الصحة النفسية

علاج الحازوقة بالاعشاب

علاج الحازوقة بالاعشاب

 

الحازوقة

يعرف الفواق أو الحازوقة بأنها انقباضات لا إرادية تحدث في الحجاب الحاجز، وهي العضلات التي تفصل الصدر عن البطن، وتلعب دورًا مهمًا في التنفس، ويترافق مع هذه الانقباضات إغلاق مفاجئ للحبال الصوتية مما يؤدي إلى ظهور الصوت المعروف للحازوقة “hic”، وتنتج هذه الحالة عادةً عن تناول وجبات كبيرة من الطعام أو المشروبات الكحولية أو الغازية أو التعرض للإثارة المفاجئة، بالإضافة إلى أسباب أخرى سنذكرها لاحقًا في هذا المقال، وتستمر هذه الحالة لبضع دقائق ويمكن أن تستمر لفترات طويلة في الحالات المزمنة النادرة مسببة بعض المشاكل والمضاعفات، بالإضافة إلى تأثيرها على النوم وتناول الطعام والتنفس، لذا فإنه من المهم الذهاب إلى الطبيب في حال استمرارها لمدة تزيد عن 48 ساعةً.

علاج الحازوقة بالأعشاب

يمكن لبعض العلاجات العشبية أن تساعد في التخلص من الحازوقة من خلال إراحة الحجاب الحاجز، وفيما يأتي ذكرها:

  • العسل وزيت الخروع: يمكن استخدام العسل وقطرة صغيرة من زيت الخروع لاسترخاء الحجاب الحاجز في حالات استمرار الحازوقة لفترة دون توقف، وذلك من خلال غمس الإصبع في المزيج ولعقه وتكرار ذلك 2-3 مرات.
  • مسحوق الهيل: يساعد استخدام مغلي مسحوق الهيل مع كوب ونصف من الماء في التخلص من الحازوقة، ويعود ذلك لفعاليته في طرد الكحول الزائدة من الجسم مما يساعد على استرخاء عضلات الحجاب الحاجز.
  • الزنجبيل: يساعد وضع 2-3 قطع صغيرة من الزنجبيل وامتصاصها لبضع دقائق في التخلص من الفواق بفضل خصائص الزنجبيل المضادة للالتهابات التي تساعد في استرخاء العضلات، ويفيد خاصةً في حالات الفواق الناتجة عن عسر الهضم، كما يمكن استهلاك الزنجبيل أيضًا من خلال شرب شاي الزنجبيل.
  • البابونج: يعد البابونج من المرخيات العضلية الطبيعية التي تسهم في تهدئة عضلات الحجاب، مما يساعد على تخفيف الانقباضات والسيطرة على الفواق، ويمكن استهلاكه من خلال استخدام ملعقة صغيرة من البابونج المجفف أو كيس شاي البابونج وإضافته إلى كوب من الماء الساخن، ووضع بضع قطرات من عصير الليمون وشرب المزيج بعد تركه لبضع دقائق.

يمكن لبعض الإجراءات والتغييرات في وضعية الجسم أن تساعد في التخلص من الحازوقة أيضًا، وفيما يأتي ذكرها:

  • ممارسة التنفس البطيء من خلال الاستنشاق لمدة خمس ثوانٍ ثم الزفير لمدة خمس ثوانٍ أخرى، وتكرار العملية للتخلص من الحازوقة.
  • ضم الركبتين إلى الصدر والبقاء بهذه الوضعية لمدة دقيقتين.
  • الضغط باليدين على الحجاب الحاجز أسفل الصدر.
  • شرب الماء مع الضغط على الأنف لإغلاقه.
  • الضغط على راحة اليد بإبهام اليد الأخرى.
  • شرب الماء المثلج الذي يساعد في تحفيز العصب المبهم.
  • شرب كوب من الماء الدافئ دون التوقف عن التنفس.
  • الغرغرة بالماء المثلج لمدة 30 ثانية وتكرارها عند الضرورة.
  • وضع القليل من السكر على اللسان وتركه لمدة 5 – 10 ثوانٍ ثم ابتلاعه.
  • تناول شريحة من الليمون مع الملح ثم غسل الفم لحماية الأسنان من حامض الستريك.
  • تدليك أو فرك الجزء الخلفي من العنق، وهو ما يساعد في تحفيز الشريان السباتي.
  • تناول ملعقة كبيرة من مربى العنب.
  • تناول ملعقة كبيرة من زبدة الفول السوداني، مما يساعد في تغيير أنماط التنفس والتخلص من الحازوقة.
  • تناول ملعقة صغيرة من خل التفاح المضافة إلى كوب من الماء الدافئ، وشرب الخليط نظرًا لفعاليته في تهدئة الحلق.
  • تناول كوب من الزبادي مع ملعقة صغيرة من الملح وخلط المزيج جيدًا وتناوله، إذ يساعد الزبادي في تهدئة عضلات الحجاب الحاجز مما يساعد في إيقاف الفواق، كما يسهم في تعديل درجة الحموضة نظرًا لأنه أكثر قلوية في الطبيعة، مما يحسن من حالات الفواق الناتجة عن مشاكل الحموضة الزائدة.

