الصحة النفسية

اسباب شرب الماء بكثرة

 

شرب الماء

يعدّ شرب الماء والمحافظة على رطوبة الجسم أمرًا حيويًا لصحة الإنسان العامة؛ فكثير من الناس لا يفطنون إلى أهمية هذا الأمر ويشربون كميات قليلة من الماء على مدار اليوم، وكما هو معلوم يتكون جسم الإنسان من الماء بنسبة 60% تقريبًا، وهو يضطلع بدور حيوي في الجسم؛ إذ إنه يُشحم الغضاريف الموجودة في المفاصل وأقراص العمود الفقري مما يعزز قدرة المفاصل على امتصاص الصدمات، ويدخل الماء أيضًا في تكوين اللعاب الضروري للمحافظة على رطوبة الفم، فضلًا عن دوره في المحافظة على نظافة الفم.

ولا تقتصر فوائد الماء على الأمور السابقة؛ فالماء يشكل ما نسبته 90% من الدم المسؤول عن نقل الأكسجين عبر الجسم، ويعزز صحة الجلد ويرطبه ويقيه من الجفاف الذي يعرضه لبعض اضطرابات الجلد والتجاعيد المبكرة، ويفيد الماء أيضًا في التخلص من الفضلات والسموم المتراكمة في الجسم عبر عمليتي التبول والتبرز، ويساهم أيضًا في المحافظة على مستوى ضغط الدم ضمن الطبيعي. 

أسباب شرب الماء بكثرة

يرتبط الإكثار من شرب الماء ارتباطًا مباشرًا بالعطش؛ فعندما يصاب الإنسان أحيانًا بالعطش الشديد، فإنه يقبل على شرب كميات كبيرة من الماء، ويحدث هذا الأمر جرّاء أسباب عديدة أبرزها: 

  • الجفاف: يشعر الإنسان بالعطش عندما لا يلبي حاجة الجسم إلى الماء والسوائل، سيما في حالات التعرق الشديد أو فقدان كمية كبيرة من السوائل نتيجة الإسهال أو القيء، لذلك يشرب الماء بكثرة على مدار اليوم لاستعادة التوازن الطبيعي للسوائل في الجسم، ويكون هذا الأمر مهمًا جدًا خلال الطقس الحار، وفي أثناء ممارسة التمارين الرياضية والمعاناة من الإسهال.
  • الطعام: يرجع شعور الإنسان بالعطش الشديد والإكثار من شرب الماء إلى تناول بعض أنواع الأطعمة، سيما الأطعمة المالحة والحارة، فهي تسبب عطشًا سريعًا ومفاجئًا للشخص.
  • السكري: يشعر الشخص بالعطش طوال الوقت في بعض الحالات، فيكون هذا الأمر غالبًا مؤشرًا على إصابته بمرض السكري، سيما إذا ترافق هذا الأمر مع الحاجة المتكررة إلى التبول والتعب الشديد وفقدان الوزن غير المبرر، وتعزى حالة العطش في مرض السكري إلى إنتاج كميات كبيرة من البول في الكليتين بهدف التخلص من المستويات المرتفعة للجلوكوز في الدم، فيُقبل الشخص على شرب الماء بكثرة لتعويض السوائل التي فقدها الجسم عبر البول.
  • الحمل: تشعر النساء غالبًا بالعطش والتبول المتكرر خلال أشهر الحمل، مما يدفعهن إلى الإكثار من شرب الماء، وقد يكون هذا الأمر أحيانًا من الأعراض الدّالة على إصابتهن بسكري الحمل، لذلك، ينبغي لهنّ أن يخضعن لفحص طبي لتحديد مستويات الجلوكوز في الدّم.
  • الأدوية: يشعر الإنسان بالعطش أحيانًا نتيجة التأثيرات الجانبية لبعض أصناف الأدوية، مثل أدوية الليثيوم وبعض مدرات البول وبعض مضادات الذهان، لذلك، ينبغي للشخص استشارة الطبيب بشأن استبدال تلك الأدوية للتخلص من شعور العطش.
  • أسباب أخرى: ثمة مجموعة أخرى من الأسباب المؤدية إلى العطش الشديد والإكثار من شرب الماء، وهي تشمل عمومًا كلًا من السكري الكاذب الناجم عن مشكلات هرمونية في الجسم مما يؤدي إلى اختلال توازن السوائل فيه، والحماض الكيتوني السكري؛ وهو من المضاعفات الخطيرة لمرض السكري ويحدث جرّاء نقص هرمون الأنسولين في الجسم، وفقر الدم المنجلي.

