امراض واضطرابات

تحاميل مهبلية للالتهابات الفطرية وأبرز النصائح الوقائية

تحاميل مهبلية للالتهابات الفطرية وأبرز النصائح الوقائية

تحاميل مهبلية للالتهابات الفطرية الحل الطبي الأمثل للتخلص من ذلك الالتهاب حيث نلاحظ بصفة عامة إن أي مشكلة تصيب الجهاز التناسلي للمرأة تسبب لها إزعاجاً وقلقاً، وبصفة خاصة مشكلة الالتهابات الفطرية التي تسبب للمرأة الألم والضيق، فضلاً عن تأثيراتها السلبية ومن ثم تحتاج لعلاج حاسم لها، وتتمنى لو تعرف الطريقة المثلى لمواجهتها، وهنا سوف يدور حديثنا حول أفضل تحاميل مهبلية للالتهابات الفطرية عبر موقعنا

الالتهابات الفطرية المهبلية

الالتهابات الفطرية المهبلية  أو عدوى الخميرة المهبلية أو داء المبيضات جميعها مسميات تطلق على مشكلة واحدة وهي نوع من الالتهابات التي تصيب منطقة المهبل والفرج ويتضرر منها النسيج الخارجي للمهبل، والتي تأخذ صورة تورم وتهيج في أجزاء المهبل بسبب الحكة والالتهاب وغالباً ما يكون ذلك مصحوباً بإفرازات كريهة الرائحة مما يسبب إزعاج كبير وألم للمرأة.

أسباب حدوث عدوى الالتهابات الفطرية المهبلية

يوجد في المنطقة المهبلية أنواع معينة من البكتريا والفطريات ومنها ما يطلق عليه كانديدا ألبيكانز أو المبيضات، في الوضع الطبيعي تتواجد هذه الكائنات الدقيقة في بيئة المهبل بنسب متوازنة بحيث يقاوم هذا التوازن فرط نمو الفطريات، فيحفظ المنطقة من الأضرار الناجمة عن ذلك وفي بعض الأحيان يحدث خلل ما في هذا التوازن فيتراجع نمو البكتيريا النافعة وتنمو الفطريات بصورة أكثر من المطلوب فتؤدي إلى التهابات المهبل التي نحن بصدد الحديث عنها، وهناك عدة أسباب وراء حدوث هذا الخلل وعلى رأسها ما يلي:

  • تعاطي حبوب منع الحمل أو أي من الوسائل الأخرى التي ينجم عنها زيادة في هرمون الاستروجين.
  • حدوث الحمل وما يصحبه من اضطراب في الهرمونات.
  • تناول المضادات الحيوية التي تؤدي إلى قتل البكتريا النافعة ومنها بكتريا “الفلورا” الموجودة بالمهبل، فتجد الفطريات مناخاً مناسباٍ وتنمو بصورة كبيرة.
  • ضعف الجهاز المناعي.
  • الإصابة بمرض السكري.
  • بعض العادات والسلوكيات الخاطئة مثل الإفراط في استخدام أنواع الغسول المهبلي، أو تعطير تلك المنطقة أو استخدام صابون يحتوي على مواد ضارة، أو استخدام المياه المبالغ في درجة سخونتها أو برودتها في عملية التشطيف.
  • استخدام ملابس داخلية من الألياف الصناعية، وخاصة الضيقة منها.
  • عدم الاهتمام بتجفيف المنطقة دائماً فالبلل بيئة مناسبة للفطريات.
  • استخدام بعض الوصفات المنزلية غير الآمنة.
  • ممارسة الجنس الفموي بصورة دائمة.

أعراض الإصابة بالتهابات المهبل الفطرية

هناك بعض الأمور التي تشير إلى حدوث الالتهابات الفطرية، والتي تتفاوت في حدتها من حالة لأخرى، ومن ألا تلك الأعراض ما يلي:

  • الشعور بالألم في منطقة المهبل .
  • الشعور بالحكة وتهيج الجلد، وقد يتطور الأمر ويحدث تقق أو تورم في الجزء الملتهب.
  • الشعور بالحرقة أثناء التبول وأثناء ممارسة العلاقة الحميمة.
  • نزول إفرازات مهبلية بكثرة وغالباً ما تكون مصحوبة برائحة كريهة.

علاج التهابات المهبل

تتضمن علاجات التهابات المهبل مجموعة من الأدوية تشمل في حبوب مضادة للفطريات تؤخذ عن طريق الفم، وكريمات مضادة للفطريات تستخدم ظاهرياً حيث يدهن بها المهبل لتهدئة الالتهابات والتهيج، ولكن يعتبر العنصر الأساسي والأكثر فاعلية هو التحاميل المهبلية أو اللبوس المهبلية.

