امراض واضطرابات

هل درجة حرارة الجسم 36 طبيعية ؟ وآلية قياسها الصحيحة

هل درجة حرارة الجسم 36 طبيعية ؟ وآلية قياسها الصحيحة

هل درجة حرارة الجسم 36 طبيعية ؟ نجيب عليه اليوم عبر موقعنا حيث أنه يشير مصطلح حرارة الجسم إلى قيم الحرارة داخل جسم الفرد، والتي تعد مؤشرًا هامًا على إمكانية قيام الإنسان بإفراز الحرارة وطردها، على النحو الذي يعمل على ثبات درجة الحرارة داخل الجسم، بغض النظر عن درجة الحرارة في البيئة المحيطة به.

ونظرًا لكون درجة الحرارة تعد من المؤشرات الحيوية الهامة فسوف نبين في السطور القادمة درجة الحرارة المثالية، وهل درجة حرارة الجسم 36 طبيعية؟، وما التغيرات التي قد تتسبب في ارتفاع أو انخفاض قيم درجات حرارة جسم الإنسان؟

كيف تولد الحرارة داخل جسم الإنسان

  • تتولد الحرارة داخل جسم الإنسان بفعل العمليات الكيميائية التي تحدث بداخله، مثل: حرق العناصر التي يعتمد عليها الجسم في الحصول على الطاقة المطلوبة للحركة ولقيام الأعضاء بوظائفها، وتتباين قيم الحرارة داخل جسم الإنسان من مكان إلى غيره بناء على المسافة بين المكان وبين مكان حدوث التفاعلات الكيميائية.
  • وتتولى منطقة “تحت المهاد”، أو ما تعرف طبيًا باسم “Hypothalamus” عملية التحكم في درجات الحرارة الداخلية للجسم، وهي توجد في الدماغ.

أولًا: هل درجة حرارة الجسم 36 طبيعية ؟

خلال القرن 19، كان المقياس المثالي لدرجة حرارة الإنسان هو 37 درجة، غير أن الأبحاث في الآونة الأخيرة توصلت إلى درجة حرارة أخرى تم اعتبارها هي المقياس الطبيعي، وهي 36.7 درجة، وقد ترتفع أو تنخفض بنسب ضئيلة للغاية بناء على المرحلة العمرية التي نتحدث عنها، أو بناء على العضو الذي نأخذ منه درجة الحرارة، حيث نجد أن:

  • قيمة الحرارة المثالية تقدر بنحو 37 درجة مئوية، عند أخذها من الفم.
  • قيم الحرارة المثالية ترتفع بمعدل 0.2 وحتى 0.5 درجة مئوية، عند أخذها من فتحة الشرج أو من إحدى الأذنين.
  • قيم الحرارة المثالية تنخفض بمعدل 0.5 درجة مئوية، عند أخذها من منطقة تحت الذراعين.
  • قيم الحرارة المثالية لدى الأطفال وحديثي الولادة تترواح بين 36.6 إلى 37.2 درجة مئوية.
  • قيم الحرارة المثالية عند البالغين تترواح بين 36.1 إلى 37.2 درجة مئوية.
  • قيم الحرارة المثالية لكل من يتجاوز 65 عامًا، لا تصل حتى 36.2 درجة مئوية.
  • ويرجع هذا الترواح البسيط في قيم درجات الحرارة، إلى تؤثر الجسم بالكثير من العوامل، مثل: وقت أخذ قيمة حرارة الجسد، المأكولات والمشروبات التي يستهلكها الإنسان، المرحلة العمرية، الطمث عند المرأة، ونحو ذلك.
  • وبناء على ما تقدم، فعند السؤال “هل درجة حرارة الجسم 36 طبيعية؟”، فإن الإجابة ستكون نعم، فليس هناك أي ما يثير القلق إذا كانت تلك قيمة درجة حرارة الجسم في أي وقت قمت بقياسها.
  • لكن بالطبع هناك درجات أخرى قد تثير قلق شديد، سواء عند الانخفاض أو الارتفاع، على النحو الذي سنبينه في السطور التالية.

ثانيًا: أسباب ارتفاع درجة حرارة الجسم

إذا قم بقياس درجة حرارتك أو حرارة شخص ما ووجدتها أعلى من المعدلات الطبيعية، فإن هذا يرجع إلى أي من الأسباب التالية:

التعرض لضربة شمس

  • وهي حالة مرضية يصاب بها الإنسان، حيث لا يستطيع جسده التحكم في قيم حرارته الداخلية التي تعلو بلا توقف، ويصاحبها إغماء، وتهيج البشرة، والهلوسة، وعدم الإتزان، وجفاف الجسم بالكامل.
  • وجدير بالذكر أنه لا يجب الاستهانة بهذه الحالة، التي قد تؤدي إلى الوفاة في بعض الأحيان، حيث يؤدي الجفاف الحاد إلى عدم قدرة أجهزة الجسم على القيام بوظائفها بأي شكل كان، ومن ثم فإن هذه الحالة تتطلب تدخل طبي طارئ.

