جسم الانسان

انتفاخ الثدي قبل الدورة بأسبوع وأعراض التغيرات الهرمونية

انتفاخ الثدي قبل الدورة بأسبوع وأعراض التغيرات الهرمونية

ويمكن أن يصاحب هذا الانتفاخ والتورم بعض الكتل ويكون ذلك بداية أعراض مرض الثدي الكيسي الليفي، وهذه الكتل تكون مؤلمة لصاحبها وتحدث قبل موعد الدورة وتقل مع انتهاء الدورة الشهرية، وعندما يكون انتفاخ الثدي قبل الدورة بأسبوع فذلك يعتبر تغير هرموني طبيعي لا يحتاج إلى علاج ويعود الثدي إلى طبيعته مرة أخرى بعد انتهاء الدورة، لذلك سنعرض لكم أسباب انتفاخ الثدي قبل الدورة بأسبوع من خلال موقعنا

انتفاخ الثدي قبل الدورة بأسبوع

حدوث انتفاخ قبل موعد الدورة الشهرية يرجع إلى عدة أسباب منها:

  • زيادة نسبة هرمونات الجسم قبل موعد الحيض.
  • زيادة معدل هرمون الأستروجين حيث يعمل هذا الهرمون على انتفاخ وتورم الثدي.
  • يتسبب هرمون الأستروجين أيضًا على الشعور بوخز وألم في منطقة البطن وأسفل الظهر.
  • زيادة معدل تخزين السوائل في الجسم ينتج عنه حدوث انتفاخ وتورم.
  • زيادة معدل هرمون البروجيسترون بسبب التغيرات الهرمونية، ويختص هذا الهرمون بغدد الثدي الناتجة للحليب مما يزيد الانتفاخ والشعور بالوخز.
  • يعمل هرمون الأستروجين أيضًا على توسيع قنوات الثدي.
  • يرتفع معدل هرمون البروجيسترون خلال الأسبوع السابق للدورة الشهرية، بينما يرتفع هرمون الأستروجين ويزداد معدلة في منتصف الدورة الشهرية.
  • تؤثر علاجات موانع الحمل على زيادة انتفاخ الثدي.
  • يزيد إفراز هرمون الاستروجين لدى أصحاب الثدي الكبير، بينما أصحاب الثدي الصغير تكون كمية إفراز الهرمون لديهم أقل.

أعراض التغيرات الهرمونية للثدي قبل مجيء الدورة الشهرية

يوجد بعض الأعراض التي تعاني منها النساء قبل نزول دم الحيض ومن أهم هذه الأعراض التي تحدث للثدي هي:

  • حدوث ثقل واضح في الثدي.
  • انتفاخ وتورم في الثديين ويمكن أن يحدث هذا في ثدي واحد.
  • الشعور بالوخز وهو مثل شكة الدبوس في أعلى المنطقة الأمامية من الثدي.
  • الشعور بخشونة في ملمس الثدي.
  • الشعور بألم حارق في الثدي.
  • في بعض الأحيان يمتد الألم ويصل إلى الذراعين ومنطقة تحت الإبط نتيجة شدة وقوة الألم.
  • ظهور كتل في الثدي.
  • نزول بعض الإفرازات من حلمة الثدي.
  • عدم القدرة على النوم وأداء المهام اليومية لدى النساء.

هذه التغيرات الهرمونية لا تدعي سبب للقلق حيث أكد الأطباء المختصين بهذا الأمر على أن كل هذه التغيرات وصحية ومفيدة، لأن كل الأعراض المصاحبة لهذه التغيرات تأكيد على الخصوبة وألا يوجد موانع للحمل وتحدث طبيعي في فترة ما قبل نزول الدورة الشهرية.

وهذا يؤكد على استمرارية انتظام الدورة الشهرية بشكل صحيح، والجدير بالذكر أن أعراض انتفاخ الثدي قبل الدورة بأسبوع تكون دليل على أن الرحم يتخلص من بطانته، وأن البويضات في هذا الوقت لم يتم تخصيبها بحيوان منوي، فتبدأ التقلصات والشعور بالألم وتستمر هذه الألآم حتى ثاني أو ثالث يوم من نزول دم الحيض وربما تستمر طيلة أيام الدورة الشهرية وفقًا لكل فتاة.

علاج انتفاخ الثدي قبل الدورة بأسبوع

باعتبار أن حدوث هذه الأعراض طبيعية فيمكن تخفيفها وليس منعها عن طريق بعض العلاجات الطبيعية التي تساعد في تقليل هذه الأعراض ومنها:

  • الابتعاد عن الأطعمة الدسمة كثيرة الدهن قبل فترة نزول دم الحيض.
  • تقليل المنبهات مثل (القهوة، الشاي، النسكافيه).
  • شرب الماء بكثرة.
  • عمل كمادات لتهدئة منطقة الثديين.
  • يمكننا دهن منطقة الثدي المتورمة والمنتفخة بزيت زهرة الربيع.
  • ممارسة الرياضة بشكل يومي لتخفيف الأعراض.
  • البعد التام عن الضغط النفسي.
  • الاسترخاء والراحة قدر الإمكان.
  • البعد عن تناول الأكلات المالحة خلال هذه الفترة.
  • زيادة تناول الأطعمة الغنية بالفيتامينات والمعادن لأنها تساعدك في تحسن حالاتك وتعمل على تقوية المناعة ومن هذه الأطعمة

(زبدة الفول السوداني، البندق، الموز، الجزر، الأفوكادو، السبانخ).

  • الحرص على ارتداء حمالة الصدر ليلًا ونهارًا لأنها تساعد على تقليل انتفاخ الثدي وتورمه.

اما عن الأدوية الطبية الموصوفة من قبل الأطباء المختصين لهذا الأمر فمنها:

  • دواء أسيتامينوفين مسكن.
  • دواء ايبوبروفين مسكن.
  • نابروكسين الصوديوم فهو يساعد على تقليل الألم ويعالج التشنجات التابعة لأعراض ما قبل الحيض.
  • تناول الباراسيتامول.
  • تناول فيتامينات B1 –B6 للتقوية لأن يحدث ضعف عام للنساء في فترة ما قبل الدورة الشهرية.
  • يمكننا تناول ايفينينج برابيمروز اويل لمدة 3 مرات يوميًا قبل بداية الدورة الشهرية بحوالي 10 أيام تقريبًا.
  • الحرص على تناول فيتامينات A وماغنسيوم.

هل انتفاخ الثدي قبل الدورة بأسبوع يزيد من احتمالية الإصابة بسرطان الثدي

هذا السؤال يدور في ذهن الكثير من النساء وأصبح هوس البحث والاستفسار، لأن تورم وانتفاخ الثديين أو ثدي واحد أعراض مشابه لأعراض سرطان الثدي، ولكن دعينا نطمئنك لأن لا يوجد علاقة بين ألم وانتفاخ الثدي قبل موعد الدورة الشهرية وبين سرطان الثدي.

لأن انتفاخ الثدي قبل نزول دم الحيض من متلازمة أعراض الدورة الشهرية وتختفي مع بداية نزول دم الحيض أو مع انتهاء فترة الدورة حسب طبيعة كل جسم، وفي حال استمر ظهور هذه الكتل والانتفاخ والتورم بعد انتهاء فترة الدورة الشهرية فربما نلجأ في هذا الوقت إلى زيارة طبيب مختص لكي يقوم بعمل فحص شامل.

كيفية إجراء الفحص الدوري للثدي

يعتبر هذا الفحص أمر ضروري جدًا لأنه يساعد على مراقبة الثدي وكيفية الكشف عن أي تغيرات تحدث له، ويجب على الفتيات في سن العشرينات والثلاثينات من أعمارهم إجراء هذا الفحص مرة واحدة كل شهر.

وعادةً يتم هذا الفحص بعد انتهاء فترة الدورة الشهرية حيث يكون الانتفاخ والتورم والشعور بالألم بسيط جدًا، وجاء هذا الكلام وفقًا عما ذكرته الجمعية الأمريكية لسرطان الثدي، ولأن انتفاخ الثدي من الأعراض المشابه بأعراض سرطان الثدي فمن الضروري أن نقوم بإجراء فحص “المامو جرام” لكل السيدات التي يتراوح أعمارهم من سن 45 وأكثر.

وتنصح الجمعية الأمريكية لسرطان الثدي بإجراء الفحص الدوري والفحص السنوي وفقًا للتالي:

  • بدء النساء التي يتراوح أعمارهم بين 40 إلى 44 عام بالفحص السنوي “المامو جرام” إن لديهم رغبة في ذلك.
  • بدء النساء التي يتراوح أعمارهم بين 45 إلى 54 عام بالفحص سنويًا.
  • على النساء الذي يصل سنهم إلى 55 عام وأكثر للخضوع لفحص “المامو جرام” مرة كل سنتين ويفضل مرة كل سنة إذا أردن ذلك.

في نهاية موضوعنا نكون قد استوفينا حديثنا بالتفصيل عن أسباب انتفاخ الثدي قبل الدورة بأسبوع وكيفية تخفيف هذه الأعراض، ونكون قد حلينا لغز يتسبب في قلق كل السيدات وهو تشابه أعراض سرطان الثدي مع أعراض الدورة الشهرية، ونرجو أن نكون سهلنا التفرقة بينهم حتى لا يختلط الأمر على أغلب النساء، وننصح بضرورة متابعة إجراء فحص الثدي الدوري للوقاية من خطر سرطان الثدي ومضاعفاته.

السابق
شروط قبول الدعوى طبقا للقانون المصري اللازمة بالتفصيل
التالي
تجديد الإقامة في السعودية عبر بوابة أبشر الإلكترونية