امراض واضطرابات

هل الحكة من أعراض البهاق؟ وأسبابه وأنواعه وكيف يبدأ؟ وطرق علاجه المتاحة والمستقبلية

هل الحكة من أعراض البهاق؟ وأسبابه وأنواعه وكيف يبدأ؟ وطرق علاجه المتاحة والمستقبلية

ما هو البهاق؟

  • هو مرض جلدي يتسبب في فقدان لون البشرة أو لون الجسم كله، حيث تظهر بقع ذات لون أبيض، وعلينا أن نعلم أن هناك تفاوت في لون بشرة الناس وفي ألوان الشعر، وهذا يرجع إلى صبغة الميلانين التي تحدد الخصائص الشكلية للإنسان.
  • يحدث البهاق بسبب خلل في إفراز هذه الصبغة، يحدث الخلل بسبب موت الخلايا التي تفرز الميلانين، أو توقفها عن العمل.
  • يحدث البهاق في أماكن متفرقة في الجسد، البعض يحدث لهم البهاق في الوجه أو اليد وآخرين يحدث في كل جزء في الجسم حتى في الجزء الداخلي من الفم.
  • مرض البهاق قد يزداد مع الوقت، البهاق لا يعد من الأمراض المعدية ولا ينتقل من المريض بالبهاق إلى الشخص الغير مريض، كما أنه لا يسبب الموت.

كيف يبدأ البهاق؟

  • يبدأ البهاق بظهور بقع باهتة اللون على البشرة، ومع مرور الوقت تزداد هذه البقع وتكبر وتظهر في أماكن جديدة، ويكون منتصف البقعة ذو لون أبيض تمامًا.
  • أما إذا وجدت البقعة في الجلد فوق الأوعية الدموية، يكون منتصف البقعة ذو لون وردي، والبهاق يظهر بشكل غير منتظم في البشرة، والاطراف تكون باهتة أو ذات لون بني او احمر شديد الالتهاب.
  • قد يظهر البهاق في بقعة صغيرة ثم تختفي، ويزداد البهاق مع التعرض لأشعة الشمس، من المناطق المشهور إصابتها القدمين، والوجه، واليدين.

أنواع البهاق

مرض البهاق له نوعين، وهم:

  • البهاق غير القطعى الذي يظهر على جانبى الجسم فى الأماكن المعرضة للشمس مثل الوجه واليدين، قد يظهر البهاق بين أصابع اليدين أو أصابع القدم أو حول الأغشية المخاطية والشفاه، البهاق القطعي البؤري يكون عبارة عن بقع بيضاء مبعثرة تحدث في الأغلب للأطفال.
  • البهاق المقطعي ينتشر بسرعة أكبر ولكن حدوثه أقل شيوعا.

أسباب البهاق

يحدث البهاق بسبب خلل في الخلايا الصباغية أو بسبب توقف في إنتاج الميلانين، لأن هذه الصبغة هي التي تعطي البشرة اللون الطبيعي.

قد يحدث هذا بسبب اضطراب الجهاز المناعي، أو بسبب عوامل وراثية  أو يحدث الخلل في الصبغة بسبب حروق الشمس أو التعرض للمواد الكيميائية بكثرة.

هل الحكة من أعراض البهاق؟

في الوضع الطبيعي البهاق لا يسبب جفافًا أو ألمًا أو حكة أو تهيجًا في الجلد.

البهاق تغير في لون الجلد فقط بدون حكة أو أثار آخرى، وفي بعض الأحيان قد تظهر الحكة المعممة والبهاق معًا وهذا بسبب وجود السكري.

أعراض البهاق

هنا نعرض أعراض البهاق بعد نفي إجابة سؤال هل الحكة من أعراض البهاق؟، الأعراض هي:

  • ظهور بقع فاتحة اللون تميل للأبيض.
  • ظهور بقع في محجر العين، في الركب.
  • يزيد البهاق مع التقدم في العمر.
  • هالة فاتحة اللون حول شامة الجسم.

