الصحة النفسية

هل الغدة الدرقية تسبب النحافة

هل الغدة الدرقية تسبب النحافة

هل أمراض الغدة الدرقية تسبب النحافة؟

بالطبع تسبب أمراض الغدة الدرقية النحافة أو السمنة، فتتعلق معظم أمراض الغدة الدرقية بكمية الهرمون الذي تفرزه، وفي حال كانت الغدة تُفرز الهرمونات بكميات أكثر مما يجب فإن الحالة تُسمى فرط نشاط الغدة الدرقية، وفي حال كانت الغدة نشطة بشكل مفرط، فإنها ستنتج الكثير من هرمون التيروكسين، بكمية تفوق حاجة الجسم اللازمة للأداء بوظائفه، والتيروكسين هو الهرومون المسؤول عن عمليات الهدم والبناء، لذا من الممكن أن يؤدي فرط نشاطها إلى تسريع عمليات التمثيل الغذائي في الجسم، والمتمثلة بعمليات الهضم والامتصاص والحرق، مما يُسبب النحافة ويؤدي إلى فقدان الوزن غير المقصود، كما يؤدي فرط نشاط الغدة الدرقية إلى زيادة سرعة ضربات القلب أو عدم انتظامها.

يمكن علاج كسل الغدة الدرقية أو فرط نشاطها بالعديد من العلاجات حسب حالة المريض، فتوجد العديد من عاللاجات لفرط نشاط الغدة الدرقية، فيستخدم الأطباء الأدوية المضادة للغدة الدرقية أو اليود المشع، لتثبيط نشاطها وإبطاء إنتاج هرموناتها، ويتضمن علاج فرط نشاط الغدة الدرقية أحيانًا عمليات جراحية لإزالة أجزاء منها، أو استئصالها بالكامل، وعلى الرغم من أن فرط نشاط الغدة الدرقية يمكن أن يكون خطيرًا إذا تجاهلته، إلا أنه لا يعدّ مرضًا خطيرًا في حال تمت متابعته، فمعظم المرضى يستجيبون جيدًا للعلاج بمجرد تشخيصهم بفرط نشاط الغدة الدرقية وتلقي العلاج المناسب لهم.

هل أدوية الغدة الدرقية تقلل الوزن أو ترفعه؟

علاج فرط نشاط الغدة الدرقية، يُعدّل من كميات هرمون التيروكسين وبالتالي يعالج فقدان الوزن الزائد، أمّا خمول الغدة الدرقية، فهو الذي يرتبط بزيادة الوزن، ولكن خلافًا للاعتقاد الشائع، لا يرتبط العلاج الفعال باستخدام ليفوثيروكسين (LT4) -المسؤول عن استعادة مستويات هرمون الغدة الدرقية الطبيعية- بفقدان الوزن سريريًا لدى معظم الأشخاص، وهذا ما أشارت إليه الدراسة التي أُجريَت على يد باحثين من المركز الطبي بجامعة بوسطن في أكتوبر 2013، وتبيّن أن حوالي نصف المرضى فقدوا الوزن لمدة تصل إلى 24 شهرًا بعد بدء العلاج بـ LT4، أمّا متوسط ​​فقدان الوزن فقد بلغ 4 إلى 5 كيلوجرامات كحد أعلى وهو فقدان بسيط وطبيعي.

نظرًا لأن السمنة وقصور الغدة الدرقية شائعان جدًا ومرتبطان ببعضهما البعض، فهناك العديد من المرضى الذين يعانون من كلا الحالتين، وغالبًا ما يفترض هؤلاء المرضى أن قصور الغدة الدرقية يسبب السمنة على الرغم من أن هذا قد لا يكون صحيحًا، فالعديد من الدراسات، كالدراسة السابقة الخاصة بجامعة بوسطن مثلًا، تُظهر أن حوالي نصف مرضى الغدة الدرقية فقط يفقدون الوزن بعد العلاج الناجح لقصور الغدة الدرقية.

