امراض واضطرابات

هل يعتبرالقولون العصبي مرض نفسي؟

هل يعتبرالقولون العصبي مرض نفسي؟

هل يعتبر القولون العصبي مرض نفسي

يعتبر القولون العصبي مرض نفسي ،حيث أن القولون من أكثر الأعضاء أهمية في الجسم وذلك لما يشكله من أهمية، حيث أن القولون أو الأمعاء الغليظة تبدأ من انتهاء الأمعاء الدقيقة وحتى تصل إلى المستقيم،

وهو من الأعضاء التي تعمل على امتصاص الماء والفوائد المتبقية من الطعام ومن ثم يقوم بعمل انقباضات وانبساطات حتى يقوم بإخراج المواد المتبقية والزائدة عن حاجة الجسم.

وتكون تلك المواد على هيئة سموم أو أملاح يتم التخلص منها في عملية إخراج البراز من الجسم، ولكن تحدث فجأة فيه مشكلة تقوم بإنتاج اضطرابات في الحركة الخاصة بالأمعاء وهي تحدث بدون أي أسباب عضوية فعلية متواجدة في منطقة القولون،

وهو ما يسمى باسم القولون العصبي، والذي سوف نحاول شرحه وشرح أسباب تواجد تلك المشكلة في الأمعاء من خلال السطور القادمة.

أعراض القولون العصبي

تتواجد عدة علامات عندما تجتمع مع بعضها فهي توضح أنه هنالك مشكلة في منطقة أسفل البطن وهي ما تسمى بأعراض القولون العصبي وهي مثل:

  • تكرار ألم شديد والذي يكون متواجد في منطقة أسفل البطن سواء في الجهة اليمنى أو في الجهة السفلى، وهو يأتي على هيئة نوبات والشعور بالألم الناتج عن تلك التقلصات ومن الممكن أن تكون بسيطة لا تحتاج للإهتمام او مؤلمة بشدة والتي تكون مغص يكون في هيئة نوبات تظهر بشدة وتكون متقطعة ولا تظهر كاملة في وقت واحد،

كما أن تلك النوبات من الممكن أن تقل وتصبح أهدى عند قيام المريض بالذهاب إلى الحمام والقيام بعملية التبرز، وتلك التقلصات او النوبات لا تحدث للشخص سوى عندما يكون متيقظا ولا تحدث أثناء النوم وذلك لأنها ترتبط بعمل الأمعاء والطعام الذي يدخل له وهذا لا يحدث ليلا عند النوم بل في النهار،

مع العلم أنه إذا حدث نهارا فهذا يشير إلى انذار سيء يجب الحذر منه، وقد تزداد تلم الآلام والتقلصات بشدة على حسب تأثر المريض النفسي والعصبي بأي تأثير خارجي.

  • ملاحظة تغييرات في عدد مرات الذهاب للحمام من أجل التبرز بالإضافة إلى ملاحظة شكل ولون البراز الخارج، كما أن المريض يشعر بتواجد مخاط مصاحب للبراز.
  • شعور الإناث بالألم والعسر أثناء حدوث الطمث لها.
  • تواجد صداع مستمر على مدار اليوم بالإضافة إلى تواجد ألم مرافق للصداع ولكن الألم متواجد في منطقة الصدر مع الشعور بحرقة.
  • الشعور بتواجد الألم في مناطق مختلفة ومتفرقة في أنحاء الجسم ولكنها تتواجد أكثر في منطقة الأكتاف ومنطقة الأرجل.
  • الشعور بالشبع أو نقصان الشعور بالشهية على الرغم من عدم حصول الشخص المريض أو تناوله للطعام منذ فترة طويلة.
  • الشعور بتواجد ما يشبه التخدير أو التنميل في مناطق الأطراف.
  • قد يعاني مرضى القولون العصبي أيضا من شعورهم بالانتفاخ بسبب تواجد خلل في حدوث عملية تنقل الغازات في بعض المناطق او الاجزاء في القولون،

والتي تؤدي لحدوث انعكاس، فهي تنتقل من الأجزاء السفلية للأجزاء العلوية ناحية الجهاز الهضمي والتي تسبب للمريض شعورا بالانتفاخ بالإضافة إلى شعور التجشؤ الذي يصاحبه أحيانا.

أسباب القولون العصبي

تتواجد عدة ظواهر والتي يؤدي حدوثها وتكرارها إلى الإصابة الفعلية في المستقبل بمرض القولون العصبي وتلك الظواهر تختلف من شخص لآخر، ولكنها تتجمع في عدة أسباب معينة مثل:

  • تواجد اضطراب في داخل العصب المركزي؛ حيث أن حدوث خلل في العصب المركزي يعد أيضا من الأسباب المؤدية لحدوث القولون العصبي وذلك بسبب تواجد ارتباط فعلي وقوي ما بين الصحة النفسية والصحة الجسدية لدى المريض وعند تواجد أسباب نفسية حزينة ومؤثرة بشكل كبير،

يؤدي ذلك إلى ظهور أعراض المرض، وقد سبق وتم تجربة هذا الأمر عندما تم تحفيز القولون السفلي أو الأمعاء الغليظة والذي أدى بدوره إلى ظهور نقاط أو أماكن معينة والتي قد تم تنشيطها بنشاط كهربائي وهو نشاط غير طبيعي في المراكز الخاصة بالاستجابة لدى الدماغ والتي تعني تواجد زيادة مفرطة في المنبهات الطبيعية الخاصة بالقولون.

