التعليم

شكل علم جنوب افريقيا

في المقال التالي سنعرض لكم معلومات عن علم جنوب افريقيا وتوضيح أبرز المحطات التي مر بها العلم على مدار التاريخ، بالإضافة إلى توضيح معنى ألوان العلم ودلالات رموزه بالتفصيل، فجنوب أفريقيا هي دولة تقع في الجزء الجنوبي من القارة الأفريقية، ويحد الدولة من الشمال بوتسوانا، وزيمبابوي، وناميبيا، أما من الشرق فتحدها سوازيلاند، وموزمبيق، ويحدها من الجنوب المحيط الأطلسي والمحيط الهندي، وما يميز تلك الدولة هو أنها تمتلك ثلاث عواصم، والعاصمة التنفيذية هي مدينة بريتوريا، والعاصمة القضائية هي مدينة بلومفونتين، أما عن العاصمة التشريعية فهي مدينة كيب تاون، والديانة السائدة في البلاد والتي يعتنقها معظم السكان هي الديانة المسيحية، أما عن التعداد السكاني فقد تخطى الواحد وأربعين مليون نسمة في عام 1996 ميلادياً، ولكن انتشر وباء الإيدز بين السكان في تلك الفترة، الأمر الذي أثر على النمو السكاني بشكل كبير.

وعلى مدار السنين قد عانى الشعب من مشكلة التمييز العرقي والعنصرية، كما مر بالعديد من التحديات التي قادها نيلسون مانديلا في محاربة العنصرية، لينتهي المطاف باختيار منديلا رئيساً للبلاد، وتتميز الدولة أيضاً بالتنوع الثقافي، ولهذا سنوضح لكم من خلال فقرات التالية أهم المعلومات عن علم دولة جنوب أفريقيا، وتوضيح معنى ألوان العلم بالتفصيل، فتابعونا.

تاريخ علم جنوب أفريقيا

مرت دولة جنوب أفريقيا بالعديد من الأحداث التاريخية التي أثرت بشكل كبير في تصميم العلم الخاص بها، كما عاش الشعب العديد من التحولات التاريخية والاجتماعية التي أثرت فيه، ولهذا سنوضح لكم في الفقرات التالية ما هي أبرز المحطات التاريخية التي مر بها العلم على مدار التاريخ.

علم جنوب أفريقيا في عام 1992م

في الفترة بين عامي 1899 و 1902 ميلادياً، استمرت حرب أنجلو بوير، وظلت الحرب قائمة حتى تم عقد معاهدة (Vereeniging)، ومن نصوص تلك المعاهدة هو اختيار علم لدولة جنوب أفريقيا، وتحديد حنوب الدولة، على أن تظل تابعة لسيطرة الانتداب البريطاني، فتم رفع علم المستعمرين على أراضي الدولة.

علم جنوب أفريقيا في عام 1910م

مع حلول عام 1910 ميلادياً، تم تشكيل اتحاد جنوب أفريقيا، فقد اجتمعت الأربع مستعمرات بهدف اعتماد علماً جديداً للبلاد، ولكن في تلك الفترة ظلت السلطات البريطانية متمسكة بنفوذها ولم تقبل بالتنازل عنه، وصممت على رفع علم الدولة باللون الأزرق مع الأحمر، وسمحت بطمس معالم الطائر التي كانت موجودة على الطائر آنذاك، ووضع الذرع الأفريقي بدلاً من الطائر، ومن الجدير بالذكر أن هذا الدرع كان مستخدماً كشعار لدولة جنوب أفريقيا، ولم يقبل الشعب بهذا العلم في تلك الفترة، وذلك نتيجة وجود عداوة شديدة بينه وبين المستعمر.

علم جنوب أفريقيا في عام 1928م

مع مرور الوقت، قرر اتحاد جنوب أفريقيا تغيير تصميم العلم، وذلك نتيجة عدم قبول الشعب للعلم البريطاني، الأمر الذي أدى إلى حدوث جدال دام لمدة تزيد عن ثلاثة أعوام، الأمر الذي انتهى بالوصول إلى حل ليرضي كافة أطراف النزاع، وهو القيام بتصميم علم يحتوي بداخله على ثلاثة أعلام أخرى صغيرة، وكان تصميم العلم على هيئة ثلاثة خطوط أفقية باللون الأزرق، واللون البرتقالي، واللون الأبيض، ويوجد في هذا العلم ثلاثة أعلام أخرى صغيرة، العلم الأول هو الخاص بالاتحاد البريطاني، والعلم الثاني للاتحاد الأفريقي، والعلم الثالث لدولة أورانج، وفي اليوم الواحد والثلاثين من شهر مايو لعام 1928 ميلادياً تم رفع هذا العلم لأول مرة، ولكن ظل شعب الاتحاد الأفريقي معترضاً عليه، وسعى كثيراً لتغييره، وذلك لشعورهم بالغضب من تواجب علم الاتحاد البريطاني بجوار علمهم.

