العلوم الحياتية

الترسيب المناعي

مفهوم الترسيب المناعي:

يمكن أن تنشأ الترسبات المناعية في الكبيبات الكلوية عن طريق ترسب المجمعات المناعية المنتشرة أو عن طريق التكوين المحلي لمجمعات الأجسام المضادة للمستضد، حيث تميل المجمعات المناعية المتداولة إلى تكوين رواسب في مناطق المسراق وتحت البطانية ويحد حجمها من مرورها عبر الصفيحة الكثيفة للغشاء القاعدي الكبيبي.

في تكوين المعقد المناعي المحلي تعمل الجزيئات الداخلية أو المزروعة كمستضدات، وتنشأ الرواسب المناعية تحت الظهارة بشكل رئيسي عن طريق التكوين المحلي للرواسب المناعية، حيث تساهم تفاعلات الشحنة في زرع المستضدات في الكبيبات أو في الارتباط الأولي للمجمعات المناعية بالكبيبات، إذ أن أنظمة الأجسام المضادة المترسبة مطلوبة للاحتفاظ بالترسبات المناعية في الكبيبات.

قد تترسب الرواسب المناعية على جانبي (GBM) ويرتبط كل من كمية وموقع الرواسب مع شدة المرض، حيث ترتبط الرواسب التي تقتصر على الميزانغيوم وتجنيب الحلقات الشعرية بمرض الصنف الأول والثاني من أمراض الكلى (ISN)، حيث تم العثور على رواسب تحت البطانية وتقع بين البطانة و(GBM) في مرض ISN من الدرجة الثالثة والفئة الرابعة، وهذه لديها إمكانية الوصول إلى الفضاء الوعائي، وبالتالي يمكنها التوسط في تجنيد الخلايا الالتهابية اللاحقة وتلف البطانة.

كما تم العثور على رواسب تحت الظهارة الموجودة في قاعدة عمليات القدم (podocyte) خارج (GBM) في مرض الفئة الخامسة، ففي هذا النوع من المرض تؤدي الإصابة التكميلية للخلايا البودوسية إلى تحفيزهم على وضع مادة مصفوفة مفرطة تغير بنية الغشاء القاعدي مما يؤدي إلى بيلة بروتينية.

يتم تخفيف الوسطاء الالتهابيين الذين يتم تجنيدهم بواسطة الرواسب تحت الظهارية في الفضاء البولي ويتم إفرازهم، مما يحد من تجنيد الخلايا الالتهابية والضرر المحلي، حيث تم العثور على الرواسب ميسانجيل في معظم فئات التهاب الكلية الذئبي، ويمكن أن تحفز الخلايا ميسانجيل على زيادة إنتاج وسطاء التهابات وعوامل النمو والمصفوفة خارج الخلية، كما تم الإبلاغ أيضًا عن ترسبات من المجمعات المناعية في(tubulointerstitium) وفي الأوعية الدموية.

الترسب المعقد المناعي الوعائي:

تم تجريم الترسب المعقد المناعي الوعائي في التسبب في أنواع متنوعة سريريًا ومرضيًا من التهاب الأوعية الدموية البشري، حيث يمكن أن يكون مصدر المستضد خارجي المنشأ كما هو الحال في داء المصل والتهاب الأوعية الدموية الناجم عن التهاب الكبد B أو داخلي المنشأ (على سبيل المثال، مستضد ذاتي) كما هو الحال في التهاب الأوعية الدموية كريو جلوبولين الدم والتهاب الأوعية الدموية الذئبي.

كما لوحظ سابقًا كان الشكل الأول من التهاب الأوعية البشرية الذي تم تجريم المجمعات المناعية فيه في التسبب في المرض هو التهاب الأوعية الدموية بداء المصل، حيث كان التهاب الأوعية الدموية المرتبط بعدوى فيروس التهاب الكبد B هو الفئة الثانية المعروفة جيدًا من التهاب الأوعية الدموية الناجم عن مستضد أجنبي على الرغم من أنه في هذا على سبيل المثال يتم إنتاجه داخليًا بواسطة الفيروس.

غالبًا ما يُعتقد أن التهاب الأوعية الدموية المرتبط بالتهاب الكبد B يحاكي التهاب الشرايين العقدي مجهول السبب ومع ذلك، فإن التهاب الأوعية الدموية لدى المرضى له مجموعة واسعة من المظاهر التي تشمل التهاب الشرايين الناخر وكذلك التهاب الأوعية الدموية للأوعية الدموية الصغيرة مثل التهاب الأوعية الدموية في الجلد والتهاب كبيبات الكلى، غالبًا ما يكون اعتلال كبيبات غشائي ولكنه قد يكون تكاثريًا أو غشائيًا.

