الولادة

سلوك القطط بعد الولادة ونفسية القطط بعد الولادة ومشاكل القطط بعد الولادة

سلوك القطط بعد الولادة ونفسية القطط بعد الولادة ومشاكل القطط بعد الولادة

سلوك القطط بعد الولادة تعتبر القطط من أكثر الحيوانات الأليفة التي قد يربيها الإنسان في منزله، نظراً لنظافتها، وحبها للعب، وسهولة تدريبها على أنماط الحياة مع الإنسان، ولكن يلاحظ أن القطط بعد الولادة يكون لها بعض السلوكيات المحيرة لاسيما في تعاملها مع صغارها، لذا أدعوك لمتابعة المزيد عبر موقعنا.

التغيير في سلوك القطط بعد الولادة

  • بعد الولادة تنتهج القطط بعض السلوكيات التي تصيب مربيها بالحيرة الشديدة، حيث أنها في بعض الأحيان ترفض إرضاع أطفالها، أو إرضاع قط معين منهم.
  • وقد فسر العلماء المتخصصون في دراسة سلوك القطط هذا السلوك بأنه يمثل رغبة من القطة في اختيار القط الأصلح والأقوى للحياة.
  • كذلك قد يكون هذا التصرف نابع من عامل نفسي بحت، بسبب ما تعرضت له القطة أثناء الولادة من ألم شديد، لاسيما إذا كانت تلد لأول مرة، أو إذا كانت القطة تعاني من الضعف العام أو صغر السن.
  • ومن الأسباب الأخرى التي تدفع القطة إلى مثل هذا التصرف هو قيام أحد أفراد المنزل أو الضيوف باللعب القطط الصغيرة ويدهم بها رائحة برفان أو أي رائحة غريبة، في هذه الحالة ترفض القطة الاقتراب من القطط الصغيرة، لأن القطة تتعرف على صغارها من رائحتهم التي هي نفس رائحة الأم.
  • وحتى يمكننا التغلب على هذه المشكلة لابد من استخدام سائل عطري قوي، ونقوم بدهن جميع القطط الصغيرة به، كما ندهن به القطة نفسها، ونضع منه عند أنفها، حتى تشم القطة نفس الرائحة في جميع صغارها.
  • ثم نضع القطط جميعاً في مكان واحد، ونحاول معها لكي ترضعهم، ولابد من الابتعاد عن القطط الصغيرة وعدم الإمساك بهم خاصة في أول شهر بعد الولادة حتى لا ترفض الأم إرضاعهم.
  • إذا لم تنفع هذه الطريقة لابد من الذهاب إلى الطبيب البيطري.

نفسية القطط بعد الولادة

بعد الولادة تعاني القطة من التوتر والقلق الشديد بسبب خوفها على صغارها، لذا فأنها في كثير من الأحيان تكون عدائية بشكل كبير، حتى أنها من الممكن أن تهاجم جميع من في البيت، كما أنها تحاول أن تخبئ صغارها بعيد عن الأعين.

كما يلاحظ في بعض القطط بعد الولادة كثرة المواء، وكثرة الحركة والإزعاج، والقلق، وقلة الأكل، لذا ينصح بعزلها مع أطفالها في مكان معزول وهادئ، وألا يدخل عليها إلا شخص واحد من أجل إدخال الأكل والماء، مع عدم محاولة لمس صغارها.

لأنها من خوفها عليهم قد تأكلهم، وهي في اعتقادها أنها تحميهم، وسوف يستمر هذا السلوك العدائي فترة من الوقت حتى تشعر القطة بالأمان.

تعب القطط بعد الولادة

تحتاج القطط بعد الولادة إلى رعاية خاصة، حيث تحتاج إلى التغذية الجيدة وإلى التدفئة، وإليكم بعض النصائح الهامة للعناية بالقطط حديثة الولادة:

  • لابد من الحرص الشديد عند حمل أي من القطط الصغار، حيث تكون عظامهم بعد الولادة ضعيفة ورخوة ولا تتحمل حتى قبضة اليد، لذا تحمل القطط على بساط اليد مع مراعاة عدم الضغط.
  • في حال كون الأم غير قادرة على إطعام الصغار بعد الولادة، فلابد أن تقوم أنت بهذه المهمة، وذلك من خلال استشارة الطبيب لمعرفة نوع اللبن الذي ستعطيه لهم مع الفيتامينات والأدوية، ويتم إعطاء اللبن لهم عن طريق حقنة بلاستيكية حتى يصلوا إلى عمر 3 أسابيع.
  • لابد من تخصيص مكان دافئ وهادئ للنوم لهم، ويفضل أن يكون في صندوق أو كرتونة صغيرة حتى يكون دافئ، لكن لابد من مراعاة أن يكون جيد التهوية، مع وضع منشفة تحتهم، وتغطيتهم جيداً.

