العلوم الحياتية

ما هو العلاج الجيني؟

ما هو العلاج الجيني؟

مفهوم العلاج الجيني:

يعرف العلاج الجيني أنه أسلوب تجريبي يستخدم الجينات لعلاج المرض أو الوقاية منه، إذ في المستقبل قد تسمح هذه التقنية للأطباء بمعالجة اضطراب عن طريق إدخال جين في خلايا المريض بدلاً من استخدام الأدوية أو الجراحة، ويختبر الباحثون عدة طرق للعلاج الجيني بما في ذلك:

  • استبدال الجين المتحور الذي يسبب المرض بنسخة صحية من الجين.
  • تعطيل أو “إخراج” جين متحور يعمل بشكل غير صحيح.
  • إدخال جين جديد في الجسم للمساعدة في محاربة المرض.

على الرغم من أن العلاج الجيني هو خيار علاجي واعد لعدد من الأمراض (بما في ذلك الاضطرابات الوراثية وبعض أنواع السرطان وبعض أنواع العدوى الفيروسية) إلا أن هذه التقنية لا تزال محفوفة بالمخاطر ولا تزال قيد الدراسة، للتأكد من أنها ستكون آمنة وفعالة، ويتم حاليًا اختبار العلاج الجيني للأمراض التي ليس لها علاجات أخرى.

مبدأ عمل العلاج الجيني:

تم تصميم العلاج الجيني لإدخال مادة وراثية في الخلايا لتعويض الجينات غير الطبيعية أو لصنع بروتين مفيد، وإذا تسبب الجين المتحور في خلل في البروتين الضروري أو فقده، فقد يكون العلاج الجيني قادرًا على إدخال نسخة طبيعية من الجين لاستعادة وظيفة البروتين.

عادة لا يعمل الجين الذي يتم إدخاله مباشرة في الخلية وبدلاً من ذلك، فإن ناقلًا يسمى الناقل مصممًا وراثيًا لتوصيل الجين، وغالبًا ما تستخدم فيروسات معينة كناقلات؛ لأنها يمكن أن تنقل الجين الجديد عن طريق إصابة الخلية، حيث يتم تعديل الفيروسات بحيث لا تسبب المرض عند استخدامها مع البشر، وتدمج بعض أنواع الفيروسات مثل الفيروسات القهقرية مادتها الجينية (بما في ذلك الجين الجديد) في كروموسوم في الخلية البشرية، كما تقوم فيروسات أخرى مثل الفيروسات الغدية بإدخال الحمض النووي الخاص بها في نواة الخلية لكن الحمض النووي لا يتكامل مع الكروموسوم.

يمكن حقن الناقل أو إعطاؤه عن طريق الوريد (عن طريق الوريد) مباشرة في نسيج معين في الجسم، حيث يتم تناوله من قبل الخلايا الفردية بالتناوب، حيث يمكن إزالة عينة من خلايا المريض وتعريضها للناقل في بيئة معملية ثم يتم إرجاع الخلايا التي تحتوي على الناقل إلى المريض، وإذا نجح العلاج فإن الجين الجديد الذي ينقله الناقل يصنع بروتينًا فعالاً.

يجب على الباحثين التغلب على العديد من التحديات التقنية قبل أن يصبح العلاج الجيني نهجًا عمليًا لعلاج المرض على سبيل المثال يجب على العلماء إيجاد طرق أفضل لتوصيل الجينات وتوجيهها إلى خلايا معينة، كما يجب عليهم أيضًا التأكد من أن الجينات الجديدة يتحكم فيها الجسم بدقة.

مدى سلامة العلاج الجيني:

العلاج الجيني قيد الدراسة لتحديد ما إذا كان يمكن استخدامه لعلاج المرض، إذ يقوم البحث الحالي بتقييم سلامة العلاج الجيني كما ستختبر الدراسات المستقبلية ما إذا كان خيارًا علاجيًا فعالًا، وأظهرت العديد من الدراسات بالفعل أن هذا النهج يمكن أن يكون له مخاطر صحية خطيرة للغاية مثل السمية والالتهاب والسرطان ونظرًا لأن التقنيات جديدة نسبيًا فقد لا يمكن التنبؤ ببعض المخاطر، ومع ذلك يعمل الباحثون الطبيون والمؤسسات والهيئات التنظيمية على ضمان أن تكون أبحاث العلاج الجيني آمنة قدر الإمكان.

