الصحة النفسية

اعراض تشنجات القولون

اعراض تشنجات القولون

 

تشنجات القولون

يعد تشنج القولون من الاضطرابات الشائعة والتي تسبب انتفاخًا وألمًا في منطقة البطن، كما قد تسبب الإمساك أو الإسهال، وهو عبارة عن انقباض زائد ومفاجئ وتلقائي لعضلات الأمعاء الدقيقة والغليظة، إذ تختلف أسباب وشدة تشنج القولون من حالة إلى أخرى والتي يمكن السيطرة عليها أو التخفيف من حدة أعراضها بعدة طرق مثل؛ زيادة النشاط البدني، وتقليل الإجهاد، وتغيير النظام الغذائي المتبع، ويمكن أيضًا التخفيف من تلك الأعراض من خلال تناول الأدوية المضادة للكولين أو الأدوية المضادة للإسهال.

أعراض تشنجات القولون

تتفاوت شدة أعراض الإصابة بتشنجات القولون من شخص مصاب إلى آخر، وفيما يلي تفصيل لأكثر أعراض وعلامات تشنجات القولون شيوعًا:

  • الشعور بألم وانقبضات مفاجئة في البطن: وهو من الأعراض الشائعة، إذ غالبًا ما يشعر المصاب بألم وتشنجات شديدة ومفاجئة أسفل البطن وعلى الجانب الأيسر تحديدًا، وقد تختلف شدة الألم مع كل تشنج.
  • الإصابة بالانتفاخ والغازات: والتي تعد من الأعراض التي قد تظهر في أي وقت من اليوم بغض النظر عن النظام الغذائي المتبع من قبل الشخص المصاب.
  • ظهور المخاط في البراز: يعد مخاط البراز أحد أعراض متلازمة القولون العصبي، فقد يظهر المخاط الأبيض أو الصافي في البراز لدى المصابين في هذه الحالة.
  • الحاجة المفاجئة للذهاب إلى دورة المياه: فقد تؤدي تقلصات العضلات في تشنج القولون إلى التسريع المفاجئ لحركة الأمعاء والذي بدورة يؤدي إلى حاجة المصاب الملحة لاستخدام دورة المياه.
  • البراز الليّن: ففي حالة تشنج القولون، تكون حركته غير منتظمة، مما قد يمنع تشكل البراز بشكل كامل، والذي بدوره يؤدي إلى ظهور البراز رخوًا.
  • التناوب بين الإسهال والإمساك: فقد يؤدي التغير في حركة الأمعاء الناجم عن تشنجات القولون إلى التناوب بين حالتي الإسهال والإمساك لدى المصابين بتشنجات القولون.

أسباب تشنجات القولون

تحدث تشنجات القولون نتيجة انقباض العضلات بطريقة غير منسقة، فعلى الرغم من أن أسباب تشنجات القولون غير واضحة كليًا، إلا أنه من المعروف أن الحالة النفسية والمزاجية للشخص تؤثر على نظام الأمعاء، كما أن نشاط الجسم والنظام الغذائي المتبع، بالإضافة إلى تناول بعض الأدوية، جميع تلك العوامل تؤثر على حركة الأمعاء، وفيما يلي بعضًا من أهم الأسباب الأخرى المحتملة لتشنجات القولون:

  • القولون العصبي: أو متلازمة القولون العصبي، وهي حالة شائعة تؤثر على أغلب الناس والتي ينتج عنها الإسهال الشديد أو الإمساك، بالإضافة إلى تشنجات القولون.
  • مرض الكرون: إذ يسبب مرض كرون الإسهال الشديد الذي يؤدي إلى فقدان العديد من العناصر الغذائية الموجودة في الجسم، وغالبًا ما يُعالج بالأدوية المضادة للتشنجات.
  • التهاب القولون التقرحي: وهو حالة التهابية تصيب الأمعاء وتسبب الالتهابات والقرحة في الجهاز الهضمي، ومن الأعراض الشائعة لتلك الحالة؛ النزيف، والإسهال، والتشنجات.
  • انتفاخ القولون: إذ إن أي انتفاخ في جزء من أجزاء الجهاز الهضمي مثل القولون يتسبب بالضغط على جدران الأمعاء، مما يؤدي إلى الإصابة بالإمساك وتشنجات القولون.
  • انحباس الغازات: تؤدي الغازات الشديدة أو الغازات المحبوسة إلى الإصابة بتشنجات في جدار القولون والأربطة التي تثبت القولون في مكانه.
  • انسداد الأمعاء: إذ يحدث الإنسداد المعوي عند انسداد الأمعاء الدقيقة أو الأمعاء الغليظة، ويمكن أن يمنع الانسداد الجزئي أو الكلي في الأمعاء مرور السوائل والمواد الغذائيّة المهضومة، مما يؤدي إلى تشنجات القولون وتمزق الأمعاء، وهي حالة تشكل خطرًا على حياة المصاب.
  • اضطراب بطانة الرحم: وهو اضطراب يصيب الأعضاء التناسلية ويمكن أن ينتشر إلى الأمعاء، مما يعرض المرأة إلى الإصابة بالتشنجات، والانتفاخ، والإسهال أو الإمساك.
  • عدوى الجهاز الهضمي البكتيرية: يمكن أن تصيب العدوى البكتيرية الجهاز الهضمي مسببة حالة التهاب المعدة والتهاب الأمعاء البكتيري، وذلك بسبب التسمم الغذائي، كما قد تؤدي هذه الحالة إلى الإصابة بتشنج القولون.
  • الانسداد الزائف: وهي حالة انسداد غير حقيقة في الأمعاء، وغالبًا ما تنتج بسبب مشاكل في الأعصاب أو العضلات المتحكمة في حركة الأطعمة والسوائل والهواء المار عبر الأمعاء، وأعراض هذه الحالة مشابهة لأعراض الانسداد المعوي.

القولون

يوصف القولون والمعروف باسم الأمعاء الغليظة؛ بأنه أحد أجزاء الجهاز الهضمي الممتد من نهاية الأمعاء الدقيقة وحتى بداية المستقيم، والذي يبلغ طوله حوالي خمسة أقدام، أي ما يعادل 1.524 متر، كما يبلغ عرضه حوالي 3 بوصات،ويُقسم القولون إلى أربعة أجزاء رئيسية وهي؛ القولون الصاعد الموجود في الجزء الأيمن من البطن، والقولون المستعرض الذي يقطع البطن، والقولون الهابط الذي يقع أسفل البطن الأيسر، بالإضافة إلى القولون السيني الذي يقع قبل المستقيم، وتتمثل وظيفة القولون في إنتاج البراز من الماء والأملاح وبعض العناصر الغذائية التي يمتصها، ومن الجدير بالذكر، أنه يوجد مليارات البكتيريا الموجودة في القولون، والتي عندما تكون في مستوياتها الطبيعية فإنها تحافظ على توازن الجسم الصحي.

السابق
طرق الوقاية من امراض الجهاز التنفسي
التالي
مرض الثلاسيميا