علم جنوب أفريقيا في 1994م

في تلك الفترة تم اعتقال نيلسون مانديلا ودخوله إلى السجن، وبعد إطلاق سراحه صمم الشعب على تغيير تصميم العلم، وقام بالعديد من المفاوضات للوصول إلى تصميم جديد خاص بالاتحاد الأفريقي فقط، وتم الإعلان على مسابقة لتقديم التصاميم التي يمكنها أن تمثل الدولة والاتحاد، وقد تم تقديم آلاف التصاميم إلى اللجنة المسؤولة عن تشكيل العلم، وتم اختصارها إلى ستة تصاميم، ولكن لم تلقى اللجنة استحسان أي تصميم منهم في وقت لاحق.

ومع حلول عام 1994 ميلادياً، كُلف رولف ماير، وسيريل رامافوسا بالوصول إلى تصميم يناسب دولة جنوب أفريقيا والاتحاد الأفريقي، وقاما بتطوير تصميم مستوحى من شعار ناميبيا، وفي اليوم السابع والعشرين من شهر أبريل لعام 1994 ميلادياً، ومن الجدير أنه نفس اليوم الذي أقيمت فيه أول انتخابات ديمقراطية في البلاد، ليُعين نيسلون مانديلاً كأول رئيس لدولة جنوب أفريقيا.

علم جنوب أفريقيا في 1995م

بعد اختيار تصميم العلم في عام 1994 ميلادياً، كان من المفترض أن يظل العلم في فترة تجريبية لمدة تصل إلى خمسة أعوام، ومن ثم يتم مناقشة الأمر، وهل يجب تغيير التصميم أم اعتماده، ولكن في تلك الفترة تم اعتماد الدستور الأفريقي المؤقت، والذي ينص على اعتماد هذا التصميم، واعتبار هذا العلم الشعار الرسمي للبلاد، وفي تلك الفترة تم تحديد الرموز الوطنية للدولة، ومع حلول عام 1995 ميلادياً قامت الجمعية الدستورية بإقرار اعتماد هذا العلم، وإدراجه في دستور الدولة.

شكل علم جنوب أفريقيا

بعد اعتماد علم دولة جنوب أفريقيا، دار الكثير من الجدل حول اختيار تصميمه، حيث أعتبر البعض أن هذا التصميم يشير إلى ثقافة البلاد وتراثها، كما أن ألوانه تعطي الأفارقة السود الهيمنة والسيطرة، وعارض البعض التصميم بهدف حفظ حقوق العرق الأبيض، فتم توضيح معنى ألوان وتصميم علم الدولة، وذلك للكشف عن رمزيتها، وللحد من الجدل والخلاف.

تصميم علم جنوب أفريقيا

أوضح الكثيرون أن اختيار تصميم علم جنوب أفريقيا أتى نتيجة التأثر بالثقافات المختلفة الموجودة في الدولة، بالإضافة إلى العديد من الأحداث التاريخية التي مر بها الشعب، فجاء تصميم العلم بستة ألوان، وهي الأسود، والأحمر، والأبيض، والأزرق، والأخضر، والأصفر، أما عن التصميم فنجد شريطين باللون الأزرق والأحمر موجودين في أطراف العلم بشكل أفقي، ويفصل بين تلك الأشرطة خطاً باللون الأخضر مرسوماً على هيئة حرف Y، ونهاية هذا الحرف تكون على جانب الرافعة، ويوجد شريط باللون الأبيض يفصل بين اللون الأخضر، واللون الأحمر والأزرق، بالإضافة إلى وجود مثلث باللون الأسود على يسار العلم، ويحيط بهذا المثلث شريط باللون الأصفر.

