الصحة النفسية

طريقة طرد الغازات

طريقة طرد الغازات

الغازات

تتشكل الغازات في الأمعاء كناتج طبيعي عن عمليات الهضم لبعض أصناف الأطعمة وعادة ما يتخلص منها الجسم بطردها خارج الجسم فيُخرج الشخص الطبيعي الغازات بمقدار 13 – 21 مرة في اليوم، وبالرغم من أنها عملية طبيعية داخل الجسم إلا أن تراكم هذه الغازات وعدم القدرة على التخلص منها يؤدي إلى الشعور بالانزعاج والإحراج أيضًا، وفي حال زيادة الغازات عن الحد الطبيعي فإنها قد تتسبب بتفاقم الألم وبعض الأعراض الأخرى مثل الإسهال والإمساك، وتحدث هذه الحالات لأسباب متنوعة سنذكرها لاحقًا في هذا المقال بالإضافة إلى طرق طرد الغازات لتوفير الراحة.

طرق طرد الغازات

يمكن التخلص من غازات البطن باستخدام بعض العلاجات العشبية التي تساعد في طرد الغازات أو تغيير بعض أنماط الحياة المؤثرة، ويشمل ذلك ما يلي:

العلاجات العشبية

تساعد بعض الأعشاب الطاردة للغازات على توفير الراحة والتخلص من الانتفاخ والضيق المصاحب لها وتشمل هذه الأعشاب الزنجبيل المعروف بفوائده العظيمة للجسم بأكمله وخاصة الجهاز الهضمي والمشاكل المرافقة له بما في ذلك الانتفاخ وتشكل الغازات الزائدة، كما يساعد في تحسين عملية الهضم وبالتالي إفراغ المعدة خلال فترة زمنية قصيرة ومنع تراكم الغازات مما يقلل من الانزعاج والانتفاخ، ومن ناحية أخرى يساعد الزنجبيل في علاج عسر الهضم وحالات الألم المزمن والمتكرر في الجزء العلوي من البطن، وتتضمن الأعشاب الأخرى الفعالة في طرد الغازات ما يلي:

  • البابونج.
  • الشبت.
  • الشمر.
  • الريحان.
  • الكراوية.
  • الكمون.
  • البقدونس.
  • النعناع.

التغييرات في أنماط الحياة

قد ترتبط مشكلة تراكم الغازات الزائدة في الأمعاء بوجود مشكلة صحية مزمنة، لذا فإنه من المهم علاج الحالة الكامنة وإجراء بعض التغييرات في أنماط الحياة التي تساعد في تخفيف الأعراض ويشمل ذلك ما يلي:

  • التغييرات الغذائية: يمكن لبعض التغييرات الغذائية أن تسهم في التخلص من الغازات وذلك من خلال الابتعاد عن الأطعمة التي تؤدي إلى تشكل الغازات والشعور بالضيق، ويمكن أن يساعد الطبيب في تحديد الخيارات المناسبة للمريض لمعرفة الأصناف التي يجب التخلص منها أو التقليل من كمياتها ويشمل ذلك:
    • الأطعمة الغنية بالألياف: تسبب الأطعمة الغنية بالألياف تشكل الغازات لذا فإنه من المهم الابتعاد عن هذه الأصناف لمدة أسبوع ومن ثم إضافتها تدريجيًا، وتشمل هذه الأصناف الفاصولياء والبصل والقرنبيط والملفوف والخرشوف والهليون والكمثرى والتفاح والخوخ والقمح الكامل والنخالة.
    • الألبان: يساعد الحد من تناول منتجات الألبان في تقليل أعراض الانتفاخ وتراكم الغازات، ويمكن تجربة منتجات الألبان الخالية من اللاكتوز أو تناول منتجات الحليب المحتوية على إنزيم اللاكتاز للمساعدة في الهضم.
    • بدائل السكر: يجب التخلص من بدائل السكر والعثور على بدائل أخرى للتخلص من الغازات.
    • الأطعمة المقلية أو الدهنية: تؤدي هذه الاطعمة إلى تأخير عملية الهضم وبالتالي تأخير التخلص من الغازات وتراكمها، لذا فإن الابتعاد عن هذه الأطعمة يقلل من أعراض الانتفاخ.
    • المشروبات الغازية: تقليل تناول المشروبات الغازية للتخلص من الغازات الزائدة.
    • الماء: يساعد شرب الكثير من الماء في منع الإمساك وتسهيل التخلص من الغازات.
  • تجنب مضغ العلكة: يتسبب مضغ العلكة باستمرار في ابتلاع الهواء وتشكّل الغازات في البطن.
  • مضغ الطعام ببطء: يساعد مضغ الطعام ببطء على منع ابتلاع الهواء الزائد وبالتالي تقليل تشكل غازات البطن.
  • الامتناع عن التدخين: يؤدي التدخين إلى العديد من الأضرار الصحية بالإضافة إلى تشكل الغازات.