علاج البهاق

علاج البهاق يكون في الأغلب علاج تجميلي، وفيما يلي نشرح كل أنواع العلاجات لمرض البهاق:

1_ عقاقير لعلاج البهاق

  • يمكن استعمال بعض المراهم الكورتيزونية الضعيفة، أو البدائل الحديثة للكورتيزون مثل التاكروليموس والبيماكروليماس، ولكن تحت إشراف طبي.
  • العلاج بالإشعاع بواسطة الأشعة فوق البنفسجية ذات الموجة المتوسطة، والعلاج قد يتسبب في عودة اللون الاصلي لما يقارب الـ 75% من المناطق المصابة.
  • تم مؤخرًا تطوير علاج للبهاق، حيث يتم استخدام الستيرويدات و إشعاع.
  • يمكن استخدام بعض العقاقير مع العلاج بالضوء، مثل وضع كْريم الكورتيكوستيرويد على الجلد المصاب ولكن هذا يصح في المراحل المبكرة فقط.
  • ومن الممكن استخدام حبوب أو حقن الكورتيكوستيرويد لمن تتطور حالتهم، يمكن الاستعانة بمراهم مثبطات الكالسيوم يورين خاصةً في الوجه والرقبة.

2_ العلاج الضوئي لمرض البهاق

  • ظهر العلاج الضوئي لمرض البهاق، واهتم به الكثيرين من حيث أنه كان سببب في تحسن الكثير من الحالات بعد التجربة.
  • العلاج الضوئي يكون عن طريق الأشعة فوق البنفسجية ضيقة النطاق، هذه الأشعة لا تعالج البهاق بشكل كامل، ولكنها السبب في بطء تطور البهاق النشط.
  • يمكن دمج العلاج الضوئي لمرض البهاق مع علاجات أخرى ليكون أكثر فاعلية، حيث أنه له نتائج ملحوظة عند استخدامه مع الكورتيكوستيرويدات أو مثبطات الكالسينيورين.
  • يتم العلاج الضوئي على مراحل وعلى فترات، وغالبًا مرتين إلى ثلاث مرات في الأسبوع، يستغرق الأمر من شهر إلى ثلاثة أشهر ثم يبدأ حدوث تغيير ملحوظ على لون الجلد.
  • هناك تحذير من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية بشأن المخاطر المحتملة للإصابة بسرطان الجلد بسبب الإفراط في تناول مثبطات الكالسينيورين.
  • لذلك لابد من التحدث مع الطبيب المعالج قبل تناول أي عقاقير طبية، لمعرفة مخاطر استخدام هذه الأدوية مع العلاج الضوئي.
  • يوجد علاج ضوئي يمكن أن يتم في المنزل للأشخاص الذين لا يستطيعون الذهاب إلى عيادة الطبيب، يتم العلاج في المنزل من خلال أجهزة صغيرة الحجم محمولة أو يدوية تعالج المريض بالأشعة فوق البنفسجية B الضيقة.
  • لكن لابد من التحدث مع الطبيب لأنه هو الذي يستطيع تحديد الخيار الأفضل للعلاج.
  • قد يسبب للعلاج بالأشعة فوق البنفسجية B الضيقة النطاق الاحمرار أو الحكة والحرقان، وهنا يمكننا أن نعرض سؤال المقال مرة أخرى، هل الحكة من اعراض البهاق؟، هي ليست من أعراضه ولكنها من اعراض علاج البهاق بالاشعة الضوئية.

2_ العلاج التوليفي لمرض البهاق

  • يتم علاج مرض البهاق باستخدام السورالين مع العلاج الضوئي، حيث أن العلاج توليفة تجمع بين مادة نباتية الاشتقاق وهي السورالين، مع العلاج الضوئي الكيميائي.
  • يتم استخدام هذه الطريقة الضوئية لإعادة اللون الطبيعي للجلد، يتم تناول السورالين عن طريق الفم أو بوضعه على الجلد، ثم التعرض للأشعة فوق البنفسجية.
  • هذه الطريقة لم تثبت النجاح في الكثير من الحالات كما تسبب آثار جانبية سيئة، لذلك تم استبدالها بعلاج الأشعة فوق البنفسجية UVB الضيقة النطاق.
  • يتم بالعلاج الضوئي إزالة اللون المتبقي إذا كان البهاق منتشرًا، ثم يتم عمل بعض الجلسات الضوئية المناطق غير المصابة من الجلد لتوحيد اللون وتفتيح الجلد تدريجيًا مما يجعل البهاق غير ظاهر.