فإذا كنت مصابًا بقصور الغدة الدرقية وكنت تأخذ العلاج فمن المُحتمل أن يكون 10% فقط من إجمالي زيادة الوزن لديك سبب الماء والملح اللذين يحتفظ جسمك بهما بسبب قصور الغدة الدرقية، وإذا كانت زيادة الوزن هي العارض الوحيد الذي لاحظته بعد علاجك وإعادة مستوى هرمون الغدة الدرقية إلى مستواه الطبيعي فمن غير المحتمل أن يكون قصور الغدة الدرقية هو السبب المباشر في زيادة الوزن هذه، فلاحظ الأطباء أن الأشخاص المصابون بقصور الغدة الدرقية يكسبون قدرًا بسيطًا من الوزن قبل تشخيصهم، وقد يعانون من الإرهاق الأمر الذي يؤثر على حصولهم على الطاقة اللازمة لتناول الطعام وممارسة الرياضة بانتظام، ولكن لا تقلق توجد بعض الطرق التي تساعد في تنظيم وزنك والحفاظ عليه مثاليًا إذا كنت مصابًا بأمراض الغدر الدرقية.

علاج نشاط الغدة الدرقية ونحافة الجسم

هناك العديد من الخيارات العلاجية لفرط نشاط الغدة الدرقية، اعتمادًا على سبب فرط نشاط الغدة الدرقية لديك، فقد تكون بعض الخيارات أفضل لك على المدى الطويل من غيرها، ومن الممكن أن تشمل خيارات علاج فرط نشاط الغدة الدرقية على ما يلي:

  • الأدوية المضادة للغدة الدرقية: تمنع هذه الأدوية قدرة الغدة الدرقية على إنتاج الهرمونات، فتوفر تحكمًا سريعًا فيها.
  • اليود المشع: يؤخذ اليود المشع عن طريق الفم وتمتصه خلايا الغدة الدرقية مفرطة النشاط، فيتسبب اليود المشع في إتلاف هذه الخلايا، ويؤدي إلى تقلص الغدة الدرقية وانخفاض مستويات الهرمون فيها على مدى بضعة أسابيع، عادة ما يؤدي هذا إلى تدمير دائم للغدة الدرقية، مما يُعالج فرط نشاطها، ويتعين على المرضى الذين يتلقون هذا العلاج تناول أدوية هرمون الغدة الدرقية لبقية حياتهم للحفاظ على مستويات الهرمون الطبيعية.
  • الجراحة: قد يزيل الطبيب الغدة الدرقية من خلال الجراحة واستئصالها تمامًا، سيؤدي ذلك إلى تصحيح فرط نشاطها، إلّا أنه في نفس الوقت قد يؤدي إلى خمول الغدة الدرقية، لذا يجب على المرضى الذين خضعوا لعملية استئصال الغدة، تناول مكملات الغدة الدرقية للحفاظ على مستويات الهرمون الطبيعية.
  • حاصرات بيتا: تمنع أدوية حاصرات بيتا عمل هرمونات الغدة الدرقية في الجسم، ومع أنها لا تغير كمية الهرمونات في دمك، لكنها تساعد في السيطرة على أعراض فرط نشاط الغدة الدرقية كسرعة ضربات القلب والعصبية، ولا يُستخدم هذا العلاج بمفرده وعادة ما يتم إقرانه بخيار آخر لعلاج فرط نشاط الغدة الدرقية على المدى الطويل.

كم من الوقت يستغرق علاج فرط نشاط الغدة الدرقية؟

يمكن أن يتغير مقدار الوقت الذي يستغرقه علاج فرط نشاط الغدة الدرقية اعتمادًا على الحالة، فإذا كان الطبيب يعالج حالتك بالأدوية المضادة للغدة الدرقية (ميثيمازول أو بروبيل ثيوراسيل)، فيجب أن تنخفض مستويات الهرمون لديك إلى مستوى يمكن التحكم فيه في غضون 6 إلى 12 أسبوعًا، وقد يقرر الطبيب إعطائك جرعات عالية من قطرات اليود غير المشعة) والتي من شأنها تقليل مستويات الغدة الدرقية في 7 إلى 10 أيام، ومع ذلك، هذا حل قصير المدى وستحتاج على الأرجح إلى حل دائم مثل الجراحة.