الإصابة بالحمى

تمثل الحمى ارتفاع حاد في حرارة الجسم، على النحو التالي:

  • تسجل حرارة الفم أو تحت الذراع لدى الكثير من البالغين، نسبة 37.6 درجة، في الوقت الذي تسجل فيه الأذنين نسبة 38.1 درجة.
  • تسجل حرارة الشرج لدى الأطفال، نسبة 38 درجة، في الوقت الذي تسجل فيه منطقة تحت الذراعين نسبة تبدأ من 37.6 درجة.
  • تسجل حرارة الشرج لدي حديثي الولادة الذين لم يبلغوا شهرهم الثالث، نسبة 38 درجة، في الوقت الذي تسجل فيه منطقة تحت الذراعين نسبة 37.3 درجة، ويتعين التوجه إلى الطبيب على الفور في تلك الحالات.

وهناك الكثير من الأمور التي تعرض الإنسان لخطر الحمى، منها على سبيل المثال:

  • الإصابة بالعدوى

وهو العامل الأشهر بين كافة عوامل الإصابة بالحمى، وقد تضر كافة الجسد أو بعضه.

  • استهلاك أنواع معينة من العقاقير

كالعقارات التي تحتوي على مضاد هستامين أو أفيون، أو أنواع من المضادات الحيوية، ويطلق على هذه الحالة اسم: “حمى الأدوية”.

  • الإصابة بصدمة قلبية أو سكتة دماغية أو حرق أو نحو ذلك من حالات قاسية.
  • أمراض صحية أخرى، منها: السرطانات، والتهابات المفاصل.

ثالثًا: انخفاض درجة حرارة الجسم إلى أقل من 36 طبيعية ؟

تدل درجة الحرارة المنخفضة للإنسان على أن جسده قد خسر الكثير من الحرارة الداخلية، ويحدث ذلك عندما تسجل درجة حرارة الجسم نسبة 35 درجة، أو دون ذلك.

ويؤدي انخفاض حرارة الإنسان إلى إعاقة الجهاز القلبي والأعصاب ومختلف أجهزة الجسم عن أداء وظائفها بالشكل المطلوب، كما قد يتسبب في الأخير في ضمور تام للتنفس والقلب وهذا الأمر يفضي إلى الوفاة!

ويتعرض الإنسان لخطر قيم الحرارة المنخفضة، بسبب ما يلي:

  • التواجد في ظروف جوية قارصة البرودة لأوقات طويلة.
  • كسل الغدة الدرقية.
  • مرض سكر الدم.
  • أحيانًا قد تؤدي العدوى إلى انخفاض الحرارة وبخاصة عند الرضع أو الكهل أو الأفراد ذوي البنية الهشة، كما هو الحال في عدوى الإنتان القاسية.

ثالثًا: ما هي الأساليب المختلفة لأخذ درجة حرارة الجسم؟

نستطيع معرفة معدل حرارة جسم الإنسان، بأكثر من وسيلة، إما عبر الفم، أو عبر فتحة الشرج، أو عبر الإبطين، أو عبر الآذان.

وذلك على النحو التالي:

أخذ الحرارة من المستقيم

  • يعد هو الأسلوب الأضمن والأعلى دقة في معرفة درجة حرارة الجسم.
  • في البدء قم بإضافة طبقة رقيقة من الفازلين على جهاز قياس الحرارة “الترمومتر الطبي”، لكي يكون انزلاقه في المستقيم بلا مشاكل.
  • دع الطفل يستلقي على ظهره على سطح مستوي، قم ضع الجهاز برفق في الشرج.
  • اتبع التعليمات المرفقة على جهاز قياس الحرارة بشأن المسافة التي يجب وضعه عليها، وعادة تكون 2 أو 2.5 سنتيمتر.

أخذ الحرارة عبر الفم

  • واحدة من الطرق الشائعة والسهلة في قياس حرارة الجسم، حيث يتم إدخال جهاز قياس الحرارة أسفل لسان المريض، ويقوم المريض بإطباق شفتيه بقوة.

أخذ الحرارة عبر الإبطين

  • تعتبر تلك واحدة من الطرق التي يوصي باتباعها في قياس معدل الحرارة عند الأشخاص البالغين، وتجدر الإشارة إلى أنها تنخفض عن معدل حرارة المستقيم بنحو نصف وحتى درجة ونصف مئوية.

أخذ الحرارة من الأذنين

  • تعتبر تلك الطريقة هي الطريقة التي ينصح بها لأخذ درجة حرارة الجسم للطفل الذي تجاوز عامه الثاني، ولا يوجد أي فرق إذا قمت بأخذ درجة الحرارة من أي واحدة منهم.
  • وختامًا، فتقاس الحرارة بالسيليسيوس والفهرنهايت.

وبهذا نكون قد وفرنا لكم هل درجة حرارة الجسم 36 طبيعية ؟ وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

السابق
زبدة الشيا للأكزيما وطريقتين لاستخدامها في العلاج
التالي
فوائد البطيخ للرجيم للصحة وأضراره وأثاره الجانبية وكيفية تناوله للتخسيس