الامومة والطفولة

معرفة نوع الجنين عن طريق البول وبيكربونات الصوديوم

معرفة نوع الجنين عن طريق البول وبيكربونات الصوديوم

معرفة نوع الجنين عن طريق البول وبيكربونات الصوديوم

تتميز هذه الطريقة بأنها غير مكلفة ويمكن إجرائها في المنزل، وتقوم على أساس إحضار كمية قليلة من بيكربونات الصوديوم أو ما يسمى بصودا الخبز في وعاء، ومن ثم إحضار حاوية أخرى لجمع البول بها، ويفضل أن يؤخذ صباحًا بعد الاستيقاظ حتى لاتؤثر عليه أي أطعمة أو مشروبات تم تناولها.

بعد ذلك يتم ارتداء قفازات لسكب البول مع خليط البيكربونات تدريجيًا، ويتم مراقبة الخليط لفترة من الوقت في حال حدث تفاعل بين المواد برغوة فيعني ذلك أن الجنين القادم سيكون صبيًا، أما في حال لم تحدث رغوة فيعني ذلك أن جنس الجنين هي أنثى.

حقيقة نجاح بيكربونات الصوديوم في تحديد الجنس

  • لايعتد بالتحليل كنتيجة علمية لتحديد جنس الجنين، وبالنسبة للرغاوي فإن بيكربونات الصوديوم من المعروف أنها تتفاعل مع بقية الأحماض، وبالتالي فإن تفاعلها مع البول يكون طبيعيًا في حال كان هناك حمض ف البول ومواد قاعدية ببيكربونات الصوديوم.
  • ففي حال تناول بعض الأطعمة الحامضية، أو كمية قليلة من السوائل تؤدي للشعور بالغثيان كل صباح أو أعراض الجفاف فيعني ذلك أن البول أصبح حامضيًا.
  • وقد يكون سبب حموضة البول هو الإصابة بالتهاب في المسالك البولية.
  • لذا فالنتائج في هذه الحالة تختلف بحسب يوم الاختبار وطبيعة الأكل والمشروبات التي تم تناولها مسبقًا، لذا فيمكن الاعتماد على هذا الاختبار كنتيجة أكيدة بنسبة 50% فقط وهو ما لايعتبر مؤشر دقيق.

تركيبات أخرى بالبول لتحديد نوع الجنين

  • خلط البول بالكلور في كأس بلاستيكي شفاف والانتظار لبضعة دقائق ثم مراقبة مايحصل للعينة، فإذا ظهرت رغوة كثيفة على السطح فيعني ذلك أن الجنين صبي، أنا إن لم تظهر كثيفة فيعني ذلك أن الجنين أنثى.
  • يمكن أيضًا خلط الملح مع البول في كأس شفاف والانتظار لمدة حوالي 4 دقائق، وفي حال ظهرت فقاعات وتغير باللون فيعني ذلك أن الجنين ذكر أما إذا اختفت الفقاعات ولم يتغير لون البول فيعني ذلك أن الجنين فتاة.
  • هناك أيضًا اختبار البول بالتوقع والذي يباع في الصيدليات، ولكن يشترط لنجاحه أن يكون قد مر على الحمل مدة 10 أسابيع بحد أدنى، وتقوم فكرته على عزل هرمون معين وتفاعله مع مخلوط كيميائي وفي حال لوحظ تغير اللون للأخضر فيعني ذلك أن الجنين ذكر أما إذا تحول إلى اللون البرتقالي فيدل ذلك على أن المولود أنثى، وتصل دقة هذا الاختبار إلى 80%.

الحليب لمعرفة نوع الجنين

  • يجب إحضار كأس ماء ومن ثم البدء في تمشيط الصدر بماء فاتر حتى تخرج بعض القطرات من الحليب ويتم وضعها في كأس نظيف آخر، بعد ذلك تضاف نقاط الحليب إلى الكوب المملوء بالماء.
  • في حال اختلط الحليب بالماء فيعني ذلك أن الجنين ستكون فتاة، أما إذا نزل الحليب عموديًا فيعني ذلك أن المولود سيكون ذكرًا.
  • ويشترط لنجاح هذه الطريقة أن تدخل المرأة الحامل إلى شهرها الخامس.

أنواع اختبارات تحديد جنس المولود الطبية

هناك مجموعة من الاختبارات الأخرى التي يمكن الاعتماد عليها لتحديد نوع الجنين، ولكنها لاتجرى فقط من أجل الفضول لمعرفة جنس الطفل، بل يجب أن يكون هناك سبب لإجرائها مثل التحقق من وجود تشوه بالجنين نوضحها بالتفصيل فيما يلي:

1- اختبار الكروموسومات

  • لمعرفة نوع الجنين قبل 9 أسابيع يمكن ذلك عن طريق اختبار الدم لتحليل الحمض النووي “دي إن إيه”، والذي يحدد بدقة نوع الجنين عن طريق الكروموسوم إذا كان Y فيعني ذكرًا أما إن كان غير ذلك فهي فتاة.
  • كما يحدد أيضًا ما إذا كان هناك تشوهات خلقية به.

