الصحة النفسية

تعرف على فوائد عشبة الحرجل لجسمك

تعرف على فوائد عشبة الحرجل لجسمك

 

تعرف على اهم فوائد عشبة الحرجل

تُعرف عشبة الحرجل Argel بأنها نبات صحراوي له سمعة حسنة بين أوساط رواد الطب البديل أو التقليدي في كل من مصر والسودان، وقد أثبتت العديد من الدراسات العلمية فاعليتها في علاج حالات مرضية متعددة، ومن أهم الفوائد العلاجية التي تمنحها لك عشبة الحرجل ما يلي:

  • خسارة الوزن: أجريت دراسة علمية عام 2019 على الفئران بهدف توضيح تأثير استهلاك مستخلص عشبة الحرجل على السمنة ودورها في المساعدة على خسارة الوزن، وأوضحت نتائج الدراسة أن عشبة الحرجل تتحكم بصورة كبيرة جدًا في معدل زيادة الوزن، وتُحسّن من مستويات الدهون في الجسم، وتُقلل من مفعول الجينات المرتبطة بتكوين الدهون، وهذا قد يُعلل استخدامها الشائع في مكافحة السمنة وخسارة الوزن.
  • محاربة الأكسدة: أثبتت دراسة علمية عام 2019 أن عشبة الحرجل تمتلك خصائص مضادة للأكسدة ويمكن استخدمها لتقليل أكسدة الدهون، وزيادة نشاط الأنزيمات المضادة للأكسدة، وهذا ما يجعلها من الأعشاب المُستخدمة في علاج بعض أمراض الكبد.
  • تقليل نسبة الكولستيرول في الدم: أوضحت دراسة علمية أجريت عام 2015 على فئران استهلاكت مستخلص عشبة الحرجل لمدة 21 يوم إلى انخفاض نسبة الكولسترول في الدم لديها، مما يؤكد امتلاك هذه العشبة لخصائص فعّالة في لعلاج ارتفاع كوليسترول الدم.
  • تقليل نسبة السكر في الدم: أجريت دراسة علمية عام 2014 على الفئران لتوضيح تأثير مستخلصات أوراق عشبة الحرجل على نسبة السكر في الدم، ومدى فاعليتها في خفضها، وأوضحت النتائج أن تناول مستخلص أوراق الحرجل عن طريق الفم أدى إلى انخفاض كبير في مستوى الجلوكوز في بلازما الدم، مما يؤكد فاعليتها في تقليل نسبة السكر في الدم لدى المرضى الذين يعانون من ارتفاع سكر الدم، وامتلاكها لخصائص مضادة للأكسدة أيضًا.
  • تمتلك تأثيرًا مُضادًا لسرطان القولون: تمتلك عشبة الحرجل خصائص مضادة للالتهاب، وهذا ما جعلها من الأعشاب المُستخدمة في علاج اضطرابات الجهاز الهضمي مثل القرحة، وأمراض الأمعاء الالتهابية، والتهاب القولون التقرحي، علمًا أن جميع هذه الاضطرابات الهضمية تُعد من الأسباب الرئيسية للإصابة بسرطان القولون والأورام الحميدة، كما ذكرت أحد الدراسات السودانية عام 2015 أن مكونات عشبة الحرجل تمتلك خصائص مسكنة، ومضادة للأورام، ومضادة للبكتيريا والسموم.
  • استخدامات إضافية: استُخدمت عشبة الحرجل قديمًا لعلاج المغص، وآلام المعدة، والإمساك، وانتفاخ البطن، والتهابات المسالك البولية، وآلام الكلى، والسعال، كما استخدمتها النساء كمُسكن لآلام الدورة الشهرية، وعدم انتظام الدورة الشهرية، ومرض الزهري، وتهدئة الأعصاب، وعلاج الحصبة، وعلاج الروماتيزم، والسيلان، والسعال المصحوب بنزول الدم من الرئتين، ومشاكل العين، لكن بالطبع تبقى هذه الفوائد ضمن خانة التكهنات والروايات التي لا يوجد ما يكفي من الأدلة العلمية لإثباتها تمامًا.

