أحكام شرعية

هل يجوز الافطار بسبب الم الاسنان

هل يجوز الافطار بسبب الم الاسنان

هل يجوز الافطار بسبب الم الاسنان من الأحكام الفقهيّة التي يبحث عن معرفة حكمها الكثير من المُسلمين، وخاصّةً الصّائمين الّذين يُريدون أن يُحافظوا على إقامة فرض الله-تعالى- وهو الصّوم على أتمّ وجهٍ وأكمله، وفيما يلي سنتعرّف على شهر رمضان، وهل يجوز الإفطار بسبب الصّداع.

على من يجب الصيام

الصّوم هو الإمساك عن الشّهوات والمُفطرات من طُلُوع الفجر إلى غُرُوب الشّمس، وقد حدّدت الشّريعة الإسلاميّة الغراء الأصناف التي يجب عليها صوم رمضان، وهم المُسلم البالغ العاقل القادر على أداء الصّيام، وغير ذلك من الأصناف لا يجب عليهم الصّوم، ولكن أحكامهم تختلف، فالكافر لا يجب عليه الصّوم؛ لأنه خارج عن ملّة الإسلام، والمجنون والسكران لا يجب عليهما الصّوم؛ لأنّهما غير مُكلّفين، وكذلك الصبّيّ؛ لأنه لم يصل إلى سنّ التّكليف، وأمّا غير القادر كالمريض وغيره؛ فلا يجب عليه الصّوم وقت مرضه إن حدث عنه أيّ أعراضٍ من خلالها يُصاب المُسلم بأذًى، وعليه أن يقضيَ أيامًا أُخر غير التي فطرها، أو يُخرج كفّارةً عن تلك الأيام.

هل يجوز الافطار بسبب الم الاسنان

يجوز الإفطار في رمضان بسبب ألم الأسنان، وذلك إن حدث من الألم مشقّةٌ لا يستطيع أن يتحمّلها الإنسان، فالله -عزّ وجلّ- قد أباح إلى المُسلم أن يُفطر في رمضان؛ لمرضٍ ألمّ به أو أذًى لحق به، ولكن شريطة إحداث ضرر بالمرء إذا صام، وعلى ذلك فجُمهور العُلماء على رأيين في مسألة ألم الأسنان: إن كان الصوم في رمضان سيتبعه ضرر؛ فلا حرج في أن يُفطر؛ ليأخذ الدّواء الذي يُسكّن هذا الأم، ويُخفّف من حدّته، وإذا لم يحدُث و يتبع هذا الألم أذى أو كمشقّةً؛ فلا يجوز له الإفطار؛ لأنّ المُسوّغ الذي سوّغ الإفطار فُقد.

حكم الإفطار بسبب ألم الأسنان

الدّين الإسلاميّ هو دين اليُسر والسّماحة والتيسبير على أتباعه لا دينُ عُسرٍ وتثبيط للهمم؛ لذا جوّزت الشّريعة الإسلاميّة للمُسلم الذي لا يقوى على الصّيام أن يفطر، ولكن عليه قضاء تلك الأيام بعد الانتهاء من شهر رمضان أو عليه الكفّارة، وللصّائم الذي تُؤلمه أسنانه، ويحتاج إلى بعض الأدوية التي تُخفّف عنه هذا الألم أن يُفطر إذا كان هذا الألم سيتزايد عليه إن صام، وأما إذا كان الألم خفيفًا لا يتبعه مشقّة وضرر؛ فلا يجوز له أن يفطر، وإذا احتاج إلى المضمضة وغيرها من الاشياء التي قد تُخفّف عنه ما ألمّ به، فلا حرج ذلك شريطة أن لا يتعمّد أن يُدخل شيئًا في حلقه منها.

ضرسي يؤلمني وأنا صائم

إذا كان ضرس الصّائم يُؤلمه؛ لدرجة أنه لا يستطيع أن يصوم أيامًا من رمضان، وإذا صام؛ لحق ذلك به الضّرر؛ فتُجوّز له الشّريعة الإسلاميّة الإفطار؛ تفاديًا للضرر الذي قد يلحق به، وإذا لم يكُن هُناك مشقّة تلحق المرء إن صام؛ فعليه أن يُكمل يومه أو الأيام التي يؤلمه فيها ضرسه، وعلى ذلك فالمشقّ’ والضرر هما الأساس الذي يفطر المرء من أجله أو يصوم.

ومن خلال هذا المقال يُمكننا التعرُّف على هل يجوز الافطار بسبب الم الاسنان ، ومن هم الأصناف التي يجب عليها صوم رمضان، ومن هم الأصناف التي تخرج من ذلك، وإذا حدث للمرء مشقّة من صومه؛ فهل يجوز له الإفطار أم لا، وإذا صام؛ هل عليه القضاء أم الكفارة.

السابق
قصيدة غازي القصيبي حديقة الغروب
التالي
من علامات الساعة – الطمع والأثرة