امراض واضطرابات

هل وجود الماء في البطن خطير؟ وما أعراضه ؟

هل وجود الماء في البطن خطير؟ وما أعراضه ؟

ل وجود الماء في البطن خطير وما أعراضه ؟  يعاني الكثير من مشاكل في البطن ولكن لا يعلم الكثير ما هي الأسباب التي يمكن أن تكون وراء هذه الانتفاخات أو الألم المتكررة التي تحدث داخل البطن، فهناك حالة مرضية لا يعلم عنها الكثير وتسمي استسقاء البطن أو ما يعرف بتراكم الماء والسوائل داخل البطن مما يشكل خطورة على صحة الإنسان.

ولهذا فإننا يسرنا اليوم أن نقدم لكم من خلال موقعنا هذا المقال تحت عنوان هل وجود الماء في البطن خطير وما أعراضه ؟ وسوف نتعرف على مدى خطورة هذا المرض من كل الجوانب، وإليكم التفاصيل؛ فتابعونا.

هل وجود الماء في البطن خطير؟

  • يعتبر احتباس الماء في البطن من الحالات المرضية الأكثر شيوعا في العالم كما أنها تعرف في عالم الطب بالاستسقاء Ascites، من المعروف أن البطن تحتوي على مجموعة من الأعضاء مثل الكبد والطحال والأمعاء والبنكرياس والمعدة وغيرها.
  • وهذه الأعضاء تحاط بمجموعة من الأنسجة التي تقوم بإفراز مجموعة من السوائل والماء من أجل مساعدة هذه الأعضاء على الحركة بسلاسة والقيام بوظائفها على نحو جيد.
  • وتتكون هذه الأنسجة من طبقتين الطبقة الأولى تكون محيطة بالعضو من أجل حمايته والطبقة الأخرى تكون قريب من بطانة البطن.
  • وهناك بعض المشاكل التي تحدث في وظائف هذه الأنسجة فتؤدي إلى احتباس كمية من الماء الذي تقوم بإفرازه بين هاتين الطبقتين.
  • مما يسبب مشكلة احتباس أو تجمع الماء داخل البطن، وهو من الأمراض التي تشكل خطورة على صحة الإنسان.
  • إن تراكم الماء والسوائل داخل البطن عادة ما يكون مؤلم ويسبب العديد من الانتفاخات والتقلصات ويمكن أن يزداد الأمر خطورة وينتقل الماء من البطن إلى الصدر.
  • ويسبب مشاكل في التنفس وأمراض في الرئة والقلب، فلابد من التعرف على أعراض هذا المرض من أجل معالجته على الفور حتى لا يحدث العديد من المشاكل فيما بعد.
  • ويعتبر من مخاطر وجود الماء في البطن أيضا هو عدم قدرة الأعضاء داخل البطن على الحركة بصورة جيدة مما يؤدي إلى إصابتها بالعديد من الأمراض.

أعراض احتباس الماء في البطن

هناك مجموعة من الأعراض التي يمكن من خلالها الاستدلال على احتباس الماء داخل البطن مما يشكل خطورة على الجسم ومن الأعراض الشائعة لهذه الحالة التالي:

  • انتفاخ البطن بصورة مستمرة.
  • الشعور بالامتلاء.
  • زيادة في الوزن بصورة غير مبررة.
  • كما أن هناك مجموعة من الأعراض التي تعتبر هي الأعراض الأكثر خطورة لعملية احتباس الماء في البطن ومنها التالي:
  • ضيق في التنفس.
  • التقيؤ.
  • الغثيان.
  • تورم في القدمين.
  • عسر في الهضم.
  • حرقان في المعدة.
  • فقدان الشهية.
  • الشعور بالحمى.
  • الفتق.
  • الإجهاد والتعب الشديد.

متى يمكن الذهاب إلى الطبيب ؟

  • في حالة الشعور بأي عرض من هذه الأعراض فلابد من الذهاب إلى الطبيب على الفور حتى لا يزداد الأمر خطورة.
  • ويحدث عدد من المضاعفات من بينهم تليف الكبد وفشل الأمعاء والبنكرياس ومشاكل في الأعضاء الأخرى، وسيقوم الطبيب بالتشخيص المناسب.

أسباب احتباس الماء في البطن

تتعدد وتتنوع الأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى وجود الماء داخل البطن ولكن هناك مجموعة من الدراسات التي تحدث عن أكثر الأسباب شيوعا لهذه الحالة والتي تتمثل في الآتي:

  • الإصابة بمشاكل في الكبد: إن الإصابة بفيروسات الكبد المختلفة مثل الالتهابات الفيروسية بفيروس ب أو سي وغيره أو مشاكل تليف الكبد من أكثر الأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى احتباس الماء داخل البطن.
  • تناول المواد الكحولية بشراهة.
  • حدوث مشاكل في القلب.
  • الفشل الكلوي.
  • الإصابة بالسرطان والتعرض إلى العلاج الإشعاعي أو الكيماوي.
  • الالتهابات التي تحدث في الأمعاء والبنكرياس قد تكون سبب في احتباس الماء داخل البطن.
  • مرض السل.
  • مشاكل في وظائف الغدة الدرقية.