معنى ألوان علم جنوب أفريقيا

أسرار معاني ألوان علم جنوب افريقيا وتاريخه

تم تصميم علم دولة جنوب أفريقيا بعدة ألوان مختلفة، وهي اللون الأحمر، والأصفر، والأسود، والأزرق، والأبيض، والأخضر، وقد تنوعت التفسيرات حول سبب اختيار تلك الألوان، وسنوضح لكم أشهر التفسيرات الشائعة حول أسباب اختيار ألوان العلم:

  • التفسير الأول: ويقول أن اللون الأحمر واللون الأزرق الموجودين في تصميم العلم يرمزان إلى اتحاد كلاً من الثقافة الأفريقية والثقافة الأوروبية، أما عن اللون الأخضر والأبيض فيشيران إلى السلام ونبذ العنف.
  • التفسير الثاني: ويشير هذا التفسير إلى أن اللون الأسود والأخضر والأصفر يشيران إلى الماضي الذي مرت به البلاد، فهي ألوان تم استخدامها كثيراً في أعلام الدول الأفريقية، أما عن اللون الأحمر والأزرق والأبيض، فقد تم استخدامهم في أعلام الدول الأوروبية، الأمر الذي يوضح مدى التأثر الثقافي.
  • التفسير الثالث: ويوضح هذا التفسير أن سبب اختيار اللون الأصفر هو أنه يشير إلى الذهب والذي يمثل ثروة كبيرة للبلاد، أما عن اللون الأسود فيرمز إلى العرق الأفريقي، ويشير اللون الأخضر الموجود في العلم إلى الأرض الخصبة، أما عن اللون الأزرق فيشير إلى الرموز الخاصة بالاتحاد الأفريقي، وقد أوضح دستور البلاد أن تجانس الألوان في علم الدولة يشير إلى تجانس الأعراض المختلفة في البلاد، والوحدة بين الشعب.

تحية علم جنوب أفريقيا

في سابق الأمر، كان استخدام العلم يقتصر على استخدامه كرايات للجيش عند دخوله حروب أو معارك للقتال، وذلك حتى يكون للجنود راية توحدهم، ولكن مع تطور العصور وحدوث الكثير من الأحداث التاريخية الهامة، تم استخدام العلم للتعريف بهوية البلاد وهوية الشعب، حيث قامت وسائل النقل في الدولة برفع العلم عالياً، كما قامت المؤسسات الحكومية ومباني الدولة برفع العلم أعلاها للتعبير عن الهوية، ويتم رفعه فوق كافة المباني في الأعياد الوطنية، كما استخدام عند استقبال أي وفد رسمي، ويتم تشغيل تحية العلم يومياً في المذياع في الصباح، كما لا تخلوا طوابير الصباح في المدارس من تحية العلم.

معلومات عن علم جنوب أفريقيا

يوضح علم جنوب أفريقيا التاريخ الطويل الذي مرت به البلاد، والأحداث التاريخية التي شارك بها الشعب فيها، ومعاناته من التميز العرقي والعنصرية، وسنوضح لكم في السطور التالية معلومات مميزة عن علم دولة جنوب أفريقيا:

  • عند تنظيم المحافل الدولية، يكون علم الدولة هو أول علم يتم رفعه، وأخر علم يتم إنزاله، وفي حالة إقامة أي بطولة فيتم رفع العلم ولا يتم إنزاله إلا بعد انتهاء تلك البطولة.
  • أقر فريدريك براونيل ألا يكون العلم يحتوي على أي رمز، وأن يكون مقتصراً على تجانس الألوان فقط، وذلك لأن الرمز قد يؤدي إلى حدوث تفرقة عنصرية او عرقية بين الشعب، والهدف من العلم هو توحيد الشعب وزيادة تجانسه.
  • بالرغم من إقرار المرور بمرحلة تجريبية لمدة تصل إلى خمسة أعوام، إلا أنه تم إلغاء تلك المرحلة، وتم اعتماد العلم في السنة التالية للسنة التي وضع التصميم بها.
  • ينص قانون البلاد على ضرورة إظهار الاحترام والولاء للعلم، ويحذر من أي يتم وضع العلم على الأرض، ولا يجب استخدامه كغطاء أو ستار لأي منصة.
السابق
إذا كان التيار في الدائرة ب يساوي 4 أمبير.. فاحسب قدرة المصباح في هذه الدائرة
التالي
طريقة التسجيل في الامن الصحي السعودي 1442