الأمراض الجلدية والتناسلية

ما هي الأمراض الجلدية المتعلقة بمرض كرون

نظرة عامة:

مرض كرون هو نوع من أمراض الأمعاء الالتهابية (Inflammatory bowel disease). يعاني الأشخاص المصابون بمرض كرون من التهاب في الجهاز الهضمي مما قد يؤدي إلى ظهور أعراض مثل:

  • ألم في البطن.
  • إسهال.
  • فقدان الوزن.

تدل التقديرات إلى أنّه ما يصل إلى 40 في المائة من الأشخاص المصابين بداء كرون يعانون من أعراض لا تشمل الجهاز الهضمي. الأكثر انتشاراً المنطقة التي تظهر فيها الأعراض خارج الجهاز الهضمي هي الجلد. لا يزال سبب تأثير مرض كرون على الجلد غير مفهوم تماماً. قد يكون السبب ما يلي:

  • الآثار المباشرة للمرض.
  • عوامل المناعة.
  • رد فعل على الدواء.

أعراض الجلد المتعلقة بمرض كرون:

يمكن للأشخاص المصابين بداء كرون تطوير مجموعة متنوعة من الآفات الجلدية المختلفة. دعنا نستكشف بعضها بمزيد من التفصيل أدناه.

الآفات حول الشرج:

توجد الآفات حول الشرج حول فتحة الشرج. وبالتالي الأعراض تكون كما يلي:

  • ذات لون أحمر.
  • منتفخة, ومتورمه.
  • مؤلمه احياناً.

يمكن أن تتكون الآفات حول الشرج بسبب ما يلي:

  • قرحة المعدة.
  • خراجات.
  • شقوق أو انشقاقات في الجلد.
  • النواسير أو الوصلات غير الطبيعية بين جزأين من الجسم.

علامات الجلد:

آفات الفم:

قد تحدث الآفات أيضاً في الفم. عندما تظهر آفات فموية، قد تلاحظ تقرحات مؤلمة في داخل الفمك، خاصةً في داخل الخدين أو الشفتين. في بعض الأحيان قد تظهر أعراض أخرى، بما في ذلك:

  • الشفة المنقسمة.
  • بقع حمراء أو متشققة في زوايا الفم، والتي تسمى التهاب الشفة الزاوي.
  • تورم الشفتين أو اللثة.

مرض كرون المنتشر:

مرض كرون المنتشر نادر الحدوث. المواقع الأكثر تضرراً هي ما يلي:

  • الوجه.
  • الأعضاء التناسلية.
  • الأطراف.

يمكن العثور عليها أيضاً في المناطق التي تحتك فيها بقعتان من الجلد معاً. عادة ما تكون هذه الآفات شبيهة باللويحات، على الرغم من أنها قد تبدو في بعض الحالات أشبه بالقرح. إنها حمراء أو أرجوانية اللون. قد تظهر الآفات النقيلية من تلقاء نفسها أو في مجموعات.

حمامي عقدية:

تمتاز العقيدات الحمامية بوجود بروزات أو عقيدات حمراء رقيقة تنتج تحت الجلد مباشرة. غالباً ما توجد في الأطراف السفلية، خاصةً في مقدمة الساقين. قد تحدث أيضاً حمى وقشعريرة وأوجاع وآلام. الحمامي العقدية هي أكثر المظاهر الجلدية شيوعاً لمرض كرون. كما أنه غالباً، ولكن ليس دائماً.

تقيح الجلد الغنغريني:

تظهر في بداية هذه الحالة انتفاخ على الجلد يتطور في النهاية إلى قرحة أو قرحة ذات قاعدة صفراء. يمكن أن يكون لدى المريض آفة واحدة من تقيح الجلد الغنغريني أو العديد من الآفات. المكان الأكثر شيوعاً هو الساقين. يمكن أن تحدث تقيح الجلد الغنغريني، مثل الحمامي العقدية، أثناء النوبة الجلدية. عندما تلتئم الآفات، يمكن أن يكون هناك ندوب كبيرة. يمكن أن يعاني حوالي 35 بالمائة من الأشخاص من الانتكاس.