الترسب المعقد المناعي في الكبيبات:

على الرغم من أن الترسب المعقد المناعي في الكبيبات والتهاب كبيبات الكلى غير شائع في اختبار السمية للعوامل الصيدلانية التقليدية، إلا أنها مشكلة محتملة في اختبار الجزيئات الكبيرة المعقدة، وتعتبر الكلية مهمة في ترشيح الجزيئات الكبيرة نظرًا لكبر سطح الخلية البطانية بالنسبة لوزنها وبالتالي، قد تتراكم الجزيئات الكبيرة والمجمعات المناعية في الكبيبة وتؤدي إلى الإصابة والالتهاب.

تلعب كل من الآليات الخلطية والخلوية دورًا في التسبب في التهاب الكبيبات، يُعتقد أن آليتين رئيسيتين للإصابة الكبيبية بوساطة الجسم المضاد موجودة في إحداها، حيث ترتبط الأجسام المضادة إما بمكوِّن هيكلي متكامل من الكبيبة أو بمولد ضد موجود بحكم خصائصه الفيزيائية الكيميائية، كما يبدو أن الشكل الرئيسي الثاني من التهاب الكلية الكبيبي بوساطة الأجسام المضادة ناتج عن تداول معقدات الأجسام المضادة، والمستضد التي تفلت من آليات التخليص ليتم ترسيبها في الكبيبة، ويحدث توليد المعقدات المناعية في الأفراد الطبيعيين لكن التشوهات في إزالتها هي المهمة في الأمراض التي تتوسطها مناعة معقدة.

وقد ثبت أيضًا في العديد من الأنظمة أن تنشيط المناعة الخلوية، يمكن أن يؤدي أيضًا إلى التهاب كبيبات الكلى في البشر ويمكن تعديله عن طريق إعطاء السيكلوسبورين، وهو مثبط لوظيفة الخلايا التائية، وتظل الأسباب المؤجلة لالتهاب كبيبات الكلى في الأشخاص غامضة في كثير من الأحيان، ولكن ارتبط تطوره بمجموعة واسعة من الحالات مثل عدوى المكورات العنقودية والمكورات العنقودية والمكورات الرئوية والتهاب الشغاف الجرثومي والزهري الثانوي والتهاب الكبد B والملاريا والأورام.

يمكن أن يؤدي العلاج الدوائي أيضًا إلى حدوث أشكال مختلفة من التهاب كبيبات الكلى في البشر على الرغم من أن النوع الغشائي يبدو أنه الشكل الأكثر شيوعًا، كما يمكن لبعض الأدوية مثل الهيدرالازين والبروكيناميد وعدد من الأدوية المضادة للاختلاج أن تؤدي إلى متلازمة تشبه الذئبة الحمامية الجهازية مع الأجسام المضادة للنواة ومن المفترض أن من خلال قدرة هذه الأدوية على أن تكون بمثابة ملاذ، كما تم الإبلاغ عن التهاب كبيبات الكلى المعقد الناتج عن الأدوية في البشر بعد العلاج بالعقاقير مثل الليفاميزول وأملاح الذهب والعوامل الزئبقية وبعض مضادات الاختلاج وكابتوبريل والعقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات، بما في ذلك مثبطات انزيمات الأكسدة الحلقية 2 الانتقائية، والبنسيلامين وأنواع مختلفة من المنشطات المناعية غير النوعية المستخدمة في علاج السرطان مثل الوتدية بارفوم وغيرها من المتفطرات.

دور المكمل في المعالجة المعقدة المناعية:

لمنع المرض بوساطة الترسيب المناعي المعقد تم تطوير عدد من آليات الحماية التي تقضي بشكل فعال على المجمعات المناعية من الدورة الدموية ومن الأنسجة، إذ يعتبر النظام التكميلي مركزيًا في آليات الحماية هذه وهو نفس النظام المتورط في التدمير الممرض للأنسجة، وبالإضافة إلى ذلك يلعب البروتين التفاعلي C، الذي يمكنه التوسط في تثبيت المكمل دورًا مهمًا أيضًا لا سيما في التعامل مع الحطام النووي، وهناك عدة نقاط أساسية حول النظام التكميلي، حيث يتأثر التعامل مع المركب المناعي (والتخليص) بشدة بثلاثة أدوار للنظام التكميلي:

  • يرتبط C1q التكميلي بالمجمعات المناعية ومستقبلات C1q مهمة في امتصاص هذه المجمعات.
  • يحافظ التنشيط التكميلي على قابلية ذوبان المجمعات المناعية عن طريق منع تكوين مجاميع مناعية كبيرة غير قابلة للذوبان وعن طريق تحويل المجمعات غير القابلة للذوبان إلى مجمعات أصغر قابلة للذوبان.
  • يؤدي تنشيط المكمل إلى طمس المجمعات ذات المكونات أو الأجزاء التكميلية للتعرف عليها من خلال المستقبلات المكملة على الخلايا البالعة.
  • تعتبر مستقبلات كل من منتجات تدهور C1q و C3 (C3b و iC3b و C3dg) مهمة في الارتباط المعقد المناعي والاستيعاب والإفراج اللاحق عن الوسطاء الالتهابيين.
السابق
دجاج شابو الياباني
التالي
ماالذي يحدث للجسم اذا زادت القوى غير المتزنه المؤثره عليه