امراض واضطرابات

جدول نسب الكوليسترول في الدم وأعراض ارتفاعه

جدول نسب الكوليسترول في الدم وأعراض ارتفاعه

جدول نسب الكوليسترول في الدم يعد من الأمور الهامة جداً والتي يجب على كل الأشخاص أن يكونوا على دراية بها، وذلك حتى يتثنى لهم المحافظة على نسبة الكوليسترول في المستويات الطبيعية، حتى يتم الوقاية من الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية المختلفة مثل الجلطات الدموية والقلبية.

وفي هذا المقال سوف نقدم لكم عبر موقعنا الإلكتروني أهم المعلومات عن جدول نسب الكوليسترول في الدم، ما هو الكوليسترول السيء والكوليسترول الجيد وغيرها من المعلومات المفيدة.

ما هو الكوليسترول؟

  • يعتبر الكوليسترول هو أحد البروتينات الدهنية الموجودة في الجسم والتي يوجد منها عدة أنواع منها ما هو سيء مثل LDL ,VDL ومنها ما هو جيد مثل HDL.
  • يجب المحافظة على نسبة الكوليسترول في الدم في المعدلات الطبيعية وذلك حتى نتجنب الوقاية من الأمراض الخطيرة والتي أهمها تصلب الشرايين والجلطات والسكتات القلبية والدماغية.
  • إن زيادة مستوى الكوليسترول السيء في الدم عن الحد الطبيعي يعتبر مؤشر خطر للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية المختلفة، كما أن نقص مستوى الكوليسترول الجيد أيضاً عن الحد الطبيعي يعتبر مؤشر للإصابة بأمراض القلب.
  • كلما ارتفعت نسب الكوليسترول الجيد كلما قلت فرصة إصابة الشخص بأمراض القلب وتصلب الشرايين، وكلما انخفضت مستويات الكوليسترول السيء في الدم كلما قلت فرصة إصابة الشخص بأمراض القلب والأوعية الدموية المختلفة.

جدول نسب الكوليسترول في الدم

 

تختلف نسبة الكوليسترول في الدم من شخص لآخر على حسب العمر كما تتوقف نسبة الكوليسترول على عدة عوامل أخرى، وهناك الكثير من نسب الكوليسترول في الدم والتي يمكن قياسها منها الكوليسترول الكلي، الكوليسترول السيء والكوليسترول الجيد، وإليكم جدول نسب الكوليسترول في الدم فيما يلي:

  • الكوليسترول الكلي وهو عبارة عن مجموع نسبة الكوليسترول السيء والجيد معا، يعتبر الكوليسترول الكلي في المستوى الطبيعي عندما يكون أقل من 200 مللي جرام لكل ديسيلتر.
  • إذا كان نسبة الكوليسترول الكلي في الدم تتراوح ما بين 200 إلى 239 مللي جرام لكل ديسيليتر يعتبر الشخص في هذه الحالة فئة خطيرة وأكثر عرضة للإصابة بارتفاع نسبة الكوليسترول والإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.
  • إذا كانت النسبة أعلى من 240 مللي جرام لكل ديسيلتر فى هذه الحالة يعتبر الشخص مصاب بارتفاع الكوليسترول ويكون معرض للإصابة بتصلب الشرايين وأمراض القلب المختلفة.
  • يعد الأطفال أقل عرضة للإصابة بارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم ولا يتم قياس مستوى الكوليسترول لديهم ولكن من الممكن أن يتم القياس مرتين منذ الولادة وحتى بلوغ الثامنة عشر من العمر وذلك في الفئات الأكثر عرضة للإصابة أو الذين لديهم عوامل الخطورة.
  • يعتبر الرجال أكثر عرضة للإصابة بارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم عن النساء، وذلك لأن الهرمونات الجنسية الأنثوية مثل الاستروجين والبروجيستيرون تعمل على تقليل مستوى الكوليسترول السيء في الدم.
  • ولكن في حالة وصول المرأة لسن اليأس يحدث انخفاض في مستوى الهرمونات الجنسية الأنثوية وبالتالي تصبح أكثر عرضة للإصابة بارتفاع الكوليسترول في الدم وأمراض القلب والأوعية الدموية المختلفة مقارنة بالرجال في نفس الفئة العمرية.

أولا: جدول نسب الكوليسترول السيء في الدم

ينقسم الكوليسترول في الدم إلى كوليسترول سيء وآخر جيد ويختلف جدول نسب الكوليسترول في الدم على حسب إذا كان سيء أو جيد، وإليكم نسب الكوليسترول السيء في الدم فيما يلي:

  • يعتبر الكوليسترول السيء في الدم في المستوى الطبيعي إذا كان أقل من 130 مللي جرام لكل ديسيلتر، أما إذا كانت نسبة الكوليسترول السيء في الدم تتراوح ما بين 130 إلى 159 يعتبر الشخص في هذه الحالة أكثر عرضة للإصابة بارتفاع الكوليسترول في الدم.
  • إذا كانت نسبة الكوليسترول السيء تتراوح ما بين   160 إلى 189 مللي جرام لكل ديسيليتر يعتبر الشخص في هذه الحالة مصاب بارتفاع نسبة الكوليسترول وأكثر عرضة للإصابة بتصلب الشرايين وأمراض القلب والأوعية الدموية.
  • في حالة ارتفاع نسبة الكوليسترول السيء في الدم عن 190 يعد الشخص مصابا بارتفاع شديد في الكوليسترول كما يعتبر أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية وتصلب الشرايين.
  • ولذلك ينبغي عليه الحرص على تناول الأطعمة الصحية والتي تحتوي على كميات قليلة من الدهون المشبعة وتناول الأطعمة التي تحتوي على الألياف الغذائية المفيدة والتي تعمل على تقليل مستوى الكوليسترول السيء في الدم، بالإضافة إلى الحرص على تناول الأدوية الخاصة بارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم في أوقاتها.

