امراض واضطرابات

علاج العضلة الضامة طبيا وبالتمارين وأسبابها وطرق الوقاية منها

علاج العضلة الضامة طبيا وبالتمارين وأسبابها وطرق الوقاية منها

علاج العضلة الضامة طبيا وبالتمارين وأسبابها وطرق الوقاية منها يمكنك التعرف عليها اليوم عبر موقعنا، حيث أن  العضلات في الأساس عبارة عن أنسجة عضلية، تتمثل مهمتها الأساسية في تحريك الجسم، والعضلة الضامة التي تعتبر حركة ميكانيكية ويمكن اعتبارها الشد العضلي بشكل فعلي؛ لذلك نستعرض خلال مقالتنا افضل علاج للعضلة الضامة.

ما هي العضلات الضامة؟

  • العضلة الضامة مكونة من خمس عضلات متواجدة في جهة الداخل من عظمة الفخذ، تتصل هذه العضلات الخمس التي تُشكل العضلة الضامة من جهة الداخل من أحد الأطراف بعظمة الحوض.
  • بينما في الناحية الأخرى، فإن العضلة الضامة تتصل بعظام الفخذ.

آلية عمل العضلة الضامة

افضل كريم لعلاج العضلة الضامة

  • تتمثل الوظيفة الرئيسية لهذه العضلات في عملية تحريك الجسم، وتتم هذه العملية عن طريق الحركة في الجسم أثناء انقباض العضلات، حيث تعتمد على الطاقة التي تنتج من الغذاء.
  • بينما تتم الحركة في العضلات الهيكلية إرادياً، على عكس حركة عضلة القلب وحركة العضلات الملساء التي تتحرك لا إرادياً؛ حتى تتحكم في العمليات التي تخرج عن تحكم الإنسان.
  • وتتم الحركة ميكانيكياً في العضلة نتيجة لتلقي هذه العضلات مجموعة من الأوامر التي يرسلها المخ عبر الخلايا العصبية المسؤولة عن الحركة، فينطلق سريان عنصر الكالسيوم في العضلات.
  • وبعد ذلك يبدأ عمل هرموني الأكتين والميوسين، وتحدث حالة الانقباض العضلي والذي يتسبب في حركة العضلات.
  • لكن في حالة العضلات الملساء فإن عملية التحفيز تتم عن طريق مجموعة من الإشارات العصبية والهرمونات التي تُحفز عمل الميوسين فيحدث الانقباض.

كيف يحدث الشد العضلي؟

  • الشد العضلي هو عبارة عن مجموعة تقلصات تحدث بشكل لا إرادي في العضلات المختلفة.
  • وتعتبر العضلات الضامة من أكثر العضلات المُعرضة للإصابة بالتقلصات والشد العضلي؛ حيث توجد هذه العضلات في الجزء الخلفي من الفخذ.
  • وتتسبب الإصابة بالشد العضلي في حدوث ألمًا شديدًا موضع الإصابة، ومن الممكن استمرار هذا الألم لبضع ثواني وحتى تصل المدة الزمنية إلى 15 دقيقة.

أسباب حدوث الشد العضلي

  • أسباب حدوث الشد العضلي ترتكز على الإفراط والإجهاد الحادث في العضلات أو الوقوف في وضعية غير صحيحة لمدة طويلة.
  • وفي بعض الأحيان يصبح الشد العضلي خطرًا، إذا حدث نتيجة بطء تدفق الدم أو ضيق الشرايين فيما يُعرف باسم تصلّب الشرايين المسئولة عن توصِيل الدم إلى الفخذ.
  • وفي حالة الضغط على الأعصاب الموجودة أسفل الظهر في العمود الفقري، قد يتسبب ذلك في شد عضلي لعضلات الساقين، فيشعر الشخص بألم شديد في عضلات الساق.
  • وفي بعض الحالات قد تحدث زيادة في شدة الألم في الساقين مع الحركة أو المشي.
  • وفي حالة نقص بعض المعادن في الجسم كالبوتاسيوم أو الكالسيوم أو الماغنيسيوم من الجسم يحدث نتيجة لذلك حالات من الشد العضلي.

افضل علاج للعضلة الضامة

تُمثل العضلة الضامة الحركة الميكانيكية التي تحدث لكافة العضلات، وهي فعليًا تُعتبر الشد العضلي، وفي الحالات البسيطة يمكن علاج العضلة الضامة دون اللجوء لطبيب بشكل ذاتي.

1_ تمديد العضلات وتدليكها

تمديد العضلات وتدليكها

  • تُعتبر عملية تمديد العضلات وتدليكها هي الحل الأمثل لهذه الإصابة، كما تُساعد المُصاب على حدوث حالة من الاسترخاء العضلي.
  • وتساعد أيضًا هذه الطريقة على علاج العضلة الضامة وذلك عن طريق سحب القدم من الجزء العلوي بها ناحية الرأس مع الحفاظ على وضع القدم بشكل مستقيم.
  • وهذه الطريقة تساعد على التخفيف من حالات التشنجات التي تحدث خاصةً في عضلات الظهر.

2_ الكرسي

الكرسي

  • لعلاج التقلصات التي تحدث في الجزء الأمامي من عضلات الفخذ، فيساعد استخدام الشخص المصاب لكرسي؛ من أجل تثبيت وضعيته وبعدها يقوم بسحب سريع للقدم المصابة ناحية الأرداف.