2- الموجات فوق الصوتية

  • ويجرى هذا الاختبار في الأسبوع العشرين من الحمل، فيقوم الطبيب بفحص أجزاء جسم الطفل كاملة وبالتالي يرى الأعضاء التناسلية بوضوح والتي تحدد نوع الجنين بنسبة 99%.
  • وبالرغم من ذلك هناك حالات يصعب رؤية الجنين فيها وتحديد نوعه بسبب اختفاء أعضائه التناسلية نظرًا لوضعيته المختلفة داخل الرحم.

3- الاختبار الوراثي

  • ويمكن من خلاله تحديد نوع الجنين قبل إتمام الأسبوع العشرين، عن طريق فحصان جينيان هما فحص البزل السلي في الفترة ما بين 15 إلى 20 أسبوع، والزغابة المشيمية الذي يمكن من خلاله تحديد النوع في الفترة ما بين 10 إلى 13 أسبوع.

حالات لا يجب إجراء اختبارات تحديد جنس المولود بها

إن إجراء اختبارات تحديد نوعية الجنين قد تحمل على الجانب الآخر مخاطر كبيرة تهدد صحة المرأة وجنينها وقد تصل إلى الإجهاض، لذا يجب ألا يجرى الاختبار في الحالات التالية:

  • أن يكون عمر السيدة أكثر من 35 سنة.
  • أن يكون لديها خلفية عائلية من الأمراض أو الاضطرابات الوراثية.
  • أن تكون الحامل قد أجرت فحص الحمض النووي “دي إن إيه” وحصلت من خلاله على نتائج حول الجنين.

العلامات الدالة على نوع الجنين

  • إذا شعرت الأم بحركة مبكرة للجنين في الأسبوع السادس عشر يعني ذلك أن المولود جنسه ذكر.
  • ولكن إن شعرت الأم بحركة قوية في الأسبوع العشرين فيعني ذلك احتمالية كبيرة أن تكون المولود أنثى.
  • وفي حال كانت بطن الأم الحامل منخفضة نحو الأسفل فالجنين نوعه ذكر، أما إن كانت مرتفعة لأعلى فهي فتاة.
  • أما إن كانت المرأة تميل إلى الحلوى فيعني ذلك أنها حامل بأنثى، وإذا كانت رغباتها نحو الموالح فهذه إشارة إلى وضعها لذكر.
  • إن شعرت الأم بالغثيان الشديد في فترات الصباح فيعني ذلك حملها بأنثى، أما إن كانت لاتشعر بغثيان قوي في الصباح فيدل ذلك على إنجابها جنين ذكر.
  • يكون الجنين ذكر أيضًا إن كانت المرأة الحامل تبدو أكثر جمالًا، وشعرها لامه وحيوي، كما أن شعر قدميها ينمو بسرعة كبيرة، بالإضافة إلى ملاحظة برودة القدمين، وأن يكون لون البول أصفر قاقع.
  • لكن في حال كان الجنين أنثى فيلاحظ أن الثدي الأيمن أصبح أصغر من الأيسر، وعدم فوحان رائحة الثوم من الأم في حال تناولها له، بالإضافة إلى أن بشرتها تصبح أكثر نعومة، ويصبح لون البول باهت وشعرها خفيف.
  • كما أن زيادة الوزن وتركز الدهون في المؤخرة والفخذين دليل على أن المولود سيكون فتاة، مع ملاحظة أن العصبية والمزاج السيء طوال الوقت دليل على أن جنس الجنين أنثى.
  • الشعور المستمر بالصداع يعني أن الجنين ذكر، كما أنه في حال إجراء فحص لدى الطبيب وملاحظة أن معدل نبض الجنين أقل من 140 نبضة لكل دقيقة، فيعني ذلك أن المولود صبي، والدليل أيضًا على جنسه بأنه ولد هو الإفراط الشديد من الأم في تناول الأطعمة التي تحتوي على اللحوم والمواد البروتينية.

وبذلك نكون قد أنهينا موضوعنا عن الطرق المختلفة لتحديد جنس المولود، وكيفية معرفة نوع الجنين عن طريق البول وبيكربونات الصوديوم وبعض العلامات التي تظهر على الأم أثناء الحمل لتحدد نوع الجنين.

السابق
أعراض التهاب الرئة البكتيري وطرق علاجه
التالي
حبوب الكالسيوم تزيد الوزن واهم فوائد الكالسيوم واعراضه