تساعد القوانين واللوائح والإرشادات  الشاملة في حماية الأشخاص الذين يشاركون في الدراسات البحثية (تسمى التجارب السريرية)، وتنظم إدارة الغذاء والدواء جميع منتجات العلاج الجيني وتشرف على الأبحاث في هذا المجال، كما يجب على الباحثين الذين يرغبون في اختبار نهج ما في تجربة سريرية الحصول أولاً على إذن من إدارة الغذاء والدواء، وتتمتع إدارة الغذاء والدواء  بسلطة رفض أو تعليق التجارب السريرية التي يشتبه في أنها غير آمنة للمشاركين.

تلعب المعاهد الوطنية للصحة أيضًا دورًا مهمًا في ضمان سلامة أبحاث العلاج الجيني، إذ تقدم المعاهد الوطنية للصحة إرشادات للمحققين والمؤسسات (مثل الجامعات والمستشفيات) لاتباعها عند إجراء التجارب السريرية مع العلاج الجيني، وتنص هذه الإرشادات على أن التجارب السريرية في المؤسسات التي تتلقى تمويلًا من المعاهد الوطنية للصحة لهذا النوع من الأبحاث يجب أن تكون مسجلة لدى مكتب أنشطة التكنولوجيا الحيوية التابع للمعاهد الوطنية للصحة.

يتم بعد ذلك مراجعة البروتوكول أو الخطة لكل تجربة سريرية من قبل اللجنة الاستشارية للحمض النووي المؤتلف في المعاهد الوطنية للصحة؛ لتحديد ما إذا كانت تثير قضايا طبية أو أخلاقية أو تتعلق بالسلامة وتستدعي مزيدًا من المناقشة، حيث يجب أن يوافق مجلس المراجعة المؤسسي ولجنة السلامة الحيوية المؤسسية على كل تجربة إكلينيكية للعلاج الجيني قبل تنفيذها.

(IRB) هي لجنة من المستشارين العلميين والطبيين والمستهلكين الذين يراجعون جميع الأبحاث داخل المؤسسة، (IBC) هي مجموعة تقوم بمراجعة واعتماد الدراسات البحثية التي قد تكون خطرة للمؤسسة، كما تضمن مستويات متعددة من التقييم والإشراف أن مخاوف السلامة هي أولوية قصوى في تخطيط وتنفيذ أبحاث العلاج الجيني.

نظرًا لأن العلاج الجيني يتضمن إجراء تغييرات على مجموعة التعليمات الأساسية للجسم، فإنه يثير العديد من المخاوف الأخلاقية الفريدة، حيث تتضمن الأسئلة الأخلاقية المتعلقة بالعلاج الجيني ما يلي:

  • كيف يمكن التمييز بين الاستخدامات “الجيدة” و”السيئة” للعلاج الجيني؟
  • من الذي يقرر الصفات الطبيعية وأيها تشكل إعاقة أو اضطرابًا؟
  • هل ستجعله التكاليف المرتفعة للعلاج الجيني متاحًا للأثرياء فقط؟
  • هل يمكن أن يؤدي الاستخدام الواسع النطاق للعلاج الجيني إلى جعل المجتمع أقل تقبلاً للأشخاص المختلفين؟
  • هل ينبغي السماح للناس باستخدام العلاج الجيني لتعزيز سمات الإنسان الأساسية مثل الطول أو الذكاء أو القدرة الرياضية؟

ركزت أبحاث العلاج الجيني الحالية على علاج الأفراد من خلال استهداف العلاج لخلايا الجسم مثل نخاع العظام أو خلايا الدم، ولا يمكن أن ينتقل هذا النوع من العلاج الجيني إلى أطفال الشخص، إذ يمكن أن يستهدف العلاج الجيني خلايا البويضات والحيوانات المنوية (الخلايا الجرثومية) مما يسمح بتمرير الجين المُدخل إلى الأجيال القادمة، ويُعرف هذا النهج بالعلاج الجيني للخط الجرثومي.

فكرة العلاج الجيني للخط الجرثومي مثيرة للجدل، في حين أنه يمكن أن يجنب الأجيال القادمة في الأسرة من الإصابة باضطراب وراثي معين إلا أنه قد يؤثر على نمو الجنين بطرق غير متوقعة أو يكون له آثار جانبية طويلة الأمد غير معروفة بعد؛ نظرًا لأن الأشخاص الذين سيتأثرون بالعلاج الجيني للجينات لم يولدوا بعد، فلا يمكنهم اختيار ما إذا كانوا سيحصلون على العلاج أم لا، بسبب هذه المخاوف الأخلاقية، وهناك مئات الدراسات البحثية (التجارب السريرية) جارية لاختبار العلاج الجيني كعلاج للحالات الوراثية والسرطان وفيروس نقص المناعة البشرية والإيدز.

السابق
دجاج بانتام الهولندي
التالي
فقر الدم اللاتنسجي الوراثي