتأكيد هناك مجموعة من أضرار الهاتف المحمول على العين، مثله كمثل الأجهزة الأخرى كالكمبيوتر والأجهزة اللوحيّة، فجميعها ترسل الضوء، إذ اكتشف العلماء في جامعة توليدو كيف يمكن للضوء الأزرق المنبعث من الهواتف المحمولة أن تؤدي إلى تنكّس البقعة الصفراء، ويعدّ هذا أحد الأسباب الرئيسية لفقدان البصر في الولايات المتحدة، إذ قال أستاذ مساعد بجامعة توليدو في بيان صدر: “ليس سرًا أن الضوء الأزرق يضر برؤيتنا بإتلاف شبكية العين”، والضمور البقعي هو نتيجة موت خلايا المستقبلات الضوئية في شبكية العين، وتتمثل وظيفة خلايا المستقبلات الضوئية في التقاط الصور المرئية وإرسالها عبر إشارات إلى الدماغ باستخدام جزيء يسمى ريتنال، والذي تنتجه العين ويتم تحفيزه بواسطة الضوء الأزرق ويسبب تفاعلات كيميائية مختلفة، ويمكن أن تكون هذه التفاعلات داخل العين ضارّة لجزيئات خلايا المستقبلات الضوئية وتتسبب في تلفها، وعندما تموت هذه الخلايا المستقبلة للضوء، لا يمكن إعادة تجديدها.

قد يكون جزء من هذه الظاهرة سببه أن الضوء الأزرق له طول موجي أقصر مقارنة بألوان أخرى، وبالتالي لديه طاقة أكبر، بالرغم من أنه لا يزال من غير الواضح مقدار الضوء الأزرق ومدّة التعرّض له التي تؤدي لإتلاف خلايا الرؤية البصرية، لكن من الضروري معرفة أن الضرر لا رجعة فيه ولا يمكن عكسه ومعالجته،ومن أضرار الهاتف المحمول على العين هو التسبب في جفافها، إذ يمكن أن يؤدي الضوء الأزرق من هذه الأجهزة إلى جفاف العيون، فبمرور الوقت، وكلما زاد تفاعل شخص ما مع هاتفه كلما كان يرمش بشكل أقل، هذا في الواقع يؤدي إلى تبخر الدموع بشكل أسرع، مما يترك القرنية لتجف.

 

أضرار الهاتف المحمول على الأطفال

عند البحث عن التأثيرات السلبية التي من الممكن أن يسببها الهاتف المحمول للطفل؛ نجد بعض السلبيات لاقتنائه:

1. إدمان الأطفال على استخدام الموبايل
إمكانية إدمان الطفل على الهاتف النقّال، من خلال اعتياد الأطفال على استخدامه أو اللعب في تطبيقاته، أو الدردشة أو حتى التحدث مع أصدقائهم، فينشغلون دائماً به ولا يلتفتون إلى أداء واجباتهم أو التفاعل مع محيطهم بشكل طبيعي.

2. التعرض لمضايفات على الانترنت
التسبّب بالمضايقات الالكترونية، فهناك بعض الأطفال المشاغبين يقومون بالعبث بالهاتف النقّال، من خلال قيامهم بالاتصالات المزعجة في الأوقات الحرجة للآخرين.

مما قد يثير قلق الأشخاص المستلمين للرسائل والمكالمات من قبل الطفل.

3. التعرض للحوادث بسبب الانشغال باستخدام الموبايل
من الممكن أن يتعرّض الأطفال إلى حوادث مفاجئة خطيرة في حال انشغالهم باستخدام الخليوي، سواء أثناء مشيهم في الشارع، أو تجوّلهم في أرجاء المنزل.

فينشغلون بالنظر إلى الهاتف والمراسلة والكتابة أو اللعب فيتعرّضون؛ إما للسقوط سهواً أو الارتطام بشيء قد يسبب لهم الأذى والألم.

4. الهاتف قد يزيد من النسيان لدى الأطفال
قد يتعرّض الأطفال إلى النسيان في حال انشغالهم باستخدام الهاتف المحمول، فإما ينسون أداء واجباتهم المدرسية، أو نسيان أمور كان قد طلبها منهم أحد أفراد الأسرة.

5. ارتفاع مستويات القلق عند الأطفال
ارتفاع مستوى القلق عند الأطفال، فمن الممكن أن يبقى الطفل في حالة ترّقب دائم لهاتفه النقّال عند إرساله رسالة نصيّة لأحد الأشخاص؛ منتظراً الرد على اتصاله أو على رسالته.

