امراض واضطرابات

علاج نزلات البرد عند الرضع وأعراض الإصابة بنزلات البرد عند الرضع

علاج نزلات البرد عند الرضع وأعراض الإصابة بنزلات البرد عند الرضع

علاج نزلات البرد عند الرضع من الأمور الهامة جداً، لأن الأطفال الرضع يتعرضون إلى نزلات البرد، ولابد من إعطائهم الأدوية العلاجية المناسبة التي لا يكون لها أي نوع من الآثار الجانبية عليهم، والتي تساهم في شفائهم من نزلات البرد، ويمكن أن نعتمد على الأدوية الخافضة للحرارة في علاجهم.

علاج نزلات البرد عند الرضع

تظهر الكثير من الأعراض على الأطفال الرضع عندما يصابون بنزلات البرد، وتكون أعراض قاسية بالنسبة لسنهم، ومنها سيلان الأنف، أو انسداد، وخروج الإفرازات بشكل كبير، مما يؤدي إلى إصابتهم بالضعف، والهذيان، ولهذا لابد من اتخاذ العلاج المناسب لهم الذي يخفف من هذه الأعراض التي تظهر عليهم.

أعراض الإصابة بنزلات البرد عند الرضع

لابد أن تلاحظ الأم الأعراض التي تظهر على الطفل الرضيع، عندما يتعرض إلى نزلات البرد، حتى تتمكن من القيام بعلاجه من خلال الوصفات المنزلية، أو التوجه إلى الطبيب المعالج:

  • نجد الطفل الرضيع يجد صعوبة بالغة في الرضاعة من الزجاجة الخاصة بالحليب، لأن أنفه يتعرض إلى الانسداد.
  • يصاب الرضيع بالعطس، والسعال.
  • ارتفاع درجة حرارة الرضيع بشكل ملحوظ.
  • يعاني الطفل من الصعوبة الكبيرة في الحصول على القسط الكافي من النوم.
  • تحدث الكثير من التهيجات، والاضطرابات للطفل.
  • تنخفض شهية الطفل، فلا يقبل على الرضاعة بالشكل الطبيعي.

طرق تقليل الأعراض التي ترافق نزلات البرد عند الرضع

  • لابد أن يحصل الطفل الرضيع على الراحة الكافية، ويتجنب تواجده في الأماكن العامة التي تقلل من حصوله على القسط الكافي من النوم.
  • الحصول على حمام البخار، لأنه يتمكن من تقليل كمية المخاط التي تظهر على الطفل، ويكون هذا الحمام لمدة تتراوح من عشرة دقائق إلى ربع ساعة.
  • حصول الطفل الرضيع على أجهزة الترطيب التي يمكن أن يستخدمها، حتى نجعل الغرفة المحيطة بالطفل رطبة، مما يمكنه من أن يتنفس بالشكل الأفضل.
  • يتم ترطيب جسم الطفل من خلال كمية من المرطبات، أو الماء، لأن ترطيب الجسم يقلل من الإصابة بالمخاط.
  • لابد أن تقوم الأم بمساعدة الطفل على التنفس من خلال الاعتماد على الطرق التقليدية، أو باستخدام الحقنه المطاطية، حتى تمكن الطفل من أن يتنفس بشكل أسهل.

طرق الوقاية من إصابة الرضع بنزلات البرد

من أفضل الطرق التي تمكن من حماية الأطفال الرضع من التعرض إلى نزلات البرد هي إبقاء الرضع بعيداً عن الأشخاص المصابين بالزكام، أو أن يظلوا في المنزل، وخاصة في فصل الشتاء، لأن الفيروسات التي تسبب حالات نزلات البرد يكون لها تأثير كبير جداً على الأطفال الرضع بسبب مناعتهم الضعيفة، ويجب أن تقوم الأم بغسل يدي الطفل الرضيع بشكل جيد، حتى تمنع انتقال العدوى إليه، كما ينصح الأطباء الأمهات بأن تعطي الأطفال الذين تتجاوز أعمارهم ستة أشهر لقاح الانفلونزا خلال فصل الشتاء.

أسباب نزلات البرد عند الرضع

  • عندما يستنشق الطفل الرضيع الهواء الملوث، والفاسد.
  • العدوى الفيروسية.
  • تعرض الطفل إلى تقلبات الطقس، وبالأخص في فصل الشتاء.
  • عندما يكون الجهاز المناعي للطفل الرضيع ضعيف.

وصفات لعلاج نزلات البرد عند الأطفال الرضع.

