امراض واضطرابات

حليب كامل الدسم للرضع الاطفال والأضرار التي يتسبب فيها حليب كامل الدسم للرضع

حليب كامل الدسم للرضع الاطفال والأضرار التي يتسبب فيها حليب كامل الدسم للرضع

حليب كامل الدسم للرضع الاطفال

  • من الممكن أن تنتظري على طفلك الرضيع مدة لا تقل عن الـ 12 شهرًا لكي تتمكني من إعطاءه الحليب كامل الدسم ولكن من اللازم أن تتم استشارة الطبيب في البداية لكي تطمئني بصورة أكبر عليه ويعد العام الأول هو العام الذي ينتقل فيه الطفل من مرحلة الرضيع إلى مرحلة تسمى بمرحلة الصغار.
  • ومن الممكن أن تبدأي بتقديمه لطفلك ولكن بصورة تدريجية بعد التأكد من عدم وجود أية مشاكل لدى طفل من أي نوع من أنواع الألبان، ومن الممكن أن تقومي بإعطاءه حليب كامل الدسم وليس نصف دسم أو منزوع الدسم وذلك لكي تتأكدي من حصوله على الدسم والحمض الدهني الذي يحتاجه من أجل أن يكمل نموه بالشكل الصحي الواجب له ومن اللازم أيضًا عدم الإعتماد على الحليب كامل الدسم فقط لكي يكون المصدر الأساسي للتغذية الخاصة بطفلك.

الأضرار التي يتسبب فيها حليب كامل الدسم للرضع 

  • يتسبب في إصابته بمشكلة هشاشة العظام وذلك؛ لأن الطفل الرضيع يكون غير قادر على هضم ذلك اللبن لأن الإنزيمات التي تعمل على هضم الطعام تكون غير مكتملة النمو في داخل جسمه بعد وذلك في مرحلة عدم بلوغه للعام الأول من حياته وهو ما قد يؤدي إلى إصابة جسمه بمشكلة هشاشة العظام كما أنه سوف يؤثر على البنيان الخاص بجسم الطفل الرضيع وذلك في الشهور الأولى.
  • يعد اللبن كامل الدسم مليئًا بالكثير من البروتينات وذلك بصورة مفرطة والذي يمكن تقديره بنسبة الضعف للبروتينات التي تتواجد في حليب الأم وهو ما سوف يتسبب في تواجد الأحماض الأمينية في الجسم وتراكمها بصورة كبيرة ومن ثم سوف تنتقل الجراثيم المتواجدة في الأمعاء إلى الدم وهو الأمر الذي يتسبب في إصابة الرضع بمشكلة تجرثم الدم.
  • ومن البروتينات التي يحتوي عليها الحليب كامل الدسم بروتين يسمى باسم الكازين وهو يتواجد في ذلك الحليب بنسبة تقدر بحوالي 80% وهو متواجد بنسبة ضعف مقدار البروتين المتواجد في حليب الأم الطبيعي نفسه ولهذا فإن من أضرار الحليب كامل الدسم على الطفل الرضيع وجود ذلك الروتين كذلك؛ لأنه يختلف عن بقية البروتينات الأخرى في أنه يتسبب لطفلك في الشعور بالمغص والإمساك.
  • من الممكن أن يتسبب حصول الطفل الرضيع على الحليب كامل الدسم في مواجهته لوجود تأخر في المشي عن بقية الأطفال الآخرين؛ بسبب وجود الفسفور في الحليب كامل الدسم بنسبة تعد أربعة أضعاف الفسفور الذي يتواجد في حليب الأم وهو الأمر الذي يعني وجود امتصاص في الكالسيوم المتواجد في جسم الطفل ولمن بنسبة أقل بكثير مما يحتاجه الطفل لبناء عظامه بالشكل الصحيح وهو الامر الذي من شأنه أن يتسبب في مواجهة الطفل لوجود تأخر في المشي في المستقبل.
  • من الممكن أن يعاني الطفل من بعض المشاكل في الهضم وذلك قبل أن يقوم بإتمام العام الأول له بالإضافة إلى أن البروتين التي تتواجد فيها تعمل على تهيج البطانة الخاصة بالجهاز الهضمي وهو ما يظهر من خلال تواجد بعض الدماء التي تخرج مصاحبة لبراز الطفل.

بعض العناصر التي يفتقر لها الحليب كامل الدسم

  • إن الحليب كامل الدسم يعد خاليًا من بعض العناصر المهمة والأساسية وهو ما يظهر من خلال افتقاره إلى وجود الأحماض الدسمة والغير مشبعة والتي تعد من أكثر الأحماض الأساسية والهامة للغاية من أجل أن تعمل على التركيب البنيوي بجسم الطفل وهو كذلك يفتقر إلى وجود السكريات الكافية التي يحتاج لها وذلك ما يظهر عندما تتم مقارنته مع حليب الأم وبالأخص سكر اللاكتوز والذي يعمل على منع نمو الجراثيم في جسم الطفل.
  • يخلو الحليب كامل الدسم كذلك من وجود الفيتامينات الهامة بالإضافة إلى عدم احتوائه على الحديد اللازم لبناء جسم الطفل وهو ما يعني حدوث خلل مناعي في جسم الطفل وكذلك يؤدي هذا إلى تعرض الطفل لكي يكون مصابًا بالأمراض الناجمة عن ضعف المناعة.

ومن هذا فإننا نكون قد ذكرنا كل ما يخص الحليب كامل الدسم والموعد الصحيح لإعطائه والذي لا يجب التخلف عنه لكي لا يصاب الطفل بأي مشكلة في بناء جسمه في المستقبل.

السابق
ما هو مرض اللوكيميا ؟ وأنواعه وأعراضه وأسباب الإصابة به وكيفية علاجه
التالي
علاج التهاب الرئة بالاعشاب وبعض إرشادات الوقاية