كيف تستخدم عشبة الحرجل

يمكنك استخدام عشبة الحرجل بطرق عدة لتتمكن من الحصول على الفوائد المنسوبة لها، وفيما يلي أكثر طرق استخدام عشبة الحرجل شيوعًا منذ عرفها الإنسان:

  • يمكنك استهلاك مستخلص عشبة الحرجل عن طريق الفم؛ وذلك من خلال تحضير شراب مغلي من أوراق الحرجل وبذورها.
  • تُستخدم أوراق الحرجل الجافة المغلية بالحليب لتحضير مشروب علاجي، ويمكنك تحليته بالسكر أو التمر.
  • يسعى البعض إلى حرق أوراق الحرجل واستنشاق الدخان المُتصاعد منها لعلاج الحصبة.
  • يُستخدم مستخلص أوراق الحرجل الذي يتميز بمذاقه المُرّ كقطرات للعين لعلاج مشاكل العين.
  • يُستخدم مسحوق أوراق الحرجل المجففة بعد طحنها كعلاج موضعي لتطهير وتعقيم الجروح والحروق.
  • سلق الأوراق المجففة من الحرجل في زيت الزيتون، ودهن المستخلص الناتج على الجلد لعلاج الروماتيزم.
  • نظرًا لخصائص الحرجل المُضادة للبكتيريا، فقد استُخدمت أغصانها قديمًا لقتل الحشرات وتطهير البرك المائية.
  • صنُع قديمًا من أوراق الحرجل المجففة صابون لتنظيف الجسم وغسل الملابس.
  • استُخدمت أوراق الحرجل في مصر كالحناء.

نظرة عامة حول عشبة الحرجل

الحرجل هي إحدى النباتات الصحراوية المعمرة التي تنمو بكثرة في السودان، وليبيا، وتشاد، ومصر، والجزائر، والمملكة العربية السعودية، وفلسطين، وقد استُخدمت منذ القِدم كعلاج للعديد من الحالات المرضية المختلفة، وهي نبات معمر ذات سيقان قوية ومنتصبة يتراوح طولها بين 60-100 سنتيمتر، وأوراقها بيضاوية الشكل ذات ملمس جلدي مغطاة بوبر ناعم، وأزهارها ذات بتلات بيضاء ورائحة قوية، وتمتد فترة إزهارها من آذار إلى حزيران، أما ثمارها فهي مربعة الشكل ويبلغ طولها 5 سنتيمتر، وعرضها بين 1.5-2 سنتيمتر، وهي ذات لون أخضر مع خطوط بنفسجية، وتحتوي في داخلها على بذور، وتضم الحرجل العديد من المركبات النباتية داخل سيقانها، وأوراقها، وأزهارها والتي يرجع لها فضل الأهمية والاستخدامات الواسعة، ومن بين هذه المركبات كل من الكولين، والفلافونويد، والمونوتربين، بالإضافة إلى مركبات غير غذائية؛ كحمض الفيتيك والتانين الموجودان في الأوراق، وتحتوي عشبة الحرجل كذلك على نسبة جيدة من العناصر الغذائية؛ كالكربوهيدرات، والبروتين، والزيت الخام، والماء، كما تحتوي على نسبة جيدة من المعادن الأساسية؛ مثل البوتاسيوم، والكالسيوم، والمغنيسيوم، والصوديوم، والمنغنيز، والرصاص، والنحاس.

قد يُهِمُّكَ: هل هناك أضرار لاستخدام عشبة الحرجل

أجريت العديد من الدراسات العلمية بهدف تحليل عشبة الحرجل مخبريًا ومعرفة مكوناتها وتأثير كل مكوّن على صحة الإنسان والبيئة، وقد أوضحت الدراسات العلمية التي أُجريت عنها طبيعة المركبات التي تحتويها والتأثيرات البيولوجية النافعة لها، لكنها لم تذكر أي أضرار أو آثار سُميّة متعلقة بها؛ فعلى سبيل المثال أظهرت دراسة علمية عام 2018 أن لعشبة الحرجل تأثيرًا خافضًا لسكر الدم دون أي تأثيرات سامة، وهذا ما جعل الكثيرين ينصحون بتناولها عن طريق الفم كمكمل غذائي، ومع ذلك لا يزال هنالك حاجة لإجراء دراسات أخرى أوسع وأشمل لتحديد وتقييم المركبات التي تحتويها عشبة الحرجل، ومعرفة تأثيرها على الإنسان والبيئة، وتحديد جرعاتها ودرجة أمانها، والأضرار التي يمكن أن يُسببها الاستخدام المُفرط لها.

السابق
كل ما يهمك حول البلميط المنشاري وفوائده الصحية
التالي
فوائد العكبر وطرق استخدامه