  • استخدام الزيوت العطرية، حيث نقوم بإحضار زيت الزيتون بمقدار ربع كوب، ونضيف إليه زيت الكافور بمقدار ملعقة كبيرة، ثم يتم خلط المكونات بشكل جيد، وتدليك صدر الطفل الرضيع من خلال هذا الخليط لفترة من الوقت تصل إلى خمس دقائق، هذه الزيوت العطرية تساعد في علاج الأرق الذي يتعرض له الطفل بسبب نزلات البرد.
  • محلول الملح، نقوم بإحضار كوب من الماء، ونضع به ملعقة كبيرة من الملح، ثم يتم إذابة الملح في الماء بشكل جيد، ونحضر قطعة من القطن النظيف المعقم، ونضعها في داخل هذا الخليط ، و نبدأ في مسح أنف الطفل بشكل جيد، حتى يتمكن هذا المحلول الملحي من التقليل من الإحتقان الذي يتعرض له أنف الطفل الرضيع.
  • عصير التوت البري، نقوم بإحضار توت بري بمقدار ربع كوب، ونضيف إليه ملعقة كبيرة من العسل الأبيض، ويتم خلط هذه المكونات بشكل جيد في الخلاط الكهربائي، ثم نعطي الطفل الرضيع هذا العصير، فإنه يساعد بشكل كبير على علاج السعال، والكحة، ولكن لابد أن يكون هناك حذر شديد في إعطاء هذا العصير إلى الأطفال الذين لم تتجاوز أعمارهم العام الأول.
  • الثوم، نحضر كمية من الثوم المهروس بمقدار ملعقة كبيرة، وزيت جوز الهند بمقدار كوب، نضيف إليهم كوب من زيت الزيتون، ويتم خلط المكونات بشكل جيد، حتى نحصل على خليط متجانس، ثم يتم دهان قدم  الطفل الرضيع من خلال هذا الخليط، وبعدها يتم لف أقدامه بقطعة من القماش النظيف.
  • شاي الزنجبيل بالليمون، نحضر الزنجبيل بمقدار ملعقة كبيرة، ثم نضيف إليها ملعقة صغيرة من كل من الكركم، والعسل، والقرنفل، والليمون، وضعهم في كوب من الماء المغلي، ويترك فترة من الوقت حتى يبرد قليلاً، ثم نقوم بإعطاء الطفل الرضيع قطرات من هذا الشيء، فإنه يتمكن من أن يخفف من حدة الاحتقان الذي يتعرض له حلق الطفل بسبب نزلات البرد.
  • عصير الليمون، نحضر كوب من عصير الليمون، ونضع به ملعقة كبيرة من العسل الأبيض، ويتم خلط هذه المكونات بشكل جيد في الخلاط الكهربائي، ويعطى منها كميات إلى الطفل الرضيع في اليوم الواحد يتم تناول جزء من هذا الخليط مرتين، حتى يقلل من الاحتقان الذي يتعرض له حلق الطفل.
  • شوربة الدجاج، والخضروات لها أهمية كبيرة جداً في المساعدة على إعطاء جسم الأطفال الرضع النشاط، والحيوية، بالإضافة إلى أنها تساعدهم على التغذية بالشكل الكبير، ويمكن تناول هذه الشربة ثلاث مرات خلال اليوم الواحد.
  • عصير البرتقال، نحضر كوب من عصير البرتقال، ونضع به ملعقة من العسل الأبيض، ويتم خلطهم بشكل جيد، ونعطي الطفل الرضيع جزء من هذا المشروب، فهو من المشروبات المفيدة جداً على صحة الطفل، لأن البرتقال من الفواكه الغنية جداً بالفيتامينات، وخاصة فيتامين سي، وفيتامين جيم، حيث تساعد هذه الفيتامينات جسم الطفل الرضيع على تعزيز الجهاز المناعي.

علاج الطفل الرضيع من الزكام دوائياً

في الحقيقة لا يوجد العلاج الذي يشفي من الزكام للأطفال الرضع، ولكن جميع الأدوية التي ينصح بها الأطباء تكون مجرد أدوية تخفف من الأعراض التي تصيب الأطفال عند تعرضهم إلى نزلات البرد، ومن أهمها الأدوية الخافضة للحرارة، ولكن لابد أن نبتعد عن الأدوية التي تكون دون الوصفات الطبية مع الالتزام الشديد جميع التعليمات التي تتواجد على العبوة، أما بالنسبة إلى المضادات الحيوية، فهي من الأدوية الغير فعال في علاج نزلات البرد للرضع.