3_ علاج البهاق بالجراحة

  • في حالة لم ينجح العلاج بالضوء أو العلاج بالعقاقير والأدوية، يكون العلاج الجراحي حل للمرضى المرشحين للجراحة أو المؤهلين لذلك، حيث ان بعض المرضى لا يمكن أن يتعرضون للجراحة بسبب مشاكل صحية اخرى او لاسباب نفسية.
  • عن طريق بعض عمليات الجراحة يمكن لمريض البهاق ان يستعيد اللون الاصلي للبشرة او بمعنى آخر يمكن أن يتم توحيد لون البشرة بأكثر من طريقة، الطريقة الأولى هي استعادة لون البشرة من خلال تطعيم الجلد.
  • حيث ينقل الطبيب أجزاء صغيرة من الجلد الصح المصطبغ إلى المناطق التي فقدت الصبغة، هذه الطريقة مجدية فقط اذا كان البهاق على شكل بقع صغيرة.
  • هناك بعض المخاطر المحتملة من هذا الإجراء وهو حدوث التهاب وتندب أو قد يحدث فشل في استعادة اللون.
  • الطريقة التالية هي أن يتم العلاج عن طريق تطعيم البثور، حيث يتم تكوين بثور على الجلد المصطبغ عن طريق الشفط ثم زرع الجزء العلوي من البثور في الجلد الذي تغير لونه.
  • هناك الكثير من المخاطر المحتملة من هذه الطريقة بسبب تطعيم البثور، مثل حدوث تندب وتكوين مظهر الحصى وقد يحفز تلف الجلد بعد الشفط مرض البهاق وتظهر بقع أخرى.
  • هناك طريقة علاج أخرى بالجراحة لمرضى البهاق المنتشر أو الظاهر في أماكن متفرقة، وهي زرع المعلق الخلوي، حيث يتم وضع بعض الأنسجة من الجلد محلول ثم يزرع في المنطقة المصابة، ولكن هذا قد يسبب ألم وحكة وتشوه في الجلد.

العلاجات المستقبلية المحتملة لمرض البهاق

تتضمن العلاجات المستقبلية المحتملة لمرض البهاق التي تم تطويرها كما يلي:

  • يتم تطوير دواء لتحفيز الخلايا المنتجة للون أو كما يقال عنها الخلايا الصباغية، العلاج يطلق عليه اسم أفاميلانوتيد ويزرع تحت الجلد ليدعم نمو الخلايا الصباغية.
  • كما يتم تناول دواء يساعد على السيطرة على الخلايا الميلانية وهو دواء البروستاغلاندين E2 الذي أثبتت الدراسات الى الان انه قادر على استعادة لون الجلد الطبيعي لدى الأشخاص المصابين بالبهاق، وهو علاج موضعي مثل الجل.
  • من أهم طرق العلاج الحديث هو تأهيل المريض لتقبل ذاته، حيث إن الشرط الأساسي لنجاح طرق العلاج المختلفة هي إرضاء المريض وتهيئة نفسيته لتقبل علاج البهاق.
  • لابد أن يتم العلاج النفسي للمريض من خلال الأشخاص المحيطين، كما لابد أن يتم ذلك من خلال الطبيب المسؤول حيث يتم توضيح سير المرض وشرح توقعات الحالة التجميلية مع عرض إمكانيات علاج البهاق المختلفة.

مضاعفات الإصابة بالبهاق

يتعرض بعض المصابين بمضاعفات ناتجة عن تطور مرض البهاق، المضاعفات ليست خطيرة ولا تسبب الموت، ومنها :

  • حدوث بعض الأضرار النفسية والإجتماعية .
  • التعرض لحروق الشمس.
  • احتمال ضعيف للإصابة بسرطان الجلد.
  • مشاكل في العين، مثل التهاب القزحية.

هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا عن هل الحكة من أعراض البهاق؟، حيث عرضنا لكم أعراض البهاق وأسبابه، كما عرضنا بالتفصيل ما هو البهاق وكيفية علاجه بالعقاقير أو العلاج الضوئي أو عن طريق الجراحة، وعرضنا في نهاية مقالنا مضاعفات الإصابة بالبهاق.

السابق
هل يتأثر الغشاء بتوجيه الماء إليه وما العلامات؟
التالي
هل هرمون الحليب يمنع الحمل وأسباب ارتفاعه وأعراضه