امراض واضطرابات

مرض كرون هل هو معدي وأسبابه وأعراضه وكيفية تشخيصه

مرض كرون هل هو معدي وأسبابه وأعراضه وكيفية تشخيصه

ولأهمية هذا الموضوع لدى كثير من الناس فإننا يسرنا اليوم أن نقدم لكم من خلال موقعنا زيادة هذا المقال تحت عنوان مرض كرون هل هو معدي وأسبابه وأعراضه وكيفية تشخيصه ، وإليكم التفاصيل؛ فتابعونا.

مرض كرون هل هو معدي وأسبابه وأعراضه وكيفية تشخيصه

أعراض مرض كرون

  • تختلف الأعراض التي يُسببها مرض كرون باختلاف حالة المرض إذا كان قويًا وأعراضه حادة وإذا كان خفيفًا مازال في حالة نشاطه.
  • في حالة نشاط المرض تبدو أعراض كثيرة على المريض فيشعر بآلام قوية في بطنه وإسهال يظل لفترات طويلة وينتج عنه براز يحتوي بداخله على دم بجانب ارتفاع درجة حرارته.
  • أما إذا كان المرض حادًا تزداد حدة الأعراض أيضًا مثل ظهور التهابات في الجلد والكبد بالإضافة إلى التهاب في القناة الصفراوية وفي حالة الأطفال وتظهر على هيئة تأخر في نموهم.
  • إذا ازدادت آلام البطن وزاد الإسهال الذي لا يؤثر عليه أي نوع من أنواع الأدوية والحمى التي تستمر لمدة قد تزيد عن يومين وزاد فقدان الجسم للوزن بشكل كبير فيجب على المريض فورًا استشارة الطبيب المُختص.

الصور التي يكون عليها مرض كرون

  • يصيب كرون الإنسان بهيئات أربعة تختلف عن بعضها فمنها الالتهابية ومنها الانسدادين والمخفية بجانب وجود اتصال بين الأمعاء وعضو آخر في الجسم.
  • عندما يكون المرض على هيئة التهاب ينشأ عنه إسهال شديد مصحوبًا وحمى وانخفاض كبير في الوزن، أما الصورة الانسدادين يكون فيها المريض مُصاب بإمساك بالإضافة إلى شعوره بالغثيان وهناك صورة أخرى له تكون أعراضها مثل أعراض الناتجة عن الإصابة بالزائدة.
  • أما الصورة الأخيرة له تنشأ عند اتصال الأمعاء بأي عضو من الأعضاء الأخرى في تؤدى إلى حدوث أنيميا حادة في دم المصاب نتيجة إلى نزول كميات كبيرة من الدم في برازه.

أسباب مرض كرون

  • قد يحدث خلل في جهاز المناعة الخاص بجسم الإنسان ينشأ عنه مرض كرون أو قد ينتقل عن طريق الجينات الوراثية من أحد أفراد العائلة بالإضافة إلى الكائنات الدقيقة أو عوامل ناتجة عن البيئة التي يعيش بها.
  • كل هذه أسباب للإصابة بالمرض ولكن السبب الحقيقي والأساسي للإصابة بالكورن ليس معروفًا لدى العلماء حتى الآن.
  • تدخل البكتيريا إلى الأمعاء الخاصة بالجهاز الهضمي ولا يستطيع الجسم طردها بعد أن التصقت بالجدار الخاص بالأمعاء فبدلًا من أن يقوم جهاز مناعة الجسم بالهجوم على هذه البكتيريا يقوم بالهجوم على الخلايا التي توجد في الجهاز الهضمي مسببًا الآلام التي لا يمكن تحملها.
  • قد يحدث المرض للأفراد التي يوجد في عائلتهم أشخاص مُصابه بهذا المرض فالجينات الخاصة بالوراثة من أكثر الأمور المسببة للمرض.
  • تزداد نسبة الإصابة بالمرض عند الأشخاص الذين يتناولون البروتينات التي تُنتج من الحيوانات أو توجد في منتجات الألبان بكثرة.
  • هناك الكثير من الأدوية التي تؤدى إلى تفاقم مرض القرون مثل الأدوية الخاصة بالمضادات الحيوية والأدوية المضادة لالتهابات الجسم فهي لا تؤدى إلى الإصابة بالمرض ولكن تزداد من حدته.

عوامل الخطر ومضاعفات مرض كرون

  • هناك العديد من العوامل التي تؤدى إلى الإصابة بمرض الكرون بسهولة منها العمر فالشباب الذين لا يتعدون سن الثلاثين أكثر عرضة للإصابة به وخاصة الذين يقومون بالتدخين، إذا أُصيب المدخنين بالمرض فستزداد حدته قد تصل إلى إجراء عملية جراحية، بالإضافة إلى أنه قد يصيب الأشخاص ذات الخمسون والستون عامًا فيما فوق.
  • مكان المعيشة يعتبر إحدى أهم عوامل الخطورة الخاصة بالمرض فتزداد فرصة الإصابة عند الأشخاص الذين يقومون بتناول الدهون والأغذية التي تحتوي مواد مُحسنة.
  • في حالة عدم علاج المرض في أول الإصابة به فسيحدث الكثير من المضاعفات منها حدوث انسداد في الأمعاء نتيجة لزيادة سمك جدارها فقد يحتاج المريض لإزالة الجزء الذي حدث به الإصابة من الأمعاء، إضافة إلى حدوث القرح المفتوحة في المعدة أو جرح في فتحة الشرج وفي الجلد المحيط به.
  • قد تزداد الأمور صعوبة وتصل إلى حدوث أنواع مختلفة من السرطان مثل القولون أو في الجلد بالإضافة إلى سرطان في الغدد الليمفاوية، وقد يؤدى إلى فقر في الدم أيضًا وأمراض في المرارة والكلى.
  • بالإضافة إلى تأثيره على الكالسيوم وامتصاصه بالدم مُسببًا هشاشة في العظام والتهاب في مفاصل الجسم ونقص مرونته وعدم القدرة على تحريكها بجانب تأثيره على العمود الفقري والظهر أيضًا من أسفله وفى بعض من الحالات النادرة قد يؤثر على عيني المريض.