أسباب تشكل الغازات

تتشكل الغازات في الجهاز الهضمي نتيجة عملية الهضم ولكن الانتفاخ وتشكل الغازات الزائدة عن الحد الطبيعي غالبًا ما يعود إلى عدة أسباب تشمل:

  • ابتلاع الهواء:يؤدي ابتلاع الهواء أثناء تناول الأطعمة والمشروبات إلى تشكل الغازات الزائدة مما يؤدي إلى التجشؤ، ولكن قد تسبب بعض العادات السيئة ابتلاع كميات كبيرة من الهواء مثل تناول العلكة والتدخين ومص الأشياء وشرب المشروبات الغازية وتناول الطعام بسرعة وبالتالي تراكم كميات كبيرة من الغازات والتسبب بالألم والانزعاج.
  • تناول الأطعمة التي تزيد من الغازات: تسبب بعض الأطعمة تراكم الغازات أكثر من غيرها بسبب عدم قدرة الجسم على امتصاصها بالكامل مما يؤدي إلى انتقالها من الأمعاء إلى القولون دون هضمها، أو لأنها تستغرق وقتًا أطول خلال عملية الهضم مما يؤدي إلى تراكم الغازات ذات الروائح الكريهة، وتشمل هذه الأطعمة كلًا من الفاصولياء والكرنب والبروكلي والزبيب والعدس والخوخ والتفاح بالإضافة إلى الأطعمة الغنية بالفركتوز أو السوربيتول مثل عصائر الفواكه.
  • أسباب أخرى: قد يعود تشكل الغازات المفرط في الأمعاء إلى حالات مرضية كامنة في الجهاز الهضمي والتي قد تكون مؤقتة أو مزمنة، وتشمل هذه الحالات:
    • الإمساك.
    • التهاب المعدة والأمعاء.
    • حالات عدم تحمل اللاكتوز.
    • متلازمة القولون العصبي.
    • مرض كرون.
    • الداء البطني (مرض السلياك).
    • داء السكري.
    • اضطرابات الأكل.
    • التهاب القولون التقرحي.
    • مرض الارتداد المعدي المريئي.
    • التهاب البنكرياس المناعي الذاتي.
    • القرحة الهضمية.

حالات خطيرة لتشكل الغازات

بالرغم من أنّ الغازات وانتفاخ البطن أمران شائعان وطبيعيان إلا أن ترافق الانتفاخ مع أعراض أخرى مثل فقدان الشهية وخسارة الوزن الكبيرة وفقر الدم والإرهاق قد يشير إلى وجود مشكلة صحية خطيرة لذا فإنه لابد من الحصول على التشخيص اللازم نظرًا إلى أن أعراض مشاكل الهضم تتشابه مع بعضها، وتشمل هذه الحالات ما يأتي:

  • حساسية اللاكتوز: يعاني بعض الأشخاص من حساسية اللاكتوز؛ أي عدم القدرة على هضم السكر الموجود في الحليب ومنتجات الألبان الأخرى، وبالتالي مواجهة بعض الأعراض بما في ذلك الغازات والانتفاخ.
  • متلازمة القولون العصبي (IBS): تُسبب متلازمة القولون العصبي الآلام أسفل البطن بالإضافة إلى تراكم الغازات والانتفاخ في البطن.
  • سرطان القولون: في حالات نادرة قد تكون الغازات الكثيرة من أعراض الإصابة بسرطان القولون، لذا فإنه من الجيد إجراء الفحوصات اللازمة والحصول على التشخيص الصحيح.
  • اضطرابات الجهاز الهضمي العلوي: تتشكل الغازات نتيجةً لاضطراب الجهاز الهضمي العلوي مما يسبّب التجشؤ المتكرر، ومن هذه الاضطرابات القرحة الهضمية والارتداد المريئي GERD.
  • العمليات الجراحية في البطن: تتسبب بعض عمليات البطن الجراحية مثل عمليات إصلاح الفتق في تراكم الغازات في البطن، وفي هذه الحالة يجب الذهاب للطبيب ومناقشة الأعراض لتلقي العلاج المناسب.
السابق
ما علاج احتباس السوائل في الجسم
التالي
اسباب وجود رغوة في البول