العناية بالشعر

فوائد بذور الجرجير للشعر

فوائد بذور الجرجير للشعر

 

نبات الجرجير

يتميز الجرجير بأن له أوراق صغيرة مستديرة وسيقان صالحة للأكل بنكهة الفلفل الحار قليلًا، ويشتهر الجرجير بلونه الأخضر الغامق، غهو ينمو في مياه الينابيع الطبيعية، ويستخدم في الكثير من المقبلات، ةيعد جزءًا من عائلة الصليبيات من الخضروات، ويحتوي على العديد من العناصر الغذائية، كما يشتهر بأنه قليل السعرات الحرارية، ويحتوي على كثافة عالية من المغذيات، وقد احتل الجرجير المرتبة الأولى في قائمة الخضروات والفواكه في المراكز الأمريكية لمكافحة العديد من الأمراض.

فوائد بذور الجرجير للشعر

يعد الجرجير من النباتات المستخدمة في صنع العديد من المستحضرات التجميلية الخاصة بالشعر والجلد، ويعود ذلك إلى احتوائه على العديد من العناصر الغذائية ومضادات الأكسدة التي تحافظ على صحة الجلد وتدعم نمو الشعر، كما تستخدم بذوره في صناعة زيت خاص للشعر يُعرف بزيت بذور الجرجير، والذي يساهم في تغذية وترطيب الشعر الجاف والتالِف، كما أنه يساهم في دعم جذور الشعر والحفاظ على فروة رأس صحية.

يتميز الجرجير بخصائصه الفريدة في معالجة العديد من حالات الصحية بسبب احتوائه على الفيتامينات والمعادن، فالجرجير من أهم الأعشاب الجبلية، فهو يستخدم كعامل تغذية، ومضاد للالتهابات، ومضاد للأكسدة، ويسهم الجرجير في معالجة نقص الحديد، ويعد نقص الحديد من أكثر أسباب فقدان الشعر، وتناول الجرجير يساعد على معالجة نقص الحديد مما يسهم في التقليل من فقدان الشعر، ويستخدم عصير الجرجير بعصر أوراق الجرجير ووضعه على الشعر لزيادة كثافته، ويستهلك نبات الجرجير تيئًا، أو مطبوخًا مع السلطة والحساء، ويعالج الجرجير التورم اللمفاوي، فهو يستخدم في الطب التقليدي لمعالجة الصفراء، والمرارة، وندبات الوجه، وتنقية الدم، والصدر بسبب وجود المواد الكيميائية النباتية والتغذوية فيه.

الحالات الصحية التي يعالجها نبات الجرجير

تنمو أوراق الجرجير فوق سطح التربة، وتستخدم لصنع الدواء، فالجرجير يستخدم في الكثير من الحالات الصحية؛ كالتخلص من المواد الكيمائية المسرطنة، وزيادة كمية البول التي ينتجها الجسم مما يساعد على التخلص من البكتيريا، فقد أثبت الجرجير فعاليته في العديد من الحالات الصحية، ومن أهم فوائد الجرجير ما يأتي:

  • يقلل من تساقط الشعر.
  • يعالج التهاب الجلد والحكة الناجمة عن العث.
  • يعالج حالات التهاب المفاصل.
  • يساهم في تخفيف من الأمساك.
  • يقلل من السعال.
  • يخفف من أوجاع الأذن.
  • يقلل من الثآليل.
  • يعالج الأكزيما.
  • يخفف من الأنفلونزا.
  • يخفف من التهاب الشعب الهوائية في الرئتين.

فوائد الجرجير

للجرجير الكثير من الفوائد تتمثل فيما يأتي:

