العلوم الحياتية

خلايا الأنف

خلايا الأنف

الغشاء المخاطي للأنف:

يبطن الغشاء المخاطي للأنف تجويف الأنف، حيث إنه جزء من الغشاء المخاطي للجهاز التنفسي، وهو الغشاء المخاطي الذي يبطن الجهاز التنفسي، الغشاء المخاطي للأنف ملتصق ارتباطًا وثيقًا بالسمحاق أو سمحاق المحارة الأنفية، وهو مستمر مع الجلد من خلال فتحات الأنف ومع الغشاء المخاطي للجزء الأنفي من البلعوم من خلال الشونة.

من التجويف الأنفي يمكن تتبع استمراريته مع الملتحمة، ومن خلال القنوات الأنفية والدمعية، ومع الجيوب الأنفية الأمامية والغربية والوتدية والفكية من خلال الفتحات المتعددة في الصماخ الأنفية، والغشاء المخاطي هو الأثخن والأوعية الدموية فوق المحارة الأنفية، كما أنها سميكة فوق الحاجز الأنفي، حيث تنتج أعداد متزايدة من الخلايا الكأسية كمية أكبر من مخاط الأنف، وهي رقيقة جدًا في الصماخ الموجودة على أرضية تجاويف الأنف وفي الجيوب الأنفية المختلفة، وهي من أكثر الأنسجة المصابة شيوعًا بين البالغين والأطفال، كما قد يسبب التهاب هذا النسيج ضعفًا كبيرًا في الأنشطة اليومية مع أعراض مثل انسداد الأنف والصداع والتنفس من الفم وما إلى ذلك.

نظرًا لسمك الجزء الأكبر من هذا الغشاء، فإن تجاويف الأنف أضيق كثيرًا ويبدو أن الأنف الأوسط والسفلي أكبر وأكثر بروزًا من الهيكل العظمي، كما أن الفتحات المختلفة التي تتواصل مع الصماخ ضيقة بشكل كبير.

بنية الخلايا الأنفية:

بالميكروسكوب يتكون الأنف من الجزء الخارجي والجزء الداخلي بما يسمى بالتجويف الأنفي، والذي ينقسم أيضًا بواسطة الحاجز الأنفي إلى نصفين متماثلين تقريبًا، حيث يشمل تجويف الأنف أنواعًا مختلفة من الظهارة في الأذين، تصطف مع ظهارة حرشفية متقرنة متعددة الطبقات.

تحتوي هذه المنطقة على الغدد الدهنية والعرقية والغدد المفرزة والاهتزازات والتي لها وظيفة التصفية، إذ في منطقة الصمام الأنفي الداخلي تمر الظهارة الحرشفية متعددة الطبقات إلى ظهارة أسطوانية متعددة الصفوف، وتجويف الأنف الرئيسي الذي تبلغ مساحته 140-172 سنتيمتر مربع مغطى بالكامل بالغشاء المخاطي، والذي ينقسم إلى منطقتين متميزتين وهما جهاز التنفس الصناعي والمنطقة الشمية.

يقع ريجيو أولفاكتوريا في محارة الأنف العلوية وفي الحاجز الأنفي العلوي المغطى بظهارة شمية، ويحتوي الغشاء المخاطي لجهاز التنفس الريجي على صف مزدوج للغاية ظهارة موشورية، وتحتوي الخلايا على (kinocilia) والتي تنبض بطريقة منسقة.

من خلال ذلك يتم نقل المخاط نحو البلعوم معبراً عن إزالة الغشاء المخاطي الهدبي لتنظيف تجويف الأنف والجيوب الأنفية علاوة على ذلك، يحتوي الغشاء المخاطي في الجهاز التنفسي على خلايا كأس منتجة للمخاط وصفيحة قاعدية سميكة بشكل واضح وصفيحة أساسية قوية وعائية.

تتكون ظهارة الغشاء المخاطي للأنف من نوعين ظهارة تنفسية وظهارة شمية تختلف باختلاف وظائفها، إذ في المنطقة التنفسية يكون عمودي ومهدب، وتتخلل الخلايا العمودية خلايا كؤوس أو خلايا مخاطية، بينما توجد خلايا هرمية أصغر بين قواعدها.

يوجد تحت الظهارة والغشاء القاعدي طبقة ليفية مخترقة بالجسيمات الليمفاوية، بحيث تشكل في أجزاء كثيرة نسيجًا غدانيًا منتشرًا، وتحت هذا طبقة شبه متصلة من الغدد الصغيرة والكبيرة بعضها مخاطي، وبعضها مصلي والتي تفتح على السطح، في المنطقة الشمية يكون الغشاء المخاطي مصفر اللون والخلايا الظهارية عمودية وغير مهدبة، وهم من نوعين الخلايا الداعمة والخلايا الشمية.

يوجد بين العمليات العميقة للخلايا الداعمة عدد من الخلايا العصبية ثنائية القطب والخلايا الشمية كل منها يتكون من كمية صغيرة من البروتوبلازم الحبيبي مع نواة كروية كبيرة، وتمتلك عمليتين واحدة سطحية تجري بين الظهارة العمودية الخلايا، والمشاريع على سطح الغشاء المخاطي كعملية دقيقة تشبه الشعر، والشعر الشمي هو العملية الأخرى أو العميقة تجري إلى الداخل، ويتم تثبيتها في كثير من الأحيان وتستمر كمحور عصبي لليف العصبي.

تحت الظهارة وصولاً إلى سمك الغشاء المخاطي توجد طبقة من الغدد الأنبوبية المتفرعة في كثير من الأحيان، غدد بومان متطابقة في التركيب مع الغدد المصلية، وتلعب الخلايا الظهارية للأنف والحنفيات والممرات التنفسية دورًا مهمًا في الحفاظ على درجة حرارة متوازنة من خلال الرطوبة التي تحافظ بها دائمًا على تزييت السطح قليلاً.

الدور الوظيفي لظهارة الأنف:

الدور الوظيفي لظهارة الأنف معقد والأهم من ذلك أنه بمثابة حاجز مادي، علاوة على ذلك ينتج الغشاء المخاطي للأنف مختلف السيتوكينات والكيموكينات ويلعب دورًا مهمًا في التحكم في الاستجابة المناعية الفطرية والمكتسبة، وبالإضافة إلى الوظائف الوقائية المذكورة أعلاه تشارك الخلايا الظهارية أيضًا في التسبب في أمراض الجهاز التنفسي الالتهابية المختلفة،  والتي يتم التوسط جزئيًا عن طريق زيادة نفاذية الغشاء المخاطي، كما أن انخفاض سلامة الوصلات الضيقة، وضعف النقل المخاطي الهدبي وانخفاض إنتاج الببتيدات المضادة للميكروبات هي آليات فسيولوجية مرضية.

السابق
الخلايا الجلدية
التالي
أنواع حركات الخلية للكائن الحي