ثانيا: جدول نسب الكوليسترول الجيد في الدم

  • النوع الثاني من الكوليسترول هو الكوليسترول الجيد وهو الذي يعمل على خفض مستوى الكوليسترول السيء في الدم، وبالتالي فإن ارتفاع نسبته تعمل على حماية الجسم من تصلب الشرايين وأمراض القلب المختلفة.
  • إذا كانت نسبة الكوليسترول الجيد في الدم أقل من 40 مللي جرام لكل ديسيلتر هذا يعني أن هناك زيادة في فرصة إصابة الشخص بتصلب الشرايين وأمراض القلب المختلفة، ولكن في حالة زيادة مستوى الكوليسترول الجيد يؤدي ذلك إلى قلة حدوث التصلب الشرياني وأمراض القلب والجلطات والسكتات القلبية والدماغية.
  • حيث يعمل الكوليسترول الجيد على خفض الكوليسترول السيء في الدم وبالتالي يساعد على الوقاية من أمراض القلب المختلفة.

العوامل التي تؤثر على جدول نسب الكوليسترول الجيد في الدم

هناك بعض العوامل التي تؤثر على جدول نسب الكوليسترول الجيد في الدم ومن أهم هذه العوامل ما يلي:

  • التدخين حيث نجد أن نسبة الكوليسترول الجيد تكون أقل في الأشخاص المدخنين عن غيرهم من غير المدخنين.
  • السمنة المفرطة أو البدانة تؤدي إلى نقص في مستوى الكوليسترول الجيد في الدم.
  • الإصابة بمرض السكري تؤدي إلى حدوث انخفاض في مستوى الكوليسترول الجيد في الدم، وأيضاً تناول كميات كبيرة من السكريات تؤدي أيضاً إلى خفض مستوى الكوليسترول الجيد في الدم.
  • قلة النشاط البدني يعد من أهم الأسباب وراء حدوث انخفاض في مستوى الكوليسترول الجيد والإصابة بأمراض القلب والشرايين، ولذلك ينبغي على جميع الأشخاص الحرص على ممارسة التمارين الرياضية بشكل يومي حتى نقي أنفسنا من الجلطات الدموية والقلبية.

أعراض ارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم

كنا قد قدمنا لكم جدول نسب الكوليسترول في الدم، وإليكم أهم الأعراض التي تشير إلى حدوث ارتفاع في مستوى الكوليسترول في الدم:

  • الشعور بخدر وتنميل في الأطراف وذلك لأنه في حالة ارتفاع مستوى الكوليسترول السيء في الدم يحدث تصلب في الشرايين وتضييق بها ومن ثم حدوث ضعف في الدورة الدموية ونقص في كمية الدم الواصلة إلى الأطراف.
  • يؤدي ارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم إلى حدوث مشكلة الإمساك وذلك بسبب حدوث عسر في عملية الهضم.
  • يعمل ارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم على ترسيب خروج رائحة كريهة من الفم، وذلك لأنه في حالة ارتفاع مستوى الكوليسترول يقوم الكبد بإفراز مادة ذات رائحة كريهة نتيجة لصعوبة الهضم، هذا بالإضافة إلى أن هذه المادة تؤدي إلى حدوث جفاف في الفم.
  • من أهم أعراض ارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم الشعور بالصداع الشديد، وذلك بسبب نقص كمية الدم والأكسجين والغذاء الواصلة إلى المخ والدماغ، وذلك بسبب حدوث قصور في الدورة الدموية وذلك بسبب حدوث تصلب في الشرايين وتضييق بها نتيجة لترسيب الكوليسترول عليها.
  • من أعراض ارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم هو معاناة الشخص من صعوبة وعسر الهضم وخاصة الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون، وذلك بسبب تراكم الكوليسترول على الكبد.
  • الشعور بألم أو وخز في منطقة الصدر يعتبر من أهم الأعراض التي تظهر في حالة ارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم، وذلك بسبب تراكم الكوليسترول على جدران الأوعية الدموية مما يتسبب في حدوث تضييق لها، وبالتالي يكون هناك صعوبة في ضخ الدم إلى جميع أجزاء الجسم مما يتسبب في ارتفاع ضغط الدم وبالتالي الشعور بالألم والوخز في الصدر.

وبذلك نكون قد وصلنا إلى نهاية المقال بعد أن قدمنا لكم أهم المعلومات عن جدول نسب الكوليسترول في الدم، جدول نسب الكوليسترول السيء والجيد في الدم، بالإضافة إلى أعراض ارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم نتمنى أن ينال إعجابكم.

السابق
ما علاج الزراق تحت العين المضروبة وبعض التحذيرات لإصابات العين
التالي
أعشاب لزيادة حليب الأم والحالات الممنوعة من استخدامها