  • تواجدت دراسات قد تم إجرائها على النشاط الحركي لعضلات الأمعاء، والذي أشارت نتائجه إلى أن مرضى القولون العصبي تقوم أمعائهم بالاستجابة بشكل حسي مفرط بسبب حدوث ما يسمى بالتنبيه الحشوي،

والذي يحدث عندما يصل الطعام إلى الأعور وهو ما يحدث مع حوالي ٧٥٪ من المرضى الذين تم إجراء الدراسة عليهم، ولذلك يجب الصيام والذي يخفف من الأعراض الناتجة عن مرض القولون العصبي النفسي.

  • إفراط الشخص في شرب التدخين.
  • الإدمان على تناول مشروبات الكحول.
  • إصابة الشخص بالحساسية والتحسس لدى بعض الأطعمة المعينة.
  • إصابة المريض بالنزلات المعوية ولكن إصابته بها بشكل متكرر.
  • عندما يخضع المريض لعملية جراحية قد سبق وتم إجرائها في الجهاز الهضمي وقد تم حدوث ذلك في الفترة السابقة لإصابته بالقولون العصبي.
  • عندما يقوم المريض باحتباس البول لفترات طويلة يصاب بالقولون العصبي.
  • ولقد تم إجراء دراسة عن النشاط الكهربائي الذي يحدث منطقة الأمعاء الغليظة وهذه الدراسة تخص حركة عضلات الأمعاء عند مرضى القولون العصبي النفسي،

والتي تزداد شدة أكثر لديهم عند قيامها بالنشاط او عند قيامها بالاستجابة نتيجة استجابته لأي مؤثر ما،

بالإضافة إلى أن تلك الدراسة قد قامت بإثبات حدوث زيادة في المدة الزمنية عن المفترض لها بالنسبة لنشاط القولون وذلك يحدث عقب الإستجابة لحدوث التنبيه الحشوي.

  • يرتبط القولون العصبي بالكثير من العضلات التي يتم التحكم بها عن طريق الجهاز العصبي وهي مثل الكثير من العضلات التي يتم التعامل بها عن طريق الجهاز العصبي، حيث أن التعرض لأي مشكلة نفسية مثل القلق والتوتر والإكتئاب تقوم بالتأثير على الوظيفة الخاصة  بالقولون، بالإضافة إلى أن الطبيب يعتمد في علاج القولون العصبي على علاج المريض نفسيا قبل أن يتم بدء علاج القولون العصبي.

علاج القولون العصبي

لا يمكن علاج القولون العصبي بشكل نهائي تام، ولكنه يتم التوصية ببعض العلاجات التي تنفع في تخفيف حدة التقلصات والنوبات الشديدة التي تأتي بسبب القولون، وهذه العلاجات مثل:

  • قامت بعض الدراسات بإثبات تواجد أطعمة تعمل على زيادة الشعور بالألم عند حدوث نوبات القولون، ومن تلك الأطعمة الملفوف والبقوليات والسكريات والمشروبات مثل القهوة، ولذلك يقوم الأطباء ينصح المرضى الذين لديهم سابقات مع أطعمة تضر بصحتهم لكي يبتعدوا عنها مثل المشروبات الغازية والحلوى وغيرهم، بالإضافة إلى أن الطبيب يقوم بإعطاء نصائح للمرضى في تناول أطعمة تخفف من ألم القولون مثل الفواكه: البطيخ والتفاح والدراق، كما أنه من الممكن أن يتم تبديل السكريات بالعسل وزيادة الحصول على الحليب وكل مشتقاته.
  • يقوم الطبيب بوصف ملينات صناعية يتم الحصول عليها بالإضافة إلى أنه يقوم بوصف الأطعمة الغنية بالألياف لتخفف من القولون العصبي وذلك لأنها تعمل على عملية تسهيل حركة المعدة كما أنها تزيد وتحسن من كفاءة وقدرة عمل البكتيريا الجيدة الموجودة في الجسم.
  • تتواجد علاقة وثيقة من الأمراض والمشاكل  النفسية وبين حدوث مرض القولون العصبي، لذلك يقوم الطبيب بوصف استخدام المهدئات النفسية عند العلاج لدى بعض المرضى، حيث تم اجراء دراسات والتي قامت بإثبات أن الأدوية المهدئة أو مضادات الإكتئاب لها دور وفعالية كبيرة لدى مرضى القولون العصبي.

وفي نهاية كلامنا عن موضوع هل يعتبر القولون العصبي مرض خطير أم لا، نرجو أن نكون قد أفدناكم ونرحب بمزيد من الأسئلة والاستفسارات عبر موقعنا ونعدكم بالرد عليها في أقرب وقت إن شاء الله.

السابق
هل هرمون الحليب يمنع الحمل وأسباب ارتفاعه وأعراضه
التالي
الم راس المعدة وغثيان ما هي أسبابه وأعراضه