نصائح لرعاية القطة بعد الولادة

  • حاول أن توفر جو من الخصوصية والهدوء للأم، حتى تهدأ وتطمئن، لأنها إن شعرت بالقلق ستقوم بنقل صغارها إلى مكان آخر قد لا تعرفه، وقد يكون فيه خطورة عليها.
  • ضع الطعام المجفف أمامها طوال الوقت، وحاول أن تقربه لها حتى لا تمشي مسافة كبيرة لكي تأكل، وبذلك تضمن أنها ستأخذ كفايتها من الأكل دون أن تكون قلقة على صغارها.
  • يجب توفير الماء النظيف للقطط بشكل دائم.
  • لا تقم بتغيير مكان الحمام الخاص بها حتى لو كان بعيداً، مع ملاحظة أنها لن تستخدم الحمام كثيراً في البداية، فلا تنزعج من ذلك.
  • يجب مراعاة عدم إدخال قط جديد عليها وعلى صغارها، حتى لا يؤدي إدخاله إلى حدوث قلق وذعر للأم، وبالتالي حدوث مناوشات بين الأم والقط الجديد.

مشاكل القطط بعد الولادة

من أبرز المشاكل التي تواجه القطط بعد الولادة ما يلي:

1- التهاب الغدد اللبنية

  • تعتبر هذه المشكلة من أهم المشاكل المرضية التي تواجه القطط بعد الولادة، ومن أسباب هذه المشكلة العدوى البكتيرية أو انسداد الحلمات، أو وجود جروح بهم، أو إصابة الغدد اللبنية بضربة قوية، أو إصابة الجلد الذي يحيط بالحلمة بعدوى بكتيرية.
  • ومن أعراض هذه المشكلة رفض الأم إرضاع صغارها بسبب الألم الشديد، أو رفض الصغار الرضاعة بسبب انتفاخ الحلمة أو تورمها وسخونتها، ارتفاع درجة حرارة الأم، أو أصابتها بالإسهال أو التقلصات، وفي بعض الحالات تصبح إفرازات الغدد اللبنية ذات رائحة كريهة.
  • ولعلاج هذه المشكلة لابد من إعطاء مضاد حيوي للقطة عن طريق الفم أو الحقن، مع إعطاء مسكنات للألم، كذلك يجب إفراغ الحلمات بواسطة قطعة قماش صغيرة مبللة بمحلول ملحي طبي لإزالة ضغط اللبن من الحلمات.

2- حمى اللبن

وتعتبر هذه الحالة من الحالات الشائعة في القطط ذات السلالات الأصلية، والتي تتغذى عادة على اللحوم، وهي تحدث بسبب انخفاض مستوى الكالسيوم في الدم، لأن القطة قبل الولادة تحتاج إلى كميات كبيرة من الكالسيوم لتكوين الجنين.

وفي أثناء الرضاعة تحتاج القطط إلى الكالسيوم في الدم لكي يؤدي وظائفه في الأنسجة والعضلات، وفي حال انخفاض نسبة الكالسيوم تحدث للقطط العديد من الأعراض من أبرزها:

  • سرعة التنفس.
  • القلق والعصبية.
  • حدوث تقلص في العضلات.
  • إصابة القطة ببعض التشنجات مع عدم اتزان في الحركة.

ولعلاج هذه المشكلة لابد من حقن الأم المصابة بحقن كالسيوم، وهي حقن يقوم الطبيب بإعطائها للأم المصابة في الوريد، كما ينصح بفطم الصغار وإرضاعهم صناعياً، مع تعديل برنامج التغذية الخاص بالأم ليحتوي على الكالسيوم.

3- الإفرازات المهبلية

في البداية لابد من الإشارة إلى أن الإفرازات المهبلية تنزل عادة لمدة أسبوع بعد الولادة، ولكن هذه الإفرازات تكون بدون رائحة كريهة، وهي عادة ما تكون غزيزه وسميكة وذات لون بني محمر بعد الولادة مباشرة.

ثم تتحول الإفرازات بالتدريج إلى اللون المصفر ثم الشفاف، لكن إذا كانت الإفرازات محمرة أو ذات لون اخضر، ولها رائحة كريهة، مع اعتلال في صحة الأم، وعدم وجود شهية لها، فهذه إشارة على إصابة الأم بعدوى ميكروبية.

أما علاج هذه الحالة فيكون عن طريق إعطاء مضادات حيوية، ولكن ليس عن طريق الحقن، مثل استخدام اللبوسات المهبلية، وذلك مع الحرص على إعطاء فيتامينات للأم.

في نهاية هذا المقال نستطيع القول أن القطط بعد الولادة تعاني من العديد من الاضطرابات النفسية والمشاكل الصحية، لذا لابد من الاهتمام بها وتوفير الرعاية اللازمة لها ولصغارها حتى تتجاوز هذه الفترة الحرجة وتبدأ في الشعور بالأمان على نفسها وصغارها.

السابق
ألم في أصابع القدم اليسرى أعراضه وأسبابه وخطورة وجع مشط القدم
التالي
السعرات الحرارية في الخبز الابيض ومقارنته بالخبز الأسمر