متلازمة سويت:

تتضمن متلازمة سويت حطاطات حمراء رقيقة تغطي الرأس والجذع والذراعيين. يمكن أن تحدث بشكل منفصل أو تنمو معاً لتشكيل لوحة. تشمل الأعراض الأخرى لمتلازمة سويت:

  • حمى.
  • إعياء.
  • الأوجاع.
  • الآلام.

الشروط المرتبطة بداء كرون:

ترتبط بعض الحالات الأخرى بداء كرون وقد تسبب أيضاً أعراضاً جلدية. تتضمن بعض الأمثلة ما يلي:

  • صدفية.
  • البهاق.
  • الذئبة الحمامية الجهازية (SLE).
  • داء النشواني المناعي الذاتي.
  • ردود الفعل على المخدرات.

في بعض الأشخاص، توجد الآفات الجلدية لدى الأشخاص الذين يأخذون نوعاً من الأدوية البيولوجية يطلق عليه عقاراً مضاداً لعامل نخر الورم. هذه الآفات تشبه الأكزيما أو الصدفية.

نقص الفيتامينات:

يمكن أن يسبب مرض كرون في سوء التغذية، بما في ذلك نقص الفيتامينات. يمكن أن تؤدي إلى مجموعة متنوعة من هذه الأعراض الجلدية. الامثله تشمل ما يلي:

  • نقص الزنك: يسبب نقص الزنك بقعاً حمراء أو لويحات قد تحتوي أيضاً على بثور.
  • نقص الحديد: يتسبب نقص الحديد في ظهور بقع حمراء متشققة في زوايا الفم.
  • نقص فيتامين سي: يتسبب نقص فيتامين سي في حدوث نزيف تحت الجلد، مما يؤدي إلى ظهور بقع تشبه الكدمات.

يمكن أن تنتج الأعراض الجلدية المتصلة بمرض كرون شديدة التنوع، اعتماداً على نوعها وموقعها.

لماذا تحدث الأعراض الجلدية في كرون؟

لم يُفهم جيداً كيف يسبب مرض كرون أعراضاً جلدية. يواصل الباحثون التحقيق في هذا السؤال. ولكن هذا ما نعرفه:

  • يظهر أن بعض الآفات، مثل الآفات حول الشرج والنقائل، ناتجة مباشرة عن مرض كرون. عند أخذ الخزعة وفحصها بالمجهر ، فإن الآفات لها سمات مشابهة لمرض الجهاز الهضمي الأساسي.
  • يفترض أن الآفات الأخرى، مثل الحمامي العقدية وتقيح الجلد الغنغريني، تشترك في آليات المرض مع مرض كرون.
  • تتصل بعض حالات المناعة الذاتية التي تؤدي أعراضاً جلدية، مثل الصدفية والذئبة الحمراء بمرض كرون.
  • العوامل الثانوية المتصلة بمرض كرون، مثل سوء التغذية والأدوية المستخدمة في العلاج، يمكن أن تؤدي أيضاً أعراضاً جلدية.

إذن كيف يمكن أن يتلاءم كل هذا معاً؟ مثل أمراض المناعة الذاتية الأخرى، ينطوي داء كرون على مهاجمة جهاز المناعة في الجسم للخلايا السليمة. وهذا ما يؤدي إلى الالتهاب المصاحب للحالة.