في هذه الحالة قد يتعرض لتبدل المشاعر بشكل مفاجئ مما يسبب له قلقاً واكتئاباً مزعجاً، بالمقابل قد يشعر الطفل بالغبطة والسرور في حال الردّ الفوري على رسالته أو اتصاله.

هكذا تتأرجح مشاعر الطفل بين الفرح وخيبات الأمل مما يسبّب اختلالاً في المشاعر لديه. مثلاً: عندما يقوم طفلك بإرسال رسالة نصيّة إلى أحد أصدقائه طالباً منه المجيء لقضاء بعض الوقت سويّةً.

يبقى الطفل منتظراً صديقه بفارغ الصبر مما يسبب عنده حالة قلق؛ إذا ما تمً تجاهل رسالته من قبل صديقه.. فيبقى في حالة استنفار حتى يتمً الردً على رسالته.

أضرار الهاتف النقال أثناء النوم

الهواتف المحمولة تبعث إشعاع كهرومغناطيسي يقدر بـ 900 ميجا هرتز، والنوم مع الجوال بصورة قريبة يعزز التعرض لها، وهذه الأشعة تشكل ضررا على الدماغ، كما قد تؤدي إلى الصداع الدائم وإلى الشعور بطنين في الأذن وضعف الذاكرة مع مرور الوقت.

– يؤدي قرب الهاتف المحمول من الدماغ الى الأرق وانعدام النوم، كما انه على المدى البعيد يؤدي الى تلف الدماغ وتدمير الجهاز المناعي للجسم .

– يصدر الهاتف المحمول ما يسمى بالضوء الأزرق، وهذا الضوء يؤثر على هرمون الميلاتونين الذي يعمل كمنبه للجسم، فهو يتحكم في عملية النوم والاستيقاظ، والخلل في هذا الهرمون قد يؤدي إلى أضرار عديدة لجسم الانسان.

– كما ان هناك مخاطر مضاعفة لتغطية الجوال ووضعه تحت الوسادة أثناء شحنه، حيث يؤدي إلى ارتفاع درجة حرارة البطارية الأمر الذي قد يؤدي إلى انفجار الجهاز واحداث حريق أثناء النوم.

– بالإضافة إلى ان كل ما ذكر سابقا قد يؤثر على الصحة النفسية أيضا، فاضطراب النوم والصداع والأرق، كل هذه العوامل تؤثر سلبا على مزاج الانسان وصحته النفسية .

وللحد من أضرار هذه العادة السيئة ننصحك بالتقليل من التعرض للهاتف المحمول بصورة غير ضرورية، من خلال وضع الهاتف على وضع “الطيران” الذي يغلق جهاز الإرسال والاستقبال أو إيقاف تشغيله وتجنب وضعه بالقرب من الرأس والابتعاد قدر المستطاع عنه أثناء النوم.

أضرار الهواتف الذكية على المجتمع

  • يملك الإدمان على الأجهزة المحمولة أثرًا كبيرًا على الحياة الاجتماعية، فحوالي 33% من مستخدمي الهاتف المحمول يعترفون بأنّهم يتحققون من وصول الرسائل الجديدة إلى أجهزتهم خلال الفترات الليلية على سبيل المثال، وحوالي نصف من شاركوا في استبيان حول أضرار الأجهزة الذكية على الأسرة والمجتمع أشاروا إلى عدم التفكير بالنوم دون وجود الهاتف المحمول بالقرب منهم، ولذلك يمكن القول أنّ هذا الإدمان يمثل أضرار الأجهزة الذكية على الأسرة والمجتمع بشكل واضح، حيث تقوم هذه الأجهزة بالتسبّب بمشاكل وخلافات في الحياة اليومية.
  • وتسمح الأجهزة الذكية لمستخدميها بتغيير المحتوى الحقيقي وإظهار وجهة نظرهم فقط من الواقع، وذلك من خلال العديد من التطبيقات التي تُعنى بالتعديل على الصور والفيديو مثلًا، وهذا ما يؤدّي إلى أنّه وفي معظم الوقت، سيكون هناك شكّ في صحّة المعلومات التي تصل عبر هذه الأجهزة، وتبعًا لدراسة أخرى، تتوقّع الشركات من موظّفيها أن يقوموا بالردّ على رسائل البريد الالكتروني بشكل فوري حتّى بعد انتهاء أوقات الدوام الرسمية، وهذا يؤدّي بدوره إلى حدوث الروتين التكراري المتعلق بالتحقق من الهاتف النقال على المدى البعيد، وهذا من شأنه أن يزيد من التوتّر.
  • في دراسة أخرى أُجريت على مجموعة من المراهقين يبلغ متوسّط أعمارهم 15.5 سنة، وكان المشاركون في الدراسة قد شُخّصوا مسبقًا بالإدمان على الإنترنت أو على استخدام الهاتف المحمول، وبعض هؤلاء كان قد تلقّى العلاج الإدراكي السلوكي، وتبيّن في الدراسة الشعاعية باستخدام التحليل الطيفي بالرنين المغناطيسي للدماغ وهي تقنية تسمح للباحثين بتقييم مستويات المواد الكيميائية المختلفة في الدماغ كما إنّ الذين كانوا يعانون من الإدمان الشديد على الإنترنت والهاتف النقال كانوا يملكون مشاكل أكبر متعلّقة بالاكتئاب والقلق النفسي، بالإضافة إلى الأرق واضطرابات السلوك المندفع.