هل المرض معدي أم لا ؟

  • تعتبر بكتيريا Mycobacterium من أنواع البكتيريا التي تُسبب العديد من الأمراض المعدية ما عدا مرض القرون فهو مرض لا ينتقل بالعدوى على الرغم من كونه من الأمراض المُزمنة التي تسبب الكثير من الآلام والالتهابات في الجهاز الهضمي.
  • وذلك نتيجة تدمير خلاياه عن طريق الجهاز المناعي مُسببًا الكثير من التقرحات في أماكن مختلفة منه مثل المعدة والفم وآلام في عظام الجسم المختلفة ومفاصله والفقرات الخاصة بالعمود الفقري خاصة تلك التي توجد في أسفله.
  • على الرغم من أن مرض كرون ليس معدٍ ولكن له العديد من الأسباب المناعية والميكروبية والجينية التي تؤدى إلى الإصابة به.

تشخيص وعلاج مرض كرون

  • يُمكن تشخيص المرض عن طريق استخدام التحاليل الطبية وذلك بأخذ عينة دم من المريض بالإضافة إلى عينة براز ويتم فحصها جيدًا فإذا كان هناك فقر حاد في الدم بالإضافة إلى وجود كرات دم حمراء بنسبة كبيرة في البراز فإن هذا الشخص قد يكون مُصاب بمرض كرون.
  • استخدام مجال الأشعة وذلك عن طريق إجراء الأشعة السينية على جسم الإنسان المريض وخاصة جزء الأمعاء الدقيقة فإن كان هناك جزء في نهاية الأمعاء قد أصابه القرحة بالإضافة إلى وجود إصابات بها فإن هذا الشخص مصاب بالمرض.
  • هناك أنواع من الخلايا والتي تسمى بال Giant cell مميزه مرض القرون فعند أخذ عينة من المريض ووجدت به هذه الخلايا فهذا دليل على الإصابة.
  • العلاج الخاص بمرض القرون ليس معروفًا حتى الآن وجميع الأدوية التي يتم استخدامها ما هي إلا أدوية تحتوي على مواد مضادة للالتهاب تقلل من حدة الأعراض ولكنها لا تؤدى إلى شفاء المريض تمامًا أو أدوية تقوم بتثبيط نشاط الجهاز المناعي يقلل من مهاجمة الخلايا الخاصة بالجهاز الهضمي والأدوية الخاصة بقتل البكتيريا المسببة للالتهابات وهي المضادات الحيوية.
  • وهناك أدوية أخرى قد يُمكن استخدامها مثل مُسكنات الآلام والأدوية الخاصة بتقليل الإسهال وأدوية تحتوي على حديد المستخدم ليقوم بعلاج فقر الدم الناتج عن الإصابة بهذا المرض بالإضافة إلى الأدوية التي تحتوي على الكالسيوم وفيتامين D.
  • والتي تستخدم لعلاج هشاشة العظام وضعف العضلات، ومن الأدوية التي يُعطيها الطبيب للمريض حقن غنية بفيتامين B-12 لتعزيز نمو الجسم علاج التهاب الأعصاب.
  • ودائما ما ينصح الطبيب بالحفاظ على نظام غذائي محدد يُعطيه الطبيب للمريض عن طريق الوريد أو باستخدام الأنابيب التي تحتوي على المُكملات الغذائية باستمرار وإذا تطورت الأمور قد يجعل المريض في حاجة إلى عملية جراحية لإزالة جزء من الأمعاء الدقيقة.
  • والتي أصابته العدوى ويجب أن تكون العملية الجراحية مُتبعه بأدوية مُعينه يقوم بتحديدها الطبيب المُختص حتى لا تعود البكتيريا مرة أخرى ولا يُصاب المريض بمرض كرون مجددًا.

قدمنا لكم من خلال موقعنا هذا المقال عن مرض كرون هل هو معدي وأسبابه وأعراضه وكيفية تشخيصه ، نرجو أن نكون قد أفدناكم وأجبنا على كل أسئلتكم ونرحب بمزيد من الأسئلة والاستفسارات عبر موقعنا ونعدكم بالرد عليها في أقرب وقت إن شاء الله.

طبتم وطاب لقاؤنا بكم.

السابق
ورم الغدة النخامية وهرمون الحليب .. أسبابه واعراضه وكيفية علاجه
التالي
علاج وجع الراس الشديد وأسبابه والأعراض التي تظهر