3_ كمادات الماء الدافئ والبارد

كمادات الماء الدافئ والبارد

  • تساعد كمادات الماء الدافئ والبارد، بجانب تدليك العضلات.

4_ تناول علاجات طبية

  • تناول المكملات الغذائية مثل فيتامين ب.
  • يمكن تناول بعض المسكنات مثل الإيبروفين ibuprofen، وذلك في حالة عدم زوال الشعور بالألم أو استمراره بشكل شديد.

أسباب الإصابات في العضلة الضامة

  • يرجع سبب الإصابة في العضلة الضامة سواء بالشد أو التمزق نتيجة الضغط الشديد على العصب المسؤول عن تغذية العضلة الضامة.
  • ويسبب هذا في حدوث حالة من الضعف في الإشارة التي تصل للعصب، مما ينتج عنه حدوث خلل يسبب ضعف لحدوث الحركة بها.
  • قد يرجع السبب في إصابات العضلة الضامة إلى التهاب الكيس الزلالي الموجود في عضلات الفخذ.
  • في بعض الأحيان يحدث التهاب في الكيس الزلالي نتيجة حالة من التهيج تتكرر بصورة مستمرة.
  • وقد تتسبب درجات الحرارة في ارتفاع نسبة الإصابة بالآلام في العضلة الضامة.

وسائل الوقاية من إصابة العضلة الضامة

وبجانب البحث عن علاج للعضلة الضامة، هناك بعض الوسائل الفعّالة للوقاية من إصابات العضلة الضامة والشد العضلي، وهذه الطرق والوسائل تعمل على تخفيف حدة الألم الناتج عن الشد العضلي وتساهم أيضًا في علاج العضلة الضامة، مثل:

  • تُمثل محاولات تجنب القيام بتلك التمارين الرياضية التي تسبب حالات التقلصات والتشنجات التي تعانيها العضلات، هي أبسط الطرق التي يمكن أن تُجنب الشخص حدوث الشد العضلي.
  • كما أن الإحماء الذي يقوم به اللاعب أو الرياضي قبل البدء بممارسة أي تمارين رياضية، تساعد على تجنب هذه الإصابة.
  • عدم القيام بعملية الإحماء يدفع العضلات إلى حدوث إجهاد وقد يصيبها التقلصات.
  • تجنب ممارسة التمارين الرياضية عقب تناول الأكل بشكل مباشر.
  • محاولة السي عبر نظام غذائي واتباع شكل معين للغذاء، يضم حصول الشخص على كميات كافيين قليلة.
  • يُنصح بشرب كميات من الماء تناسب احتياج الشخص اليومي؛ وذلك لتجنب حالات الإصابة بأعراض الجفاف.
  • أثناء ممارسة الشخص للتمارين الرياضية فإن الجسم يستهلك كميات كبيرة من الماء؛ مما يوجب أهمية زيادة الكميات التي يحصل عليها الشخص خلال ممارسة الرياضة.
  • الاعتماد على الحليب والعصائر الطازجة كالبرتقال وتناول الموز، وكافة الأطعمة التي تحتوي على عنصري الكالسيوم والبوتاسيوم.
  • يجب على الشخص تناول بعض الأنواع من المكملات الغذائية، والتي يجب أن تحتوي على العناصر الغذائية والمعادن التي تساهم في رفع الكفاءة التي تعمل بها العضلات.

كيف يتم التعامل مع إصابات العضلة الضامة؟

  • تقتضي الإصابة بهذه الحالات خضوع الشخص للراحة لفترات زمنية طويلة، والتوقف عن لعب كرة القدم؛ من أجل راحة عضلة الفخذ.
  • وفي حالة كونك لست محترفًا في ممارسة هذه اللعبة، وتمارسها من باب الهواية فقط، فهذا يتطلب منك الراحة لفترة لا تقل عن ستة أشهر؛ من أجل التئام الأوتار.
  • وهناك بعض الحالات التي تتطلب تناول بعض المسكنات للآلام مرتين في اليوم.

كما أن كمادات الثلج بشكل موضعي على موضع الإصابة تساعد على عملية الاستشفاء، بجانب الراحة بشكل تام.

كيفية علاج مشاكل العضلة الضامة طبيا

  • وفي بعض الحالات المتقدمة يتطلب عملية حقن موضعي للمكان المُصاب بمادة الكورتيزون مع تخدر للمكان موضعياً.
  • الحالات المزمنة لا تُجدي فيها العلاج بشكل تحفظي أو العلاج الطبيعي، لذلك يلجأ المصابون إلى العلاج الجراحي الذي يُعطي في بعض الحالات نتائج مُرضية.
  • تتمثل الطرق الجراحية في إعادة تخييط للأوتار التي حدث فيها التمزق.
  • وهناك طريقة أخرى تعتبر نتائجها فعّالة وهي عملية تحول هذا القطع الجزئي إلى قطع بشكل كامل جراحياً.
  • وبعد هذه الطريقة يخضع المريض للعلاج الطبيعي.

وبذلك نكون تطرقنا خلال مقالتنا إلى حالات الإصابة التي تحدث في العضلة الضامة، وأسباب حدوثها وطريقة التعامل معها، كما عرضنا علاج العضلة الضامة.

السابق
أضرار زيت الزيتون على الريق وفوائده للحامل
التالي
هل وجود الماء في البطن خطير؟ وما أعراضه ؟