 

أضرار الهاتف المحمول على الدماغ

1. صنفت منظمة الصحة العالمية إشعاع الهاتف الخلوي على أنه “مادة مسرطنة محتملة للإنسان”. نعم هذا صحيح! إنه يشكل خطرًا متزايدًا للإصابة بسرطان الدماغ.

2. وجدت دراسة لمدة عامين أجرتها هيئة الإشعاع والسلامة النووية في فنلندا أن تلف الأنسجة الدماغية يمكن أن يكون ناجما عن الإشعاع من الهواتف المحمولة.

3. استخدام هاتفك الخلوي يمكن أن يسبب الأورام، حيث قضت محكمة إيطالية مؤخرًا بأن استخدام هاتف محمول كثيف للرجل تسبب في إصابته بورم حميد في المخ.

4. تظهر الأبحاث أن النخاع العظمي لرأس الطفل يمتص إشعاعات أكثر بنحو عشر مرات من البالغين.

5. هواتفنا الخلوية قوية بما يكفي لتسريع نشاط الدماغ ، حتى بعد 50 دقيقة فقط من الاستخدام، وهذا يوضح فقط مدى حساسية عقولنا للإشعاع الكهرومغناطيسي ، وكيف يمكن أن يؤثر هذا بشكل كبير على المدى الطويل.

 

أضرار أشعة الجوال

  • سرطان الدماغ.
  • أورام حميدة في الدماغ.
  • مرض الزهايمر.
  • اضطراب النوم.
  • تشتت الانتباه.
  • تلف الحمض النووي.
  • العقم عند الذكور.
  • ضعف السمع.
  • ارتفاع ضغط الدم. الصداع والتعب.

سلبيات الهاتف النقال

  • يسبب العديد من حوادث السير والمرور نتيجة الانشغال بالتحدث والمراسلة به عند سائقي السيارات.
  • يشكل عاملاً خطيراً له آثار بالغة في المرضى والمسافرين، بسبب تداخل الأجهزة النقالة مع الأجهزة الإلكترونية الدقيقة كالأجهزة الطبية، والطائرات، وأجهزة الملاحة الجوية.
  • يسبب أضراراً ومشاكل سلبية على صحة الإنسان؛ لأنّ الهاتف المحمول يصدر إشعاعات قوية وضارة.
  • يُحدث نوعاً من الإزعاج، وانتهاك الخصوصية، وقلب حالة الهدوء والطمأنينة في المساجد، وخلال المحاضرات الجامعية، وفي المناسبات المختلفة.
  • يسبب ارتفاع وزيادة تكاليف وفواتير الهاتف النقال على المستهلك، بسبب رسوم البطاقات التي تفرضها شركات الاتصال لإجراء المكالمات والاتصال بالإنترنت والرسائل النصية.
  • يسبب الإدمان والتعلق به، مما يؤثر في الترابط الأسري وزيادة التشتت العائلي، وتجمد العلاقات، وتدني مستوى طلاب المدارس في تحصيله التعليمي؛ بسبب الجلوس لفترات طويلة على الهاتف المحمول.

 

السابق
حشرة الفراش الغير مرئية و كيفية القضاء عليها نهائياً
التالي
افضل اجهزة كشف تسربات المياه