الأدوية الخافضة للحرارة

الأدوية الخافضة للحرارة تساهم بشكل كبير في التقليل من درجة حرارة الأطفال الرضع التي ترافق عرض الإصابة بنزلات البرد، ولكنها لا تكون أدوية لعلاج نزلات البرد نفسها، ولهذا عندما ترتفع درجة حرارة الطفل ارتفاع بسيط، فإن هذا الأمر يعطي الانطباع على أن الجسم يحارب العدوى، يمكن إعطاء الطفل في هذه المرحلة الباراسيتامول حساب الجرعة المخصصة لسن الطفل، يفضل أن تستشير الطبيب المختص في حالة إعطاء الطفل الرضيع أي نوع من الأدوية، ولكن الأطفال الرضع الذين يعانون من الجفاف، أو التقيؤ بالشكل المستمر من الممنوع إعطائهم أي نوع من الأدوية الخافضة للحرارة.

حالات تستدعي مراجعة الطبيب

عند تعرض الأطفال الرضع إلى نزلات البرد يمكن علاجهم في المنزل من خلال بعض الأدوية البسيطة، أو العلاجات المنزلية، ولكن هناك بعض الحالات التي تستدعي مراجعة الطبيب، ومن أهمها:

  • عندما تبلغ درجة حرارة الطفل 38 درجة مئوية، أو أكثر من هذا.
  • الأطفال الذين يعانون من صعوبة الكبيرة خلال عملية التنفس.
  • إصابة الأطفال باحمرار العينين أو ظهور الإفرازات الصفراء، أو الخضراء من العينين.
  • عندما يظهر على الطفل السعال بشكل مستمر.
  • عند تعرض الطفل إلى ظهور الإفرازات الخضراء السميكة التي تخرج من الأنف لفترة مستمرة من الأيام.
  • عندما يتعرض الطفل إلى التهيج بالشكل الغير طبيعي، أو تظهر لديه العلامات التي تدل على أنه يشعر بالكثير من الألم في أذنه.
  • ظهور العديد من الأعراض الأخرى مثل بكاء الطفل الرضيع بشكل غير طبيعي.
  • عندما يتم عدم تبديل الحفاضات كالمعتاد.

أهم النصائح التي تقلل من عدد المرات التي يصاب بها الأطفال الرضع بنزلات البرد

  • لابد أن تحرص الأم على غسل يديها بالشكل الجيد قبل أن تتعامل مع الطفل الرضيع، وخاصة في سن حديثي الولادة ، لأنه تكون منعته قليلة جداً، و يتأثر بالكبار.
  • لابد أن تحرص الأم عن إعادة طفلها الرضيع عن جميع الأماكن العامة، حتى لا يتعرض إلى العدوى بأي شكل من الأشكال، كما لابد أن تحرص على عدم مخالطة الأطفال الكبار، أو البالغين للطفل الرضيع، حتى لا تنتقل إليه أي نوع من العدوى.
  • لابد أن تقوم الأم تغطية الفم، والأنف بمنديل عندما تتعرض إلى العطس، أو السعال، حتى لا تنتقل هذه العدوى إلى الطفل الرضيع.
  • لابد أن نحرص بقدر المستطاع على أن يكون على مسافة كافية بعيداً عن الطفل الرضيع عند التعامل معه، وخاصة إذا كان لدينا أي نوع من أعراض البرد.
  • لابد أن تحافظ الأم على جسم طفلها الرضيع رطب من خلال إعطائه السوائل المناسبة لسنه، مثل تقديم كوب من الحليب، أو كوب من العصير، أو كوب من اللبن الصناعي.
  • لابد أن تحافظ الأم على جميع الألعاب، والأدوات الخاصة بالرضيع نظيفة، ولا يتم مسكها من الآخرين.
  • لابد أن نبعد التدخين السلبي عند الطفل الرضيع، حتى لا يتأثر، ويصاب بعدوى الجهاز التنفسي.
  • الحرص بقدر المستطاع على أن يحصل الطفل على الرضاعة الطبيعية، لأنها تعطي الجسم مناعة كبيرة ضد الكثير من الأمراض.

تحدثنا في هذا المقال عن نزلات البرد عند الرضع، وكيفية علاجها، والوقاية منها، ولابد أن نحرص على أن يأخذ الطفل الرضيع جميع التطعيمات كامله، لأنها تمكنه من أن يحمي نفسي من الإصابة بالكثير من الأمراض، والتي من أهمها نزلات البرد، بالإضافة إلى حمايته من العديد من الأمراض الأخرى، والمشاكل الصحية الأكثر خطورة.

السابق
رجيم الكيتو كم ينزل والعوامل المتحكمة في تأثيره
التالي
تجربتي مع الشوكة العظمية والأعراض المصاحبة لها وطرق العلاج في المنزل