تشخيص احتباس الماء في البطن

من أجل عملية التشخيص الصحيحة لما يعرف باستسقاء البطن أو وجود الماء داخل البطن سيتطلب ذلك معرفة الطبيب في البداية بالأعراض التي يعاني منها المريض، وأوقات ظهورها ثم سيقوم بإجراء مجموعة من التحاليل والفحوصات الطبية ومنها التالي:

  • الفحص السريري: في البداية يقوم الطبيب بالفحص السريري للمريض من أجل قياس نسبة وجود الماء داخل البطن وذلك من خلال المقارنة بين محيط البطن ووزن المريض، وبعد تشخيص المرض على أنه استسقاء يطلب الطبيب من المريض إجراء مجموعة من التحاليل الطبية من التعرف على أسباب تراكم الماء داخل البطن.
  • تحليل الدم: من أوائل الفحوصات الطبية التي يحتجها الطبيب للتعرف على مسببات المرض هو تحليل الدم حيث إنه من خلالها يستطيع التأكد من مدى صحة الكبد والكلي وقيامهم بوظائفهم وعدم وجود مشاكل وغيرها من الأعضاء.
  • الاختبارات التصويريّة: هي عبارة عن مجموعة من الاختبارات وتشمل الرنين المغناطيسي والأشعة فوق صوتية والسينية وتستخدم من أجل الكشف عن وجود أي أمراض أخرى لا تظهر في تحاليل الدم قد تكون هي المسببة لتراكم هذه السوائل داخل البطن، وهذا يساعد على التشخيص والتعرف على الأسباب الحقيقة لهذا المرض.
  • تحليل عينة من السوائل: تعتبر من الخطوات المهمة التي يقوم بها الطبيب من أجل التعرف على نسب وطبيعة السوائل المتراكمة داخل البطن.

علاج احتباس الماء في البطن

يتم تحديد العلاج حسب الحالة المرضية والأسباب التي تؤدي إلى وجود الماء داخل البطن، فلابد من التعرف على السبب الرئيسي لتراكم هذه السوائل في البداية حتى يتم وصف العلاج بطريقة صحيحة، ومن طرق العلاج الأكثر شيوعا هي التالي:

  • العقاقير الطبية المدرة للبول: حيث أنه تساعد في تخليص الجسم من كميات الماء والسوائل المتراكمة داخل البطن تدريجيا مما يشعر المريض بالراحة، كما أنها تساعد الجسم في التخلص من الصوديوم الذي يساعد بدرجة كبيرة في وجود الماء في البطن.
  • الاعتماد على أنظمة غذائية صحية: حيث أن التغذية السليمة والصحية تعتبر هي الأساسي لعلاج الكثير من الأمراض ومن بينهم وجود الماء داخل البطن، ومن شروط الأنظمة الغذائية الصحية الآتي:
  • الحرص على تقليل نسب الملح في الطعام.
  • تناول كميات مناسبة من البروتينات والألياف.
  • الابتعاد عن تناول المواد الغذائية التي تحتوي على كميات كبيرة من البوتاسيوم والصوديوم.
  • الابتعاد عن تناول المواد الدسمة والتي تحتوي على نسبة عالية من الدهون.
  • الحرص على تناول الأطعمة الخفيفة خاصة عند الشعور بالامتلاء أو الانتفاخ.
  • شرب كميات كبيرة من المياه يوميا.
  • الاعتماد على الأعشاب الطبيعية كبديل للمواد الغازية التي تعتبر من المواد التي تزيد من ألم انتفاخات البطن التي تنتج عن وجود الماء داخل البطن.

العلاجات الطبية لاحتباس البول

  • عمليات البزل: تعتبر من طرق العلاج الناجحة التي تستخدم من أجل شفط السوائل والماء المتراكم داخل البطن وذلك من خلال قيام الطبيب بإدخال إبرة مخصصة من أجل إخراج هذه السوائل الزائدة.
  • الأنبوب: تعتبر من التقنيات الحديثة التي يعتمد عليها الأطباء من أجل علاج مشاكل وجود الماء داخل البطن، حيث أن هذه التقنية تساعد في انتقال السوائل من البطن إلى الدم وهذا يساعد في التخلص منها.
  • ممارسة الرياضيّة بصورة منتظمة: حيث أن الكثير من التجارب الطبية أثبتت مدى الدور الذي تلعبه الرياضة في علاج ألم وجود الماء داخل البطن.
  • الامتناع عن التدخين.
  • الامتناع عن شرب الكحول.
  • المحافظة على عدم الزيادة في الوزن.
  • العلاج الكيميائي: يعتبر من طرق العلاج الأقل انتشارا ولا تستخدم هذه الطريقة إلا في حالات معينة خاصة الحالات المرضية النصابة بالسرطان.

قدمنا لكم من خلال موقعنا هذا المقال عن هل وجود الماء في البطن خطير وما أعراضه ؟

نرجو أن نكون قد أفدناكم وأجبنا على كل أسئلتكم ونرحب بمزيد من الأسئلة والاستفسارات عبر موقعنا ونعدكم بالرد عليها في أقرب وقت إن شاء الله.

السابق
علاج العضلة الضامة طبيا وبالتمارين وأسبابها وطرق الوقاية منها
التالي
علاج حكة المهبل للعذراء بوصفات طبيعية منزليًا