امراض واضطرابات

نزول دم بعد العلاقة الزوجية بعد الدورة أسبابه، والحالات التي تستدعي استشارة الطبيب

نزول دم بعد العلاقة الزوجية بعد الدورة أسبابه، والحالات التي تستدعي استشارة الطبيب

نزول دم بعد العلاقة الزوجية بعد الدورة ينتج عن بعض الأسباب المختلفة، ولا تنحصر على فئة عمرية معينة وإنما تحدث لجميع النساء في جميع الفئات العمرية.

لذا نستعرض لكم أساب نزول دم بعد العلاقة الزوجية بعد الدورة من خلال موقعنا

نزول دم بعد العلاقة الزوجية بعد الدورة

نزول دم بعد العلاقة الزوجية بعد الدورة

تتعرض الكثير من النساء لحدوث تلك الظاهرة التي تعرف طبيًا باسم نزيف ما بعد الزواج فيتحيرن هل هذا أمرًا طبيعيُا أم ينبغي عليهن زيارة الطبيب، أحيانُا يكون طبيعيًا إلا أنه على النقيض قد يشير إلى وجود مشاكل أكبر.

أسباب نزول دم بعد العلاقة الزوجية بعد الدورة

يرجع أمر حدوث نزول دم بعد العلاقة الزوجية بعد الدورة إلى عدة أسباب، عادةً ما يكون المصدر من عنق الرحم، إلا أن هناك بعض الأسباب الأخرى مثل:

  • ضمور المهبل أو الجفاف.
  • الأورام الحميد في عنق الرحم.
  • الآفات.
  • هبوط الرحم.

ضمور المهبل أو الجفاف

قد يتعرض المهبل للضمور بسبب نقص هرمون الأستروجين، وغالبًا ما يحدث هذا النقص بعد انقطاع الطمث، فعندما يكون الجفاف شديدًا في المهبل قد يسبب احتكاك الجماع نزيفًا.

هناك بعض الطرق التي يتم الاستعانة بها حتى تقلل من أثر الاحتكاك الذي يؤدي إلى حدوث نزيف، مثل استخدام المزلقات الجنسية أثناء ممارسة الجماع، كما أنه إذا كان هرمون الأستروجين هو المشكلة فقد يوصي الطبيب بالعلاج عن طريق الهرمونات البديلة في شكل أقراص..

عنق الرحم ونزول الدم

قد يحدث الالتهاب في عنق الرحم مسببًا نزيف أو تغيير في الإفرازات المهبلية لعدة أسباب متمثلة في:

  • الأمراض التي تنقل جنسيًا مثل الكلاميديا.
  • التهاب المهبل البكتيري أو عدم التوازن البكتيري الذي يحدث بشكل طبيعي في المهبل.
  • داء المشعرات.
  • العدوى المنقولة بالاتصال الجنسي من الطفيليات.

كما أن علاجه لا يمثل صعوبة فيمكن أن يعالج عن طريق المضادات الحيوية التي يقوم الطبيب بوصفها.

الأورام الحميدة في عنق الرحم ونزول الدم

قد يحدث النزيف بسبب نمو في فتحة عنق الرحم والتي تنتج أحيانًا عن التهاب مزمن أو تغيرات هرمونية.

هذه المشكلة قد تتسبب في نزول الدم بعد الجماع فتسبب قلقًا لا يستدعي حدوثه، ويكون النزيف في غير ميعاد الدورة الشهرية، لكن هذا الأمر ليس خطيرًا ويُعالج بالتوجه المباشر إلا الطبيب وفعل اللازم.

هبوط الرحم ونزول الدم

قد يحدث النزيف بسبب هبوط الرحم عن موضعه الطبيعي، وفي تلك الحالات معظم الأطباء يوصون بفقدان الوزن أو القيام بعمل تمارين كيجل حتى تتم تقوية العضلات الخاصة بتلك المنطقة.

كما أن في الحالات الأكثر شدة يمكن أن يقوم الطبيب بإدخال حلقة دعم الأنسجة أو قد يستدعي إجراء عملية جراحية للقيام بإصلاحها.