قد يُهِمَُكَ: نصائح للحفاظ على وزن سليم لمرضى الغدة

فيما يلي مجموعة من النصائح التي تساعد مرضى الغدة الدرقية في الحفاظ على أوزانهم:

  • اقطع الكربوهيدرات والسكريات البسيطة: اتبع نظام غذائي معتدل إلى منخفض الكربوهيدرات يركز على الكربوهيدرات المعقدة مثل، الخضار والبقوليات النشوية، وقلل من السكريات البسيطة الموجودة في الحلوى والصودا.
  • تناول المزيد من الأطعمة المضادة للالتهابات: إن الأطعمة المضادة للالتهابات يمكن أن تساعد في تخفيف آلام المفاصل والاكتئاب، فالنظام الغذائي المضاد للالتهابات يساعد في تهدئة جهاز المناعة والالتهابات المفرطة، ويزيد من العناصر الغذائية الأساسية اللازمة لوظيفة الغدة الدرقية الصحية، بما في ذلك المغنيسيوم، وفيتامين ب، والزنك، والسيلينيوم، والحديد، وفيتامين ج، وتشمل هذه الأطعمة الخضار الورقية، والطماطم، والأسماك الدهنية، والمكسرات، والفواكه، وزيت الزيتون.
  • التزم بوجبات صغيرة ومتكررة: يؤدي قصور الغدة الدرقية إلى إبطاء وظيفة الجهاز الهضمي، وتناول وجبات صغيرة ومتكررة يدعم توازن السكر في الدم.
  • احتفظ بمفكرة طعام: إن مدخولك اليومي من السعرات الحرارية يمكن أن يرتفع بسرعة كبيرة ما لم تسجل كل ما تأكله وتشربه، فمفكرة الطعام تُساعد في ضمان أنك تتناول نظامًا غذائيًا متوازنًا.
  • حرك جسمك ومارس التمارين الرياضية: إن التمرين مكمل مهم لنظام غذائي صحي من أجل المساعدة في حرق السعرات الحرارية، وإصلاح خلل إفراز الهرمونات في الغدة.
  • تناول أدوية الغدة الدرقية حسب التوجيهات: إن هرمون الغدة الدرقية يجب أن يؤخذ على معدة فارغة في الصباح مع الكثير من الماء، فلا تتناوله مع أي أدوية أخرى وانتظر 30 إلى 60 دقيقة على الأقل قبل تناول وجبة الإفطار، أمّا إذا كان مستوى الغدة الدرقية لديك ليس في المستوى الطبيعي عند تناول الدواء بشكل صحيح، فقد يؤثر ذلك على قدرتك على إنقاص الوزن، ولكن مهما كان وضعك الصحي لا تنسى استشارة طبيبك المختص ليعدّل لك العلاج بما يتناسب مع حالتك.
  • كبح التوتر: حاول أن تقلل من مستويات التوتر لديك؛ لأنها تؤدي إلى خيارات طعام سيئة وإلى الشعور بالتعب والاكتئاب، فعندما تشعر بالتوتر يفرز جسمك هرمون الكورتيزول الذي قد يتداخل مع إنتاج هرمون الغدة الدرقية.
  • احصل على قسط كافٍ من النوم: النوم مهم جدًا ويؤدي إلى فوائد صحية عديدة لأن في ساعات نومك يُصلح جسدك نفسه، كما أن النوم الجيد ضروري لفقدان الوزن الزائد والصحة عمومًا.
  • مكملات اليود: لا تتناول جرعات عالية من مكملات اليود كعشب البحر الذي يعالج قصور الغدة الدرقية؛ لأن الجرعات العالية قد تؤدي إلى نتائج عكسية وتسبب مشاكل أكبر في الغدة الدرقية لديك.
السابق
ما هو التمويل بالمضاربة؟
التالي
ما هو التمويل بالمشاركة؟