ويمكن منع حالات الفواق والأضرار الناتجة عنها من خلال بعض التغييرات والسلوكيات في أنماط الحياة، ويشمل ذلك تناول كميات أقل من الطعام في الوجبة، تناول الطعام ببطء، تجنب الأطعمة الغنية بالتوابل، شرب كميات أقل من الكحول، تجنب المشروبات الغازية، وممارسة تقنيات الاسترخاء مثل التنفس العميق أو التأمل للحدّ من التوتر.

أسباب الحازوقة

يمكن لبعض الأسباب والعوامل أن تؤدي إلى الفواق أو الحازوقة، وفيما يأتي ذكرها:

  • شرب المشروبات الغازية.
  • شرب الكثير من الكحول.
  • الإفراط في تناول الطعام.
  • التعرض للإثارة أو التوتر العاطفي.
  • حدوث تغيرات مفاجئة في درجات الحرارة .
  • ابتلاع الهواء أثناء مضغ العلكة أو امتصاص الحلوى.
  • تلف الأعصاب أو تهيجها: وذلك ما يحدث في الأعصاب لدى الحجاب الحاجز التي تسبب حالات الحازوقة المزمنة وتستمر لفترات طويلة، وقد ينتج هذا التلف والتهيج عن:
    • وجود الشعر أو أي شيء في الأذن ويلامس طبلة الأذن.
    • وجود ورم أو كيس في الرقبة.
    • الارتجاع المعدي.
    • الإصابة بالتهاب الحلق أو الحنجرة.
  • اضطرابات الجهاز العصبي المركزي: وهو ما يحدث عند وجود ورم أو إصابة في الجهاز العصبي المركزي أو تلف ناتج عن التعرض للصدمات، ويشمل ذلك التهاب الدماغ، التهاب السحايا، التصلب المتعدد، السكتة الدماغية، الأورام.
  • اضطرابات التمثيل الغذائي والمخدرات: إذ تؤدي إلى حدوث الفواق المزمن، وهو ما ينتج عن إدمان الكحول والمخدرات، داء السكري، خلل في المحلول الكهربائي داخل الجسم، أمراض الكلى، المنشطات، والمهدئات.
  • القضايا العقلية أو العاطفية: ويشمل ذلك القلق والإجهاد والإثارة التي تسبب حالات الفواق المزمنة.
  • العمليات الجراحية: إذ يُصاب البعض بالفواق بعد خضوعهم للتخدير العام أو بعد الإجراءات الجراحية التي تشمل أعضاء البطن.

مضاعفات حالات الفواق المزمنة

قد تستمر الحازوقة لفترات طويلة من الزمن مما يؤثر على الصحة العامة، وتشمل الآثار الناتجة عن حالات الفواق المزمنة صعوبة النوم وصعوبة تناول الطعام وتؤثر بدورها على سرعة الشفاء، وقد يسبب الفواق المزمن ارتجاع المريء الناتج عن تسرب أحماض المعدة إلى مجرى الغذاء وهو ما يسبب الأعراض التالية:

  • حرقة المعدة.
  • طعم سيء في الفم.
  • الشعور بألم عند البلع.
  • الانتفاخ.
  • الشعور بالمرض.
  • رائحة الفم الكريهة.
السابق
مكان الكبد بالجسم
التالي
علاج غازات البطن عند الرضع