التغذية

تجربتي مع الكيتو دايت وفوائده وأهم أخطاء النظام

تجربتي مع الكيتو دايت وفوائده وأهم أخطاء النظام

ما هو نظام الكيتو دايت؟

  • نظام الكيتو دايت هو عبارة عن أحد الأنظمة الغذائية الكيتونية، ذات المواد الكربوهيدراتية القليلة الذي يدخل الجسم البشري فيما يدعى الكيتوزيس، وهي حالة يمكن أن تحدث للجسم عند الامتناع عن تناول الطعام لمدة معينة من الوقت.
  • حالة الكيتوزيس عبارة عن حالة استقلابية، تحدث للجسم في حالة نفاذ ما به من مخزون مستوى الجلوكوز، ومن ثم يبدأ في البحث عن الطاقة ليحصل عليها عبر الزيادة الانتاجية واستعمال الأجسام الكيتونية التي تستمد من الأطعمة أو النسيج الدهني.
  • من أجل الدخول في تلك الحالة المعروفة بـ الكيتوزيس سوف يتطلب الأمر التخلص من السكريات المخزنة في الكبد و استنزافها بشكل كبير لكي يقوم الجسم بإنتاج كمية من الطاقة عبر الكيتونات.
  • من الجدير بالذكر أن حالة الكيتوزيس يمكن أن تحدث بعد الصيام لمدة طويلة من الساعات، أو عند تناول كميات كبيرة من المواد الكربوهيدراتية.

أبرز فوائد نظام الكيتو دايت

أبرز فوائد نظام الكيتو دايت

الكثير من الأشخاص يفضلون أن يخوضوا تجربة نظام الكيتو في إنقاص الوزن عن استخدام أي من الأنظمة الأخرى، حيث أنه يشتمل على فوائد عديدة من أهمها ما يلي:

  • استقرار في الطاقة ومستوى السكر طوال اليوم في جسم الانسان.
  • يساهم تلك النظام على تحسين القدرة والتركيز بشكل كبير.
  • كما الحال في تجربتي مع الكيتو لا يمكنك الشعور بالجوع بشكل سريع، بل على العكس سوف تشعر بالامتلاء لفترة كبيرة من الوقت.
  • تناول المواد الدهنية تتميز بفوائدها العظيمة لعمل الدماغ، والغدد الصماء، كما أنها تساهم بشكل كبير في إنتاج هرمون الذكورة التستوستيرون، و مختلف خلايا الجسم.
  • يساعد النظام الغذائي الكيتوني على حرق كميات كبيرة من الدهون، والحفاظ على العضلات الجسمية.
  • الزيادة في كفاءة إنتاج الطاقة والقدرة على تعويضها.
  • تحسين معدلات كل من ضغط الدم والكوليسترول في الجسم مع تقليل الالتهابات بشكل كبير.
  • حماية الشخص من الانعكاسات العصبية وتدهور الإدراك المعرفي.
  • ما جعلني ألجأ إلى تجربتي مع الكيتو لم تكن معاناتي مع زيادة معدل الدهون لدي، ولكن هو ارادتي في تحسين صحتي بشكل عام والحصول على فوائد نظام الكيتو الذي يساهم في تحسين القدرة الجسدية على استهلاك الطاقة من أكثر من مصدر.

كيف يمكنني الوصول لحالة الكيتوزيس؟

يمكن الوصول إلى حالة الكيتوزيس عبر طريقتين يمكن اتباع واحدة منهما لكي يتم تحقيق ذلك الغرض بسهولة، وهما كالتالي:

الطريقة الأولى والسريعة

  • والتي يتم فيها الصيام عن الطعام لمدة لا تقل عن حوالي 3 أيام متتالية وذلك من أجل استغلال السكر المخزن في الكبد والمساعدة على الزيادة الكبيرة في إنتاج الكيتونات وامتصاص الدهون.

الطريقة الثانية والتدريجية

يمكنك التقليل من تناول المواد الكربوهيدراتية بشكل يومي حتى تصل إلى نسبة تقل عن من 30 إلى 50 جرام بشكل يومي، وهذا يمكن أن يساعد على استغلال السكر المخزن في الكبد في غضون أسبوعين تقريبًا ووقتها يمكنك الدخول فيما يعرف بحالة الكيتوزيس، ولكن يجب أن يوضع في الاعتبار بعض التنبيهات التي توضح النسب الغذائية التي يجب الالتزام بها مع تلك النظام الغذائي، والتي هي كالتالي:

  • المواد الدهنية في المرتبة الأولى ونسبتها من (80 – 60 %).
  • كمية متوسطة من المواد البروتينية ونسبتها من (30 – 15 %).
  • تناول القليل من المواد الكربوهيدراتية ونسبتها من ( تقل عن 10 – 5 %).
  • مع ضرورة الالتزام بتناول الكثير من الخضروات ذات الأوراق الداكنة، والمواد البروتينية حيث أنها من أهم الأغذية المتكاملة، ومنها الأسماك واللحوم والبيض.
  • والأهم من ذلك الدهون الصحية التي منها زيت الزيتون والزبد، ويفضل أن يكون ما يقرب من نصف الوجبة المُتناولة عبارة عن نباتات والربع مواد بروتينية والباقي مواد دهنية.