احتياجات الماء اليومية

يفقد جسم الإنسان يوميًا كميات من الماء عبر عمليات التنفس والتعرق والتبول والتبرز، لذلك، يحتاج الجسم إلى تعويض النقص الحاصل عبر استهلاك المشروبات والأطعمة المحتوية على الماء، وعمومًا، حددت الأكاديميات الوطنية للعلوم والهندسة والطب أن كمية الماء المناسبة للجسم تتوزع على الشكل الآتي: 

  • 15.5 كوب من السوائل يوميًا للرجال (3.7 لتر).
  • 11.5 كوب من السوائل يوميًا للنساء (2.7 لتر).

وتحتوي الكمية المحددة أعلاه على السوائل المستهلكة في الماء والمشروبات والأطعمة الأخرى؛ فنسبة السوائل اليومية في الطعام تبلغ 20% تقريبًا، أما الباقي فعائد إلى المشروبات، ويعتمد تعديل كمية السوائل المطلوبة للجسم بناءً على عوامل عديدة أهمها: 

  • ممارسة التمارين الرياضية: تؤدي ممارسة التمارين الرياضية إلى التعرق عند الإنسان، مما يتطلب من الشخص شرب كميات أكبر من الماء قبل وأثناء التمارين وبعدها لتعويض النقص الحاصل، سيما إذا كانت التمارين الرياضية مكثفة واستمرت مدة تزيد عن ساعة.
  • الطقس الحار: يتعرق الإنسان تعرقًا شديدًا عندما يتعرض إلى الطقس الحار، مما يستدعي شربه سوائل بكميات أكبر من المعتاد.
  • الصحة العامة للشخص: يفقد جسم الإنسان مستويات أعلى من السوائل عندما يصاب ببعض الأمراض والحالات، مثل القيء والحمى والإسهال والتهابات المثانة وحصى المسالك البولية، ما يتطلب شرب كميات أكبر من الماء.
  • الحمل أو الرضاعة الطبيعية: تحتاج النساء الحوامل أو المرضعات إلى شرب سوائل أكثر من الكمية المعتادة للمحافظة على رطوبة أجسادهن، فالحوامل ينبغي أن يشربن ما لا يقل عن 10 أكواب يوميًا، في حين أن المرضعات ينبغي أن يشربنّ 13 كوبًا من السوائل يوميًا.

أضرار شرب الماء بكثرة

عندما يصاب الإنسان بالعطش الشديد، ويكثر من شرب الماء والسوائل، فإنه يعرض نفسه إلى خطر الإصابة بحالة طبية تعرف باسم فرط سوائل البَدَن overhydration، ويشيع هذا الأمر خاصةً عند الرياضيين الذين يتسهلكون كميات أكبر من الماء خوفًا من إصابتهم بالجفاف، كذلك، يحدث عند الأفراد الذين يفرطون في شرب الماء جرّاء اضطرابٍ نفسيٍ يسمى العطاش النفسي polydipsia مما يؤدي إلى ارتفاع كمية السوائل في الجسم وانخفاض نسبة الصوديوم في الدم، مما يحتمل أن يشكل أمرًا خطيرًا على صحة الإنسان، ولا تحصل هذه الأضرار عادة إذا كانت وظائف الغدة النخامية والكلى والكبد والقلب سليمة وطبيعية.

وعمومًا، تتضرر خلايا الدماغ جرّاء الإصابة بفرط سوائل البَدَن؛ فعندما يحدث هذا الأمر بوتيرة بطيئة ومعتدلة (أي غير شديدة)، يكون لدى خلايا الدّماغ وقت كافٍ للتكيف مع الأمر، ففد تظهر على الشخص حينها أعراض خفيفة تتمثل في الخمول وتشتت الانتباه، أمّا إذا حدث فرط سوائل البَدَن بسرعة كبيرة، فقد يعاني الشخص حينها من القيء واختلال توازن الجسم، ويؤدي تفاقم هذه الحالة مع مرور الوقت إلى حدوث النوبات الصرعية أو الغيبوبة، وعمومّا، عندما يحدث فرط سوائل البَدَن ويكون حجم الدم طبيعيًا، فإن الماء الزائد عادة ينتقل إلى الخلايا ولا يحدث عندها تورم الأنسجة (الوذمة)، أما عندما يسبب زيادة حجم الدم، فإن السائل يتراكم في الرئتين وأسفل الساقين.

السابق
طرق سهلة لتحفيظ القرآن الكريم للأطفال
التالي
تفسير قل اعوذ برب الناس

اترك تعليقاً