أظهرت الدراسات التي أجريت على الحيوانات أن خلية مناعية تسمى خلية Th17 مهمة في مرض كرون. ترتبط خلايا Th17 أيضًا بأمراض المناعة الذاتية الأخرى، بما في ذلك تلك التي يمكن أن تؤثر على الجلد. على هذا النحو، يمكن أن تكون هذه الخلايا صلة بين مرض كرون والعديد من الأعراض الجلدية المرتبطة به. تشير دراسات أخرى إلى وجود المزيد من عوامل المناعة المرتبطة بالمرض. ومع ذلك، هناك حاجة إلى مزيد من البحث لمعالجة الصلة بين مرض كرون والجلد.

العلاجات للآفات الجلدية المرتبطة بمرض كرون:

هناك مجموعة متعددة من العلاجات المحتملة للآفات الجلدية المتصلة بمرض كرون. يعتمد العلاج المحدد الذي تتلقاه على نوع الآفات الجلدية التي يعاني المريض منها.

في بعض الأحيان يمكن أن تساعد الأدوية في تخفيف أعراض الجلد. تتضمن بعض الأمثلة على الأدوية التي قد يصفها مقدم الرعاية الصحية ما يلي:

  • الكورتيكوستيرويدات، والتي يمكن أن تكون عن طريق الفم أو الحقن أو الموضعية.
  • الأدوية المثبطة للمناعة، مثل ميثوتريكسات أو آزاثيوبرين.
  • الأدوية المضادة للالتهابات، مثل سلفاسالازين.
  • الأدوية البيولوجية المضادة لعامل نخر الورم، مثل إنفليكسيماب أو أداليموماب.
  • المضادات الحيوية، والتي يمكن أن تساعد في النواسير أو الخراجات.

تشمل العلاجات المحتملة الأخرى:

  • التوقف عن العلاج البيولوجي المضاد لعامل نخر الورم إذا كان يسبب أعراضاً جلدية.
  • اقتراح مكملات الفيتامينات عندما يتسبب سوء التغذية في نقص الفيتامينات.
  • إجراء عملية جراحية لإزالة الناسور الشديد أو بضع الناسور.

في بعض الحالات، قد تنتج الأعراض الجلدية كجزء من اشتعال داء كرون. عند حدوث ذلك، يمكن أن تساعد إدارة النوبة أيضاً في تخفيف أعراض الجلد.

متى ترى الطبيب؟

إذا كان الشخص مصاباً بمرض كرون وظهرت لديه أعراض جلدية يعتقد أنها مرتبطة بحالته، عليه تحديد موعداً مع مقدم الرعاية الصحية الخاص به. قد يحتاج إلى أخذ خزعة لتحديد سبب الأعراض.

بشكل عام، من الجيد دائماً أن يرى الشخص مقدم الرعاية الصحية الخاص به إذا لاحظ أعراضاً جلدية كالتالي:

  • تغطي البثور الجلدية مساحة كبيرة.
  • سرعان ما تنتشر.
  • بثور مؤلمة.
  • لديه بثور أو تصريف السوائل.
  • تحدث مع الحمى.

الآفاق للآفات الجلدية المتصلة بمرض كرون:

يعاني العديد من الأشخاص المصابين بداء كرون من أعراض تؤثر على مناطق أخرى غير الجهاز الهضمي. واحدة من هذه المناطق هي الجلد.

هناك العديد من أنواع الآفات الجلدية المختلفة المرتبطة بمرض كرون. يمكن أن تحدث هذه بسبب:

  • الآثار المباشرة للمرض.
  • بعض عوامل المناعة المرتبطة بالمرض.
  • المضاعفات المصاحبة للمرض مثل سوء التغذية.

يمكن أن يرتكز العلاج على نوع الآفة. قد يشمل غالباً تناول دواء للمساعدة في تخفيف الأعراض. إذا كان الشخص مصاباً بمرض كرون ولاحظ أعراضاً جلدية تعتقد أنها قد تكون ذات صلة، عليه مراجعة مقدم الرعاية الصحية الخاص به.

السابق
الطفح الجلدية المرتبطة بالتهاب القولون التقرحي
التالي
عدم الثقة في النفس