  • احتواء الجرجير على العديد من العناصر الغذائية: إذ إن كوبًا واحدًا منه يوفر العديد من العناصر الغذائية، ومن هذه العناصر ما ياتي:
    • 4 سعرات حرارية.
    • 0.4 غرام كربوهيدرات.
    • 0.2 غرام الألياف.
    • 0.8 غرام بروتين.
    • فيتامين أ.
    • فيتامين ب 6.
    • فيتامين ج.
    • الكالسيوم.
    • حمض الفوليك.
    • البوتاسيوم.
    • الصوديوم.
    • المنغنيز.
    • النحاس.
    • فيتامين ك؛ إذ يوفر الجرجير احتياج الجسم الكامل من فيتامين ك، وهو من الفيتامينات القابلة للذوبان في الدهون وضروري للعظام الصحية وتخثر الدم.
  • ارتفاع محتوى مضادات الأكسدة في الجرجير: يقلل الجرجير من خطر الإصابة بالأمراض المزمنة مثل؛ السكري، أمراض القلب، والأوعية الدموية بسبب احتوائه على مضادات الأكسدة التي تحمي من تلف الخلايا التي تسببها الجذور الحرة، والتي تؤدي إلى الإجهاد التأكسدي.
  • يحمي صحة العين: يحتوي الجرجير على اللوتين والزياكسانثين الضروريان لصحة العين، وهما من المركبات المضادة للأكسدة التي تحمي العين من التلف الناتج عن الضوء الأزرق، وتساعد في تخفيض خطر الإصابة بالتنكس البقعي، وإعتام عدسة العين.
  • يساهم في تعزيز وظيفة المناعة: يحتوي الجرجير على كمية عالية من فيتامين ج، والذي يساعد على تعزيز المناعة عن طريق زيادة إنتاج خلايا الدم البيضاء التي تكافح العدوى.
  • يعزز من صحة الأوعية الدموية: يحتوي الجرجير على النترات الغذائية التي تساهم في تعزيز صحة الأوعية الدموية عن طريق تقليل الالتهابات وتقليل تصلب الأوعية الدموية، وتساعد النترات في تخفيض ضغط الدم عن طريق زيادة أكسيد النيتريك في الدم.
  • يساعد على تخفيف الوزن: يتميز الجرجير بانخفاض السعرات الحرارية مما يساعد على تخفيف الوزن.
  • يحتوي على مركبات تمنع أنواع معينة من السرطان: يساهم احتواء الجرجير على نسبة عالية من المواد الكيميائية النباتية مثل الجلوكوزينات ومركبات مضادة للسرطان تسمى إيزوثيوسيانيت على حماية الجسم من الإصابة ببعض أنواع السرطانات مثل؛ سرطان القولون، والرئة، والبروستاتا، والجلد، وسرطان الثدي من خلال حماية الخلايا السليمة من التلف، وتعطيل المواد الكيميائية المسببة للسرطان، ومنع نمو الأورام، والحدّ من انتشار الأورام السرطانية.
  • يعزز من الآداء الرياضي: تحتوي الخضروات من عائلة الصلبيات على النترات الغذائية، وتساهم النترات في التقليل من انقباض الأوعية الدموية، وزيادة أكسيد النيتريك في الدم، وتقلل من كمية الأكسجين اللازمة أثناء التمارين، مما يحسن الآداء الرياضي.
  • يخفض الكوليسترول في الدم: يساعد الجرجير في تخفيض نسبة الكوليسترول في الدم، مما يحسن من صحة القلب.
  • يحمي من هشاشة العظام: يحتوي الجرجير على فيتامين ك، وهو أحد مكونات البروتين الذي يساعد في تكوين نسيج عظمي صحي، ويساعد في تنظيم معدل تجدد العظام.
  • مفيد لصحة القلب: تساهم الخضروات الصليبية مثل الجرجير في انخفاض معدل الإصابة بأمراض القلب بسبب احتوائه على مضادة الأكسدة؛ بيتا كاروتين، ولوتين، إذ يرتبط انخفاض هذه المستويات من الكاروتينات بخطر الأصابة بالنوبات القلبية، والسكتات الدماغية، وارتفاع ضغط الدم.

الآثار الجانبية لتناول الجرجير

يحتوي الجرجير على الكثير من الفوائد الصحية، ولكن بالرغم من هذه الفوائد إلا أن الجرجير لديه بعض الآثار الجانبية، ومن هذه الآثار ما يأتي:

  • تخثر الدم: يتداخل فيتامين ك الموجود في الأطعمة مثل الجرجير مع الأدوية التي تسهم في أضعاف الدم مثل الوارفارين، مما يؤدي إلى زيادة تخثر الدم بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من اضطراب تخثر الدم.
  • أكسدة النترات: يجب توخي الحذر من أكسدة النترات في الجرجير؛ لأن النترات تؤدي إلى تراكم البكتيريا، وهذه البكتيريا تساهم في تحويل النترات إلى نتريت، وتؤدي إلى الإصابة بحالات صحية؛ لأن المستويات العالية من النتريت تؤدي إلى زيادة خطر الأصابة بسرطان المعدة، لذلك يجب حفظ الجرجير بطريقة تمنع أكسدة النترات، وذلك من خلال تخزينها في الثلاجة.
السابق
فوائد العسل للبشرة
التالي
فوائد اللوز المر للشعر