والتي توضع داخل المهبل إلى أقصى بعد ممكن لتتمكن من مهاجمة الفطريات والقضاء على العدوى من أساسها في الرحم، ومن ثم تتحسن حالة المهبل تلقائياً تبعاً لذلك.

تحاميل مهبلية للالتهابات الفطرية

كما ذكرنا آنفا تعد التحاميل المهبلية عنصراً أساسياً في علاج الالتهابات الفطرية، حيث تصل إلى الرحم وتتمكن من مهاجمة العدوى، غالباً ما يتم تعاطي تلك التحاميل لمدة تتراوح من ثلاثة أيام إلى سبعة أيام، وفي الحالات العنيفة يستمر العلاج لمدة خمسة عشر يوما.

توجد العديد من التحاميل التي تختلف في مدى فاعليتها أو المادة الفعالة فيها، والتي يتم وصفها بما يناسب الإصابة، وبعضها لا يتناسب مع الاستخدام أثناء الحمل، بينما بعضها الآخر آمن تماماً على الحمل، بالإضافة إلى ذلك فإن تلك التحاميل لا تمنع الحمل ولا تؤخره.

يتم استخدام تحاميل علاج الالتهابات عن طريق إدخالها إلى الرحم من خلال المهبل في وضع الاستلقاء على الظهر، ورفع الساقين ورفع الظهر بواسطة وسادة توضع تحته، ويجب الحرص إلى إدخالها إلى بعد نقطة يمكن الوصول إليها، وعدم الحركة بعدها بساعة كاملة على الأقل، لذا يفضل أن تستخدم تلك التحاميل في المساء وتحديدا قبل النوم مباشرة، كما ينصح بالتوقف عن ممارسة العلاقة الحميمة طوال فترة العلاج للحصول على أفضل النتائج.

أفضل أنواع التحاميل المهبلية لعلاج الالتهابات الفطرية

يوجد عدد من لأسماء البارزة في اللبوس المهبلية المعروفة بفاعليتها ولعل أهمها:

1- تحاميل البوثيل

تحاميل مهبلية للالتهابات الفطرية

تحاميل مهبلية تعمل على علاج التهابات المهبل، وتوصف بعد عمليات كي عنق الرحم، كما أنها مفيدة لعلاج الإفرازات المهبلية الزائدة، وهي لا تؤخذ إلا بوصفة من الطبيب، تتميز بفاعليتها الكبيرة.

2- تحاميل مايكوهيل

تحاميل مهبلية للالتهابات الفطرية

من التحاميل الشهيرة والتي تعرف بفاعليتها في علاج الالتهابات الفطرية بدرجاتها المختلفة، قد تتطلب الحالة استعمالها لمدة ثلاثة أيام أو ستة أيام، وغابا ما يوصف معها كريم خارجي وغسول مهبلي لتهدئة الجزء الخارجي المتضرر من المهبل.

3- تحاميل جينو دكتارين

تحاميل مهبلية للالتهابات الفطرية

مناسبة لعلاج الالتهابات الفطرية التي تصيب المهبل حيث يعمل الميكونازول وهو المادة الفعالة على علاج منطقة العدوى،  ويمكن وضع الكريم منه على المنطقة الظاهرية من المهبل لتخفيف الحكة، ومثله تحاميل جينو كونازول في الفاعلية.

نصائح للوقاية من الإصابة بالالتهابات الفطرية المهبلية

هناك  بعض الإجراءات التي يمكن أن تساعد في التقليل من احتمالات الإصابة بالتهابات المهبل الفطرية ولعل أهمها ما يلي:

  • تجنب الإفراط في استخدام المنظفات المهبلية التي تسبب قتل بعض البكتريا النافعة.
  • عدم الإفراط في استخدام المعطرات.
  • تجنب ارتداء الملابس الداخلية الضيقة أو المصنوعة من النايلون والأقمشة الصناعية واستبدالها بالملابس القطنية الناعمة.
  • تجنب استخدام المغاطس الساخنة.
  • تجنب الاستخدام المفرط للمضادات الحيوية في حالات نزلات البرد أو أدوار الانفلونزا الخفيفة.
  • عدم ترك المنطقة الحساسة بدون تجفيف، أو الإبقاء على الملابس المبللة لفترات طويلة عقب السباحة أو التمرين أو غيره.
  • تجنب ممارسة الجنس الفموي بصفة دائمة.

وفي الختام نكون قد أنهينا مقالنا حول أفضل تحاميل مهبلية للالتهابات الفطرية مبينين أعراض وأسباب وطرق الوقاية من تلك المشكلة المزعجة.

السابق
هل ألم الفخذ من علامات الولادة ؟
التالي
ما سبب ارتفاع ضغط الدم وأعراضه وطرق الوقاية منه