الآفات ونزول الدم

هناك آفات موجودة في عنق الرحم لكنها غالبًا ما تكون حميدة، وقد تتسبب في نزول دم بعد عملية الجماع، وتلك الآفات لا يوجد خطورة شديدة منها إذ يمكن للطبيب أن يقوم بإزالة تلك الآفات عن طريق الليزر أو عن طريق عملية التجميد.

أسباب أخرى لنزول الدم بعد الجماع

كل ما تم قوله في السابق قد يسبب حدوث نزول دم بعد عملية الجماع لكن هناك بعض الأسباب الأخرى التي تسبب نزول الدم عند المرأة بعد الجماع تتمثل في:

  • سرطان الرحم أو سرطان عنق الرحم أو المهبل.
  • القروح التناسلية التي تسببها القوباء أو حالة أخرى.
  • النزيف الطبيعي للرحم إذا كانت قد بدأت الدورة الشهرية أو انتهت منذ فترة قصيرة.

متلازمة الجهاز البولي التناسلي ونزول دم

ينتشر ذلك الأمر بشكل خاص بين النساء عند وصولهن إلى مرحلة انقطاع الطمث، أو النساء الذين خضعن لعملية استئصال المبايض فتسبب في نزول الدم بعد العلاقة الزوجية.

يحدث ذلك لأنه بعد تقدم العمر وتوقف الدورة الشهرية يقوم الجسم بشكل تلقائي بالتقليل من افرازه لهرمون الاستروجين وهذا الهرمون هو المسئول بشكل رئيسي عن تنظيم الجهاز التناسلي فينزل الدم.

تمزق المهبل ونزول دم

قد ينزل الدم من المرأة بسبب تمزق المهبل نتيجة الجماع الشديد، كما أن احتمالية حدوث هذا الأمر تزداد خاصةً عند جفاف المهبل، ولذلك يجب الاهتمام بأمر الترطيب واستخدام المزلقات الجنسية.

حالات نزول الدم التي تحتم استشارة الطبيب

يتساءل الكثير من الناس ما إذا كان أمر نزول الدم في ذلك الوقت بعد الجماع أمرًا طبيعيًا أم يستدعي الذهاب إلى الطبيب، يجب استشارة الطبيب في حين ترافق الأمر مع الأعراض التالية:

  • حكة وحرقة في المهبل.
  • الشعور بالحرقة عند التبول.
  • الشعور بالألم خلال الجماع.
  • نزيف شديد.
  • الشعور بالألم أسفل منطقة الظهر.
  • الغثيان والقيء.
  • وجود افرازات مهبلية غير طبيعية.

علاقة الوزن بنزول الدم بعد العلاقة الزوجية

السمنة المفرطة هي أحد أهم أسباب نزول دم بعد حدوث العلاقة الزوجية، حيث أنها تؤدي إلى ضعف التبويض وتأخر الحمل أيضًا، لذلك يجب الحرص على إنقاص الوزن في حال زيادته لتجنب تلك المخاطر.

علاقة الأطعمة والمشروبات بنزول الدم بعد العلاقة الزوجية

هناك بعض الأطعمة والمشروبات التي تعزز المناعة، وتساعد في تقليل الوزن وبالتالي تقلل من حدوث نزول دم بعد العلاقة الزوجية، من أمثلة تلك الأطعمة والمشروبات:

  • الفواكه والخضراوات.
  • حليب الصويا.
  • أعشاب البردقوش والمرمية والقرفة.

وذلك لأن تلك الأطعمة والمشروبات لها بعض الخصائص الهرمونية التي تساعد المبايض في تنظيم الدورة الشهرية وعدم نزول الدم بعد الجماع.

هكذا نكون قد تعرفنا على أسباب نزول دم بعد العلاقة الزوجية بعد الدورة، وكيف تتجنبيها، ومتى تستدعي الذهاب إلى الطبيب.

السابق
شروط دعم سكني وخطوات التقديم في سكني
التالي
الشؤون الاجتماعية استعلام الافراد والفئات المستهدفة