تجربتي مع الكيتو دايت بعد فترة من الوقت

  • بعد مرور سنوات عديدة من تجربتي مع الكيتو يمكن أن أقول أنه الأفضل على الإطلاق، من ناحية الصحة والغذاء.
  • كما يمكن أن أقول أنني أمتلك طاقة تكفيني طوال اليوم، أشعر معها بأنني قادرة على العمل بجدية ونشاط، ولا يمكن أن يكون الشعور بالتعب في بعض الأوقات أن يكون له علاقة إطلاقًا بالنظام الغذائي الكيتوني المُتبع، ولكن حتمًا من عوامل أخرى، حيث أن الكيتو يزيد من اكتساب الطاقة بشكل مثالي.
  • تحسنت صحتى كثيرًا ولا أتذكر أني عانيت من أي مشكلة صحية طوال فترة اتباعي لهذا النظام الغذائي، كما أن سكري منضبط ولم أعاني من حالة نقص أو إغماء بسبب انخفاضه نهائيًا.
  • الشعور بالجوع أصبح أمر غريب عليا، بل أني أشعر بالامتلاء بشكل سريع ومستمر، حيث أن جسمي يمتلك امكانية اكتساب الطاقة عبر المواد الدهنية وقت الحاجة إليها، ومن النادر أن يتم تناول وجبات اضافية.
  • كما أني لاحظت الزيادة في التركيز والقدرة على الإنتاج، لهذا فإن الطاقة المكتسبة إضافيًا تعد فرصة كبيرة للقيام بالكثير من المهام الرائعة.
  • اليوم وبعد أن مر ما يقرب من حوالي ثلاثة سنوات من الالتزام بالنظام الغذائي الكيتوني، لم يمكنني الحصول على كافة الفوائد المتوفرة في هذا النظام، ويرجع هذا الأمر لعدم اكتشافي كافة الأشياء والمعلومات عنه.

أهم الأخطاء المتبعة في نظام الكيتو

ارتكابي لبعض الأخطاء أثناء اتباعي لنظام الكيتو، جعلت أيامي يسودها بعض الأوقات العصيبة، ومن أكثر تلك الأخطاء شيوعًا ما يلي:

  • مغالاتي في تناول المواد الكربوهيدراتية والتي جعلتني أخرج من حالة الكيتوزيس، مما جعل التكيف أمر صعب في بعض الأوقات.
  • الافراط في تناول المواد البروتينية مما جعل الجسم يقوم بتحويل البروتين إلى جلوكوز.
  • أصابني حالة من التوتر الشديد وذلك نتيجة لفعل الكورتيزول بالجسم، التي تتنافر مع ما تقوم بفعله حالة الكيتوزيس التي يدخل فيها الجسم، حيث أن من شأن الكورتيزول أن يزيد السكريات، وهذا ما تسبب في تناول الكثير من الماء والخلود إلى النوم أكثر مما ينبغي.
  • عدم حصولي على ما يكفي جسمي من الشوارد، لذا أنصح من يتبع تلك النظام الغذائي أن يضف الملح إلى الماء ويتناول مرق العظام بكثرة.
  • بدأت معدلات السكر في الدم في الانضباط داخل الحدود الطبيعية بعد التزامي بالابتعاد عن تلك الأخطاء.
  • بعد مرور بعض الوقت بدأت أن أشعر بالتحسن بعد أن وصلت مستويات الكيتونات إلى مستويات مرتفعة، وأصبح الاعتماد الكلي عليها في أن يستمد جسمي الطاقة اللازمة له، كبديل عن السكريات، وبعدها لم أتذكر أني شعرت بالتعب مرة أخرى.
  • جميع الفوائد التي يمتلكها نظام الكيتو صحيحة تمامًا وذلك عبر تجربتي الشخصية ولا أستطيع أن أصف مدى شعوري لكم إلا بعد أن تخوضوا نفس التجربة، فإن كنت تعتقد أنك في أتم صحة وأحسن حال الآن، سوف تجد أنك كنت واهم بعد أن تجرب هذا النظام المتميز.
  1. بهذا أعزائنا القراء من خلال تجربتي مع الكيتو، لا يسعني سوى أن أقول أنه نظام غذائي مثالي، فقد يمنحني الطاقة طوال الوقت مع تناول الأغذية اللذيذة والمفيدة، أرجو أن أكون قد أفدتكم، لكم مني جزيل الشكر.
السابق
مواعيد عمل الشهر العقارى وما هي أهم الخدمات التي يقدموها؟
التالي
تسجيل في وزارة الداخلية وما هي القطاعات والإدارات